الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نهج علاجي جديد لتقليل خطر تكرار الإصابة بـ سرطان الثدي

الجمعة 22/مارس/2024 - 11:11 م
سرطان الثدي
سرطان الثدي


أدى نهج علاجي جديد يجمع بين دواء العلاج الموجه والعلاج الهرموني إلى زيادة كبيرة في مقدار الوقت الذي يعيشه الشخص المصاب بـ سرطان الثدي المبكر دون عودة السرطان.

أكدت هذه النتائج دراسة جديدة أجراها محققو مركز جونسون الشامل للسرطان التابع لجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

إضافة الريبوسيليب إلى العلاج الهرموني

وجد الفريق أن إضافة الريبوسيليب، وهو دواء ينتمي إلى فئة مثبطات CDK4/6، إلى العلاج الهرموني القياسي لم يحسن البقاء على قيد الحياة بدون تدخل جراحي لدى النساء المصابات بهذا النوع من سرطان الثدي في مرحلة مبكرة فحسب، بل يحسن أيضًا البقاء على قيد الحياة بعيدًا عن المرض، وعدم تكرار الإصابة بـ سرطان الثدي.

نشرت النتائج في مجلة نيو إنجلاند الطبية وتم عرض النتائج العام الماضي في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية في شيكاغو.

وقال المؤلف الأول للدراسة، الدكتور دينيس سلامون، رئيس قسم أمراض الدم والأورام في كلية ديفيد جيفن: «لقد وجدنا أن إضافة الريبوسيليب إلى العلاج الهرموني القياسي أدى إلى انخفاض نسبي في معدل تكرار المرض بنسبة تصل إلى 25%، وهذا أمر ضخم بالنسبة لهذه المجموعة من المرضى، الذين يشكلون 70% إلى 75% من حالات سرطان الثدي».

علاج سرطان الثدي وعودة الورم

يتم علاج العديد من المرضى الذين يعانون من هذا النوع من سرطان الثدي بالجراحة، وفي بعض الحالات بالعلاج الإشعاعي والكيميائي، يليه علاج الغدد الصماء لمدة تصل إلى 10 سنوات للمساعدة في تقليل خطر تكرار الإصابة.

في حين أن علاج الغدد الصماء يحسن النتائج، لا يزال هناك خطر عودة السرطان بعد سنوات بعد التشخيص الأولي.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من المرحلة الثانية من المرض، هناك خطر بنسبة 27% إلى 37% لعودة السرطان، وبالنسبة للمرضى في المرحلة الثالثة، هناك تغير بنسبة 46% إلى 57% في عودة السرطان.

للمساعدة في سد هذه الحاجة غير الملباة، نظر الباحثون في إضافة الريبوسيليب إلى علاج الغدد الصماء لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يحسن النتائج في حالات سرطان الثدي المبكرة.

في السابق، أظهر سلامون والباحثون في مركز جونسون الشامل للسرطان التابع لجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس أن هذا النهج المركب يحسن البقاء بشكل عام لدى كل من النساء قبل انقطاع الطمث وبعد انقطاع الطمث المصابات بسرطان الثدي النقيلي الإيجابي لـ HR، والسلبي HER2.

بناءً على هذا البحث السابق، افتتح الفريق تجربة سريرية، تسمى NATALEE، والتي سجلت 5101 مريضة مصابة بسرطان الثدي المبكر في المرحلة الثانية أو الثالثة، إيجابي HR، سلبي HER2. تم تعيين المشاركين بشكل عشوائي إما لتلقي علاج الريبوسيليب بالإضافة إلى علاج الغدد الصماء (2549 مريضًا)، والذي يتكون من مثبطات الأروماتيز غير الستيرويدية أو لتلقي علاج الغدد الصماء وحده (2552 مريضًا).

كان متوسط ​​مدة متابعة الدراسة 34 شهرًا، مع استكمال مدة العلاج بالريبوسيليب لمدة ثلاث سنوات وسنتين بنسبة 20% و57% من المرضى على التوالي.

وبعد مرور 3 سنوات، بلغت معدلات البقاء على قيد الحياة الخالية من الأمراض الغازية 90.4% للذراع المركبة، مقارنة بـ87.1% للنساء اللاتي عولجن بالعلاج الهرموني فقط.

نقطة النهاية الثانوية للدراسة، وهي البقاء على قيد الحياة بعيدًا عن المرض والبقاء على قيد الحياة بدون تكرار، فضلت أيضًا العلاج بالريبوسيليب وعلاج الغدد الصماء.

وكانت معدلات البقاء على قيد الحياة بدون مسافة 90.8% للذراع المركب، مقارنة بـ 88.6% لعلاج الغدد الصماء وحده.

كان لدى المرضى الذين خضعوا للتركيبة معدل بقاء على قيد الحياة بدون تكرار بنسبة 91.7% مقارنةً بـ 88.6% لعلاج الغدد الصماء وحده.

وكانت الآثار الجانبية متشابهة في كلا المجموعتين، وكانت المشكلات الأكثر شيوعًا هي قلة العدلات وألم المفاصل والأحداث المرتبطة بالكبد.

وقال سلامون: «بشكل عام، تدعم تجربة NATALEE دعم علاج الريبوسيليب بالإضافة إلى علاج الغدد الصماء كخيار علاجي جديد لعدد أكبر بكثير من المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المبكر إيجابي HR وسالب HER2، ويجب أن تغير هذه النتائج طريقة تقييمنا وعلاجنا للمرضى».