الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تشعر ببرودة في يديك؟.. تعرف على مرض رينود وعلاجه

الإثنين 18/مارس/2024 - 01:00 ص
مرض رينود
مرض رينود


حالة «الأيدي الباردة» التي تغير لون أصابع يديك وقدميك، نعلم جميعًا كيف يكون الأمر عندما تكون الأيدي باردة، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الأمر أكثر من مجرد القليل من الانزعاج.

لا يعاني الملايين من الأشخاص المصابين بـ مرض رينود من ألم شديد عندما يصابون بالبرد فحسب، بل يتغير لون بشرتهم أيضًا.

تؤثر هذه الحالة على تدفق الدم، مما يسبب تغيرات في لون الجلد حيث يمكن أن تتحول أصابع اليدين والقدمين إلى اللون الأحمر أو الأزرق أو الأبيض، ويمكن أن يسبب أيضًا الحكة والشعور بالحرقان، وفقا لما ذكره موقع Express.co.uk.

في حين أنه يؤثر عادة على أصابع اليدين والقدمين، إلا أن أجزاء أخرى من الجسم مثل الشفاه وحتى الحلمات يمكن أن تتأثر أيضًا.

في حين لا يوجد علاج لهذه الحالة، هناك طرق لإدارتها.

أجابت الدكتورة إيما بلامونت، رئيسة قسم الأبحاث في SRUK، على الأسئلة الأكثر شيوعًا حول مرض رينود وقدمت نصائح حول كيفية التعامل معه عند حدوثه.

ما هو مرض رينود وما أسبابه؟

يحدث مرض رينود عندما تصبح الأوعية الدموية الصغيرة في أطراف الجسم، مثل أصابع اليدين والقدمين، حساسة للغاية وتحد من تدفق الدم استجابة لمحفزات معينة. يمكن أن يكون رد الفعل هذا مؤلمًا للغاية ويعرف باسم هجوم رينود.

على الرغم من عدم وجود طريقة للوقاية من مرض رينود، فإن فهم الأسباب التي تسبب هذه النوبات يمكن أن يساعد في التحكم فيها. أشياء مثل التغيرات في درجات الحرارة، والتحولات العاطفية، والإجهاد، والهرمونات، واستخدام الأدوات الاهتزازية يمكن أن تؤدي جميعها إلى الإصابة بمرض رينود.

في حالات نادرة، قد تؤدي حالة أخرى إلى ظهور علامات رينود على الشخص. يُعرف هذا باسم رينود الثانوي وغالبًا ما يرتبط بأمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي أنسجة الجسم السليمة.

لكن فرص الإصابة بمرض رينود الثانوي منخفضة، حيث يصاب 10 بالمائة فقط من الأشخاص المصابين بمرض رينود بحالة مرتبطة به.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة

يمكن لأي شخص أن يصاب بمرض رينود، لكنه أكثر شيوعًا عند النساء والفتيات، ومن هم أقل من 30 عامًا، والأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم منخفض (BMI). على الرغم من أنها ليست معدية، إلا أنها يمكن أن تنتشر في العائلات.

يعاني حوالي 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة من هذه الحالة طويلة الأمد.

كيف يبدو مرض رينود؟

يؤدي مرض رينود إلى تشديد الأوعية الدموية في أجزاء الجسم مثل أصابع اليدين والقدمين. قد يكون هذا غير مريح للغاية وقد يجعل لون الجلد يتغير، ويصبح شاحبًا، ثم أزرقًا، ثم أحمرًا.

يمكن أن يكون هذا مؤلمًا، خاصة عندما تعود الأوعية الدموية إلى وضعها الطبيعي ويعود تدفق الدم. يمكن أن يؤثر مرض رينود أيضًا على الشفاه والأنف والأذنين والحلمات بنفس الطريقة.

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بمرض رينود، فماذا يجب أن تفعل؟

إذا ظهرت عليك علامات رينود، فمن الجيد أن ترى طبيبك. سيقومون بفحص الأعراض والتاريخ الطبي لديك، وقد يقومون أيضًا بإجراء بعض اختبارات الدم (لاستبعاد الحالات الأخرى) وفحوصات أخرى لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بها.

ما هو علاج رينود؟

إذا تم تشخيص إصابتك بمرض رينود، فقد يتم إعطاؤك بعض الأدوية. لكن هذه ليست مناسبة للجميع لأنها يمكن أن يكون لها آثار جانبية.

ما الذي يمكنني فعله لمحاولة تقليل فرصة حدوث ذلك؟

هناك بعض التغييرات التي يمكنك إجراؤها في حياتك للمساعدة في إدارة حالتك، تشمل ما يلي:

خذ الأمور ببساطة، فالمواقف العصيبة يمكن أن تؤدي إلى هجمات المرض.

على الرغم من أنه لا يمكنك دائمًا تجنب التوتر، إلا أن هناك أشياء يمكنك القيام بها للتعامل معه بشكل أفضل، مثل ممارسة تقنيات التنفس.

تناول الطعام الصحي.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

التوقف عن التدخين، إذ يمكن للتدخين أن يخفض درجة حرارة جسمك بما يصل إلى درجة واحدة لمدة تصل إلى 20 دقيقة.

لا تؤذي أطراف أصابعك مرارًا وتكرارًا.

عدم استخدام الأدوات التي تهتز.

السيطرة على مقدار التوتر العاطفي الذي تعاني منه أو الحد منه، حيث يعد هذا محفزًا قويًا لمرض رينود.

تجنب، إن أمكن، بعض الأدوية المعروفة باسم الأدوية المقيدة للأوعية، وقد تكون هذه مزيلات احتقان الأنف والأمفيتامينات وحبوب الحمية وبعض أدوية الصداع النصفي واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.