الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علاج مناعي قد يكون مفتاحًا لعلاج سرطان الكبد النادر.. ما التفاصيل؟

الأربعاء 20/مارس/2024 - 01:30 م
سرطان الكبد النادر
سرطان الكبد النادر


سرطان الخلايا الليفية (FLC) هو سرطان نادر في الكبد مع تشخيص سيئ إذا لم يتم علاجه مبكرًا بالجراحة. وينجم المرض عن طفرة جينية واحدة تنتج بروتينًا مندمجًا. 

اكتشف العلماء في مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال ومركز العلوم الصحية بجامعة تينيسي بروتينًا من الخلايا المناعية يمكنه استهداف وتحفيز تدمير FLC.

وجد العلماء أن الخلايا التائية الموجودة بشكل طبيعي لدى المريض المصاب بـ FLC كانت قادرة بشكل فريد على التعرف على بروتين الاندماج. 

توفر هذه الخلايا أساسًا لتطوير نهج علاج مناعي جديد لـ FLC. تم نشر النتائج اليوم في مجلة Cell Reports Medicine.

تنتج بروتينات الاندماج من تلف الحمض النووي الذي يجمع بين جينتين مختلفتين. في بعض الأحيان، ينتج الجين الهجين بروتينًا اندماجيًا يساعد الخلايا على أن تصبح سرطانية.

 يتم تحفيز جميع أورام FLC عن طريق اندماج الجينات DNAJB1 وPRKACA، والتي تحدث في نفس المكان من الجينوم في أكثر من 90٪ من مرضى FLC.

وبما أن هذا البروتين الاندماجي غير موجود في الخلايا الطبيعية، فيجب أن يكون الجهاز المناعي قادرًا على العثور عليه وتدمير الخلايا السرطانية التي تؤوي الاندماج. ومع ذلك، يعتمد هذا المفهوم على الخلايا التائية التي تتعرف على بروتين الاندماج وتستجيب له.

 اكتشف فريق جامعة سانت جود – UTHSC خليتين تائيتين نادرتين تستطيعان فعل ذلك. يُظهر هذا الاكتشاف إثباتًا لمفهوم نهج علاجي جديد.

الجينات وراء الإصابة بسرطان الكبد النادر.. اعرف التفاصيل - اليوم السابع

نهج علاجي جديد لـ سرطان الخلايا الليفية

الخلايا التائية هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تجد الخلايا المصابة أو السرطانية في الجسم وتقتلها. تجد هذه الخلايا المناعية أهدافها باستخدام مستقبل الخلايا التائية، الذي يوجه الخلايا إلى بروتين محدد في الورم، على غرار تطبيق القانون باستخدام التعرف على الوجه للعثور على مجرم. يمثل البروتين الاندماجي المسبب لـ FLC مادة هاربة خطيرة في الجسم يصعب التعرف عليها.

في 60-80% من الحالات، لا يمكن إزالة ورم FLC جراحيًا، وحتى بعد العلاج، ينتكس المرض، ويتوفى المرضى في غضون 10 سنوات. 

ولا توجد علاجات فعالة خارج نطاق الجراحة، مما يحفز العلماء على إيجاد نهج جديد. عندما وضع العلماء مستقبل الخلايا التائية الذي تعرف على بروتين الاندماج في ملايين الخلايا التائية في الفئران المصابة بأورام تشبه FLC، لاحظوا انخفاضًا كبيرًا في حجم الورم، وتم القضاء على جميع الخلايا السرطانية التي تعبر عن بروتين الاندماج.

في جوهر الأمر، قام الباحثون بغمر الورم بـ "إنفاذ القانون" المناعي، والذي تم إعداده بمعرفة الجهة التي يجب البحث عنها: بروتين الاندماج.

إيجاد طريقة لزيادة مناعة البروتين المضاد للانصهار

وتؤكد الدراسة أيضًا أنه من الممكن تكوين استجابة مناعية طبيعية لبروتين الاندماج، حتى لو كان نادرًا. في الواقع، لم يجد العلماء سوى استجابتين طبيعيتين للخلايا التائية للاندماج. وفي مواجهة هذه الندرة، حاول الباحثون الاستقراء من المستقبلين لفهم كيف قد يبدو الآخرون.

لا يزال من غير الواضح ما هو العلاج الأكثر فعالية لـ FLC، ولكن العثور على هذا الشخص الوحيد الذي يمكن لخلاياه التائية الاستجابة للاندماج قد فتح فرصًا جديدة.