الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الاكتئاب يؤثر على قلوب النساء أكثر من الرجال│ دراسة

الإثنين 18/مارس/2024 - 08:00 م
الاكتئاب
الاكتئاب


من المعروف أن الاكتئاب له تأثير سلبي على صحة القلب، لكن الأبحاث الجديدة وجدت أن هذه التأثيرات قد تكون أكثر وضوحا بالنسبة للنساء، مقارنة بالرجال.

الاكتئاب وأمراض القلب

في حين أن جميع الأشخاص المصابين بالاكتئاب يواجهون خطرًا متزايدًا للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، فإن النساء المصابات بالاكتئاب يصابن بأمراض القلب والأوعية الدموية أكثر من الرجال، وفقًا لدراسة جديدة.

نشرت هذه الدراسة في JACC، وتبحث في العلاقة بين الأمراض القلبية الوعائية والاكتئاب وتستكشف الاختلافات بين الجنسين في مستويات المخاطر.

الاكتئاب وأمراض القلب لدى النساء

أجرى الباحثون دراسة الأتراب الرصدية باستخدام قاعدة بيانات مطالبات JMDC بين عامي 2005 و2022، وحددوا 4،125،720 مشاركًا مؤهلًا دون تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية. ومن بين المشاركين، كان هناك 1،754،734 امرأة، و2،370،986 رجلًا، بمتوسط عمر 44 عامًا.

قام الباحثون بجمع مؤشر كتلة الجسم (BMI) للمشاركين وضغط الدم والقيم المخبرية للصيام في فحص صحي أولي ثم تابعوا المشاركين لمدة 1288 يومًا تقريبًا لتقييم العلاقة بين الاكتئاب وأحداث الأمراض القلبية الوعائية اللاحقة. وهذا يشمل احتشاء عضلة القلب (MI)، والذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وفشل القلب (HF)، والرجفان الأذيني (AF).

ووجد الباحثون ارتباطًا كبيرًا بين الاكتئاب وأحداث الأمراض القلبية الوعائية اللاحقة لدى كل من الرجال والنساء، مع ملاحظة ارتباط أقوى لدى النساء. بالمقارنة مع المشاركين الذين لا يعانون من الاكتئاب، كانت نسبة خطر الاكتئاب للأمراض القلبية الوعائية 1.39 لدى الرجال و1.64 لدى النساء، كما كانت نسب خطر الاكتئاب بسبب احتشاء العضلة القلبية، والذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وفشل القلب، والرجفان الأذيني أعلى أيضًا لدى النساء مقارنة بالرجال.

يشير المؤلفون إلى عدة تفسيرات محتملة لزيادة مستوى الخطر لدى النساء، بما في ذلك أن النساء قد يعانين من أعراض الاكتئاب أكثر حدة واستمرارًا مقارنة بالرجال وأن النساء قد يكن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب خلال الفترات الحرجة من التغيرات الهرمونية، مثل أثناء الحمل أو انقطاع الطمث، وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات أكبر على صحة القلب والأوعية الدموية.