الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بعد وفاة 5 أشخاص وتحذير الصحة العالمية.. هل حمى الببغاء وباء جديد يهدد العالم؟

الخميس 07/مارس/2024 - 07:00 م
حمى الببغاء
حمى الببغاء


توفي 5 أشخاص بعد تفشي حمى الببغاء في عدة دول أوروبية، حيث أبلغت 5 دول عن زيادة غير عادية وغير متوقعة في الحالات، وحمى الببغاء تعد مرضا يشبه الإنفلونزا وينجم عن الاتصال بالطيور المصابة، ويمكن أن يترك الأشخاص يعانون من التهاب رئوي حاد أو التهاب في الدماغ والقلب.

حمى الببغاء

ومن جانبها، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن 5 دول أوروبية شهدت زيادة مفاجئة في حالات الإصابة بحمى الببغاء في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أن الإصابات كانت تتزايد بشكل مطرد خلال السنوات القليلة الماضية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن معظم الأشخاص المصابين بداء الببغائية تعرضوا لطيور برية أو منزلية، وتميل أعراض حمى الببغاء إلى أن تكون خفيفة ويمكن أن تشبه أعراض الإنفلونزا، حيث يعاني المصابون من الحمى والقشعريرة والصداع وآلام العضلات والسعال الجاف.

مخاطر حمى الببغاء

وفي حالة إهمال العلاج يمكن أن يتطور إلى التهاب رئوي حاد، والتهاب في القلب يسمى التهاب الشغاف، والتهاب الكبد، وحتى تورم الدماغ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC.

كما أشارت منظمة الصحة العالمية، إلى أن هناك حاجة إلى العلاج الفوري بالمضادات الحيوية لتجنب مضاعفات داء الببغائية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، أبلغت الدنمارك عن زيادة ملحوظة في حالات داء الببغائية منذ أواخر العام الماضي وحتى منتصف يناير.

وكتبت منظمة الصحة العالمية: يشتبه المعهد الوطني للصحة في الدنمارك، معهد ستاتنز سيروم، في أن العدوى ترتبط في المقام الأول بالطيور البرية من خلال استنشاق الجزيئات المحمولة جوا من الفضلات المجففة للطيور المصابة.

وتشهد الدنمارك عادة ما بين 15 إلى 30 حالة إصابة بحمى الببغاء على مدار عام، وبالتالي فإن الحالات في الشهرين الأولين من عام 2024 تمثل زيادة حادة.

فيما حذت هولندا حذو الدنمارك في تسجيل 21 إصابة بداء الببغائية حتى 29 فبراير من هذا العام، أي ضعف عدد الحالات في نفس الفترة من السنوات السابقة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وكانت معدلات الإصابة مرتفعة بشكل خاص في أواخر عام 2023، حيث تم الإبلاغ عن سبع حالات في نوفمبر و19 في ديسمبر.

وقالت منظمة الصحة العالمية: يمثل هذا مضاعفة عدد الحالات مقارنة بالأشهر المعنية في السنوات الخمس الماضية.

على الرغم من اكتشاف البكتيريا في الكلاب والقطط، إلا أن الطيور - وخاصة طيور الببغائية الأليفة والعصافير والكناري والحمام - هي في أغلب الأحيان سبب عدوى الببغائية البشرية.