الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

اكتشاف سبب وراثي جديد لمرض نقص المناعة المشترك الشديد.. ما هو؟

الخميس 21/مارس/2024 - 01:30 ص
مرض نقص المناعة المشترك
مرض نقص المناعة المشترك الشديد


اكتشف باحثون من نيميغن ونيوكاسل، طفرة جينية جديدة يمكن أن تؤدي إلى اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد (SCID).

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها ربط طفرة في البروتيزوم، وهو جهاز تمزيق الجزيئات، بهذا المرض الخطير.

اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد

اضطراب  نقص المناعة المشترك الشديد (SCID) عبارة عن مجموعة من التشوهات الخلقية الموروثة في الجهاز المناعي.

تنشأ المشكلة من طفرات في الجينات التي تلعب دورًا مهمًا في إنتاج ووظيفة الخلايا البائية والتائية، وبدون هذه الخلايا، لن يكون من الممكن التعرف على البكتيريا والفيروسات وغيرها من الغزاة والقضاء عليها، وهذا بالضبط ما يجعله مرضًا يهدد الحياة.

الشكل الأكثر شيوعًا هو اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد المرتبط بـ X، لكن نقص ADA ومتلازمة أومين والطفرات في جين JAK3 وجين Artemis كلها تؤدي إلى أشكال مختلفة قليلًا من اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد.

ليست كل الطفرات الجينية التي تؤدي إلى مرض اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد  معروفة حتى الآن.

وقامت مجموعة ألكسندر هويشن، المتخصصة في الكشف عن اضطرابات المناعة الخلقية، بالبحث مرة أخرى عن الطفرة، وقد توصلوا إلى اكتشافين رائعين.

أولًا، رأوا أن الفسيفساء الراجعة قد حدثت في العديد من خلايا جسم المريض، علاوة على ذلك، وجدوا طفرة جينية لدى المريض لا تنبع من الأب أو الأم.

عكس الطفرات

يوضح هويشن: «في كل جيل جديد، تنشأ العشرات من التغييرات في الحمض النووي تلقائيًا، وعادةً في الأجزاء التي نعتقد أن لها تأثيرًا ضئيلًا، لكن واحدة أو اثنتين من هذه الطفرات تحدث في الجينات، وغالبًا ما تكون لها عواقب مهمة».

علاوة على ذلك، حدثت ظاهرة تسمى الفسيفساء الراجعة عدة مرات أثناء التطور الجنيني.

يقول هويشن: «يحدث ذلك عندما يحاول الجسم إزالة طفرة سيئة من خلاياه لاستعادة الحالة القديمة، ويمكن أن نطلق عليه نوعًا من العلاج الجيني الطبيعي، لأن هذا يحدث فقط لجزء من خلايا الجسم، المختلف وراثيًا».

التقطيع الجزيئي

والسؤال هو ما الذي يفعله جين PSMB10 بالضبط، ولماذا ينشأ SCID-Omenn عند حدوث طفرة فيه.

الرموز الجينية للبروتين الذي يتم دمجه في البروتيزوم، وهو مركب بروتيني كبير يقوم بتقطيع البروتينات التالفة أو الزائدة عن الحاجة أو الخطيرة مثل نوع من آلة التقطيع الجزيئي.

يوضح هويشن: «نحن نعلم بالفعل أن الطفرات في بروتينات أخرى من هذا البروتيزوم تؤدي إلى أمراض التهابية ذاتية، مثل الحمى الدورية، ومن الممكن أن تؤدي الطفرات في PSMB10 إلى قطع غير مناسب للبروتينات من البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى، هذا القطع مهم لأن الجهاز المناعي يتعرف النظام على الغزاة ويلتقطهم ويتخلص منهم بناءً على شظايا البروتين المميزة والمقطوعة جيدًا، من الصور الجزيئية جيدة الصنع التي قد تقولها».

وأضاف: «بدون صورة جيدة، لن يكون هناك اكتشاف، ومن المحتمل أن يلعب البروتيزوم أيضًا دورًا في قطع قطع البروتين التي يستخدمها الجهاز المناعي نفسه، ولكن كيفية القيام بذلك بالضبط تتطلب المزيد من البحث».

فحص دقيق لحديثي الولادة

تقول ستيفاني هنرييت، طبيبة الأطفال المشاركة في هذه الدراسة: «هذا الاكتشاف له آثار مباشرة على فحص الأطفال حديثي الولادة للاطمشنان على خلوهم من اضطراب نقص المناعة المشترك الشديد، وتقديم المشورة بشأن زرع الخلايا الجذعية وعلاج المضاعفات الالتهابية الشديدة».

ويشير هويشن إلى أن «الأبحاث الجينية حول الاضطرابات المناعية الخلقية النادرة والخطيرة مثل أبحاثنا المتبادلة في هذا الشكل المحدد من متلازمة SCID-Omenn هي مصدر للتشخيصات الدقيقة بشكل متزايد والطب الشخصي الذي يركز بشكل متزايد على المريض الفردي».