الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

البقاء دافئًا في الشتاء.. نصائح للأفراد الذين يعانون من مرض رينود

الثلاثاء 30/يناير/2024 - 04:30 ص
مرض رينود
مرض رينود


يمكن أن تشكل حالة رينود، وهي حالة تتميز بانخفاض تدفق الدم إلى أجزاء معينة من الجسم، غالبًا اليدين والقدمين، تحديًا خلال المواسم الباردة. عندما تنخفض درجة الحرارة، يمكن أن تتفاقم الأعراض، مما يؤدي إلى عدم الراحة والإزعاج. ومع ذلك، هناك العديد من التدابير العملية التي يمكن للمرء اتخاذها للبقاء دافئًا دون إثارة أعراض مرض رينود.

أهمية طبقات الملابس والملابس الواقية

واحدة من أكثر الطرق فالية لمكافحة الطقس البارد هي ارتداء الملابس. تحبس هذه التقنية الهواء الدافئ بالقرب من الجسم، مما يوفر حاجزًا ضد البرد. تعتبر القفازات والجوارب ضرورية لحماية اليدين والقدمين، والتي غالبا ما تكون أول من يشعر بالبرد. 

ظاهرة رينو - موضوع
يد شخص مصاب بمرض رينود

تدفئة اليد والقدم

تعتبر أجهزة تدفئة اليد والقدم أداة مفيدة أخرى في إدارة مرض رينود خلال فصل الشتاء. توفر مصادر الحرارة المحمولة هذه الدفء الفوري ويمكن وضعها بسهولة في القفازات أو الجوارب. إنها مفيدة بشكل خاص عندما يتعين عليك الخروج ومواجهة الطقس البارد.

تجنب المحفزات

لا يقتصر الأمر على نزلات البرد الخارجية التي تحتاج إلى الحذر منها، بل إن بعض عادات نمط الحياة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض رينود. التدخين وتناول كميات كبيرة من الكافيين يمكن أن يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تفاقم الحالة. وبالتالي، فإن الإقلاع عن التدخين والحد من استهلاك الكافيين يمكن أن يكون مفيدًا في تقليل الأعراض.

البقاء نشطًا وإدارة التوتر

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتقنيات إدارة التوتر يمكن أن تحسن الدورة الدموية وتقلل من خطر هجمات مرض رينود. النشاط البدني يعزز تدفق الدم، ويدفئ الجسم، ويقلل من التوتر، الذي يمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى ظهور الأعراض. يمكن أن تساعد أنشطة مثل اليوجا أو التأمل أو حتى تمارين التنفس البسيطة في التحكم في مستويات التوتر وبالتالي تخفيف الأعراض.

الحفاظ على بيئة دافئة في المنزل

إن الحفاظ على بيئة معيشتك دافئة يمكن أن يؤثر بشكل كبير على راحتك ورفاهيتك خلال أشهر الشتاء. يتضمن ذلك تعظيم كفاءة نظام التدفئة الخاص بك وبذل ما في وسعك لمنع المسودات وفقدان الحرارة. تقدم مواقع الويب مثل "Which" نصائح مفيدة حول كيفية القيام بذلك ومكان العثور على المساعدة المتخصصة إذا لزم الأمر.

البقاء رطبًا

غالبًا ما يتم التغاضي عن الحفاظ على رطوبة الجسم، لكنه يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على درجة حرارة الجسم وتعزيز الدورة الدموية الجيدة. شرب السوائل الدافئة يمكن أن يوفر الدفء الفوري ويساعد في إدارة أعراض مرض رينود.