الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

وجبة إفطار لها دور فاعل في تخفيض الكوليسترول.. إليك عناصرها

الأحد 10/مارس/2024 - 12:30 ص
الكوليسترول
الكوليسترول


إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول، فهذا يعني أن لديه الكثير من المادة الدهنية المعروفة باسم الكوليسترول في الدم.

ارتفاع الكوليسترول

وبالرغم من أنه لا يشكل خطورة في البداية، إلا أنه مع مرور الوقت يمكن أن يتراكم في الأوعية الدموية مما يسبب انسدادها.

وهذا يمكن أن يمنع تدفق الدم بشكل صحيح عبر الشرايين، ولهذا السبب فإن ارتفاع نسبة الكوليسترول يعد عامل خطر رئيسي لحالات الطوارئ الطبية مثل السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

سبب ارتفاع الكوليسترول

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تساهم في ارتفاع نسبة الكوليسترول، ومن بينها النظام الغذائي. على وجه التحديد، تناول الكثير من الدهون المشبعة يمكن أن يرفع مستويات الكوليسترول لديك.

ولحسن الحظ، فإن إجراء تغييرات معينة على نظامك الغذائي يمكن أن يكون له أيضًا تأثير معاكس.

خطر ارتفاع الكوليسترول

إذا كنت معرضًا لخطر ارتفاع نسبة الكوليسترول أو تتطلع إلى خفض مستوياته، فيجب عليك إعادة النظر في ما تأكله.

تحدث خبيران مع  موقع Express.co.uk حول كيفية خفض مستويات الكوليسترول في الدم عن طريق تعديل قائمة الإفطار.

وكشفت الدكتورة ديبورا لي، من صيدلية دكتور فوكس على الإنترنت، وأخصائية التغذية كاري روكستون، عن مزيجي الطعام والشراب الأفضل لخفض نسبة الكوليسترول.

وأوصت الدكتورة لي ببدء اليوم بتناول الشوفان وكوب من الشاي الأخضر.

الشوفان

وأوضحت أن «أحد أفضل الطرق لخفض نسبة الكولسترول في الدم من خلال النظام الغذائي هو تناول الشوفان بانتظام».

الشوفان عبارة عن حبوب كاملة تحتوي على ألياف سميكة ولزجة قابلة للذوبان تسمى بيتا جلوكان.

وتابعت الدكتورة لي: «بيتا جلوكان لزج، ويرتبط بالصفراء التي تحتوي على الكوليسترول في الأمعاء الدقيقة، مما يمنع إعادة امتصاصه في مجرى الدم، بدلًا من ذلك، تمر الصفراء والكوليسترول عبر الأمعاء ويتم إخراجهما في البراز».

وأشارت إلى أنه «ليس لدى الكبد خيار سوى إنتاج المزيد من الصفراء، والتي يستخدم فيها الكوليسترول من مجرى الدم».

الشاي الأخضر

ووفقا للدكتورة لي، يحتوي الشاي الأخضر على نسبة عالية من مادة البوليفينول «بشكل استثنائي».

البوليفينول عبارة عن مضادات أكسدة قوية لها فوائد صحية محددة للبشر.

وقالت: «يحتوي الشاي الأخضر على ضعف محتوى مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأسود، وأولئك الذين يشربون كوبين أو أكثر من الشاي الأخضر يوميا لديهم مستويات أقل من الكولسترول الإجمالي وانخفاض بنسبة 22% إلى 33% في أمراض القلب والأوعية الدموية».

وأوصت خبيرة التغذية كاري أيضًا ببدء اليوم بتناول الحبوب الكاملة، والتي يمكن أن تشمل الشوفان.

ومع ذلك، فقد أوصت بدمجه مع عصير البرتقال.

وقالت: «إن أفضل وجبة إفطار لمكافحة ارتفاع نسبة الكوليسترول هي الحبوب الكاملة، مثل العصيدة التي تقدم مع كوب من عصير البرتقال».

وأضافت: «بينما تحتوي العصيدة على ألياف قابلة للذوبان، والتي تخفض نسبة الكولسترول الدهني الضار منخفض الكثافة، فإن عصير البرتقال غني بالبوليفينول الذي له تأثير مماثل على خفض الكولسترول الضار في بعض الدراسات السريرية».

وتابعت: «وجد أيضًا أن شرب عصير البرتقال يخفض ضغط الدم مما يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية، ومن المطمئن أن الدراسات لم تجد أيضًا أي تأثير على وزن الجسم أو التحكم في نسبة السكر في الدم عندما يشرب الناس كوبًا يوميًا من عصير الفاكهة، مما يدل على أنه يمكن أن يكون جزءًا من نظام غذائي متوازن».

وقالت: «يعتقد العلماء أن عصير البرتقال له آثار صحية إيجابية لأنه غني بمادة البوليفينول المحددة التي تسمى هسبيريدين».

وأوصت بعصير البرتقال الذي يتم شراؤه من المتجر بدلا من عصير البرتقال محلي الصنع.

وقالت كاري: «يحتوي عصير البرتقال الذي يتم شراؤه من المتجر في الواقع على مادة الهيسبيريدين أكثر من تلك التي يتم عصرها في المنزل، لأن العصارات التي نستخدمها في منازلنا ليست قوية بما يكفي لإخراج معظم مادة الهيسبيريدين من البرتقال».