الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة: قد يعاني الأطفال المصابون بقصر النظر من اضطراب النوم

الجمعة 08/مارس/2024 - 11:30 ص
قصر النظر
قصر النظر


من المتوقع أن يؤثر قصر النظر أو قصر النظر على نصف سكان العالم بحلول عام 2050، وهو آخذ في الارتفاع بين الأطفال الذين يقضون وقتًا متزايدًا في الداخل بعيدًا عن ضوء الشمس وعلى الشاشات.

قد يكون قلة النوم أيضًا أحد الآثار الجانبية الضارة لقصر النظر، مما يؤكد الحاجة إلى إجراء اختبارات وإدارة أفضل للحالة منذ سن مبكرة، وفقًا لدراسة جديدة أجراها خبراء في جامعة فلندرز. تم نشر المقال في مجلة النوم.

العلاقة بين قصر النظر وقلة النوم

وجدت الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من قصر النظر لديهم انخفاض في إنتاج الميلاتونين الليلي وتأخر توقيت الميلاتونين اليومي مقارنة بالأطفال ذوي البصر الطبيعي.

ولاحظ الباحثون أيضًا تأخيرًا في نوم الأطفال المصابين بقصر النظر ووقت الاستيقاظ، بالإضافة إلى ضعف النوم وانخفاضه بين هذه المجموعة التي تعاني من قصر النظر.

نظرت الدراسة في الاختلافات في توقيت الميلاتونين وإخراجه، وخصائص النوم والوظيفة الإدراكية لدى 26 طفلًا يعانون من قصر النظر و14 طفلًا لا يعانون من قصر النظر تتراوح أعمارهم بين 8 و15 عامًا.

النوم الجيد مفيد لنمو عين الطفل، ويرتبط التعرض لضوء النهار بالميلاتونين والدوبامين والمنظمات الأخرى التي يمكن أن تساعد في أنماط الساعة البيولوجية.

يقول البروفيسور الفخري في علم النفس وخبير النوم ليون لاك إن هناك أدلة أخرى على أن الأطفال الذين يعانون من قصر النظر أو قصر النظر يعانون من اضطرابات في نومهم وإيقاع الميلاتونين اليومي يمهد الطريق لمزيد من العلاجات واستراتيجيات الإدارة.

واستكمل: نوصي الأطفال بزيادة تعرضهم لضوء الصباح لأشعة الشمس الخارجية أو الإضاءة الداخلية المحسنة".

"إن إجراء المزيد من الأبحاث يمكن أن يبحث في طرق إيقاف أو على الأقل تقليل تطور قصر النظر - أو منعه من التطور - سيكون له أهمية سريرية هائلة."

في حين أن النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة تستخدم عادة لإدارة الأعراض، فإن قصر النظر هو السبب الرئيسي لضعف البصر وسبب رئيسي للعمى - وهو تحدي للمبادرة العالمية لمنظمة الصحة العالمية للقضاء على العمى الذي يمكن تجنبه.

يوصي الباحثون بإجراء دراسة أكبر في المستقبل يمكنها تقييم العلاقة طويلة الأمد بين الميلاتونين الجهازي وقصر النظر.

على الرغم من الجهود البحثية المبذولة حتى الآن، لا يزال هناك الكثير مما يجب تعلمه حول الآليات الأساسية للانتشار المتزايد لقصر النظر (ضعف الرؤية القريبة أو البعيدة) في جميع أنحاء العالم.