الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يمكن أن يتسبب فقر الدم في فشل النخاع العظمي؟

الأحد 24/مارس/2024 - 06:30 ص
زراعة نخاع العظم
زراعة نخاع العظم


اكتشفت دراسة دولية أجراها باحثون من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا (CHOP) سببا بيولوجيا مهما لفقر الدم فانكوني، وهو اضطراب وراثي نادر يؤدي في جميع أنحاء العالم تقريبا إلى فشل نخاع العظم.

وأكد الباحثون أيضا أن الحمض الصفراوي المتوفر بسهولة قد يساعد في تصحيح بعض هذه المشكلات البيولوجية وتوفير المزيد من الخيارات للعلاج المحتمل.

تم نشر النتائج مؤخرًا بواسطة Nature Communications.

فقر الدم فانكوني

تم اكتشاف فقر الدم فانكوني منذ ما يقرب من قرن من الزمان.

على مدار عقود من الدراسة، ربط الباحثون سابقًا فقر الدم فانكوني بتلف الحمض النووي الذي يضعف وظيفة الخلايا الجذعية المكونة للدم (HSCs)، المسؤولة عن الوظيفة وتجديد خلايا الدم مدى الحياة.

يؤدي تلف الحمض النووي إلى موت الخلايا ويؤدي في النهاية إلى فشل نخاع العظم، وبما أن الخلايا الجذعية تتأثر، فإن زرع الخلايا الجذعية هو العلاج الوحيد المتاح حاليًا لفقر الدم فانكوني.

ومع ذلك، ليس لدى جميع المرضى متبرعون متطابقون، وأولئك الذين لديهم متبرعين لا يزالون يعانون من آثار جانبية من العلاج.

وكشفت الأبحاث السابقة التي أجرتها المجموعة أن فقدان الخلايا الجذعية الذي يؤدي إلى فقر الدم فانكوني يبدأ قبل الولادة، مما يجعل دراسة البيولوجيا الكامنة وراء هذه الحالة صعبة للغاية.

وباستخدام نماذج الفئران ومجموعة من التقنيات الأخرى، تمكن الباحثون من تحديد الأحداث التي وقعت قبل الولادة والتي أدت في النهاية إلى تسريع فشل نخاع العظم في سن المدرسة المبكرة لدى هؤلاء المرضى.

وقال كبير الباحثين بيتر كوري، مدير مركز فشل نخاع العظام الشامل لدى الأطفال في مستشفى فيلادلفيا للأطفال: «يُعتقد أن فقر الدم فانكوني هو اضطراب في الحمض النووي، وقد ركز أولئك الذين أجروا أبحاثه على هذا الجانب فقط، ما يوضحه بحثنا لأول مرة هو أن فقر الدم فانكوني ينجم عن تراكم البروتينات الخاطئة التي تمنع التقدم السليم لدورة الخلية وتوسع الخلايا الجذعية، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى فشل نخاع العظم السريع بعد الولادة».

وجدت الدراسة أن زيادة معدلات تخليق البروتين في الخلايا الجذعية الجنينية تحدث في بداية فقر الدم فانكوني.

يتم طي البروتينات بشكل خاطئ في الخلايا الجذعية السرطانية في الكبد الجنيني، مما يؤدي إلى الضغط على الشبكة الإندوبلازمية، وهي شبكة من الأنابيب في خلايانا مسؤولة عن إنتاج البروتينات الصحية اللازمة لمجموعة متنوعة من الوظائف.

يمنح هذا التراكم للبروتينات غير المطوية إشارات إجهاد خلوية تؤدي إلى إبطاء تقدم دورة الخلية وظهور عدد كافٍ من الخلايا الجذعية، مما يتسبب في فشل نخاع العظم السريع في وقت مبكر من الحياة.

ومع هذه المعرفة الجديدة عن الآليات الكامنة وراء فقر الدم فانكوني، استخدم الباحثون بعد ذلك حمض تورورسوديوكسيكوليك (TUDCA)، وهو ملح الصفراء الذي تمت دراسته لاستخدامه في الوقاية من حصوات المرارة وعلاجها والمساعدة في تقليل الآثار الجانبية المرتبطة ببعض الاضطرابات الالتهابية.

في الخلايا الجذعية المكونة للدم للنموذج الحيواني لفقر الدم فانكوني، أعاد حمض تورورسوديوكسيكوليك طي البروتين المناسب.

وقال ناراسايا كوفورو، المؤلف الأول للدراسة: «عندما تم إعطاء حمض تورورسوديوكسيكوليك، تمكنا من تأكيد استعادة الطي بالإضافة إلى تحسين وظيفة الخلايا الجذعية».

باستخدام هذا المزيج من المعلومات، قرر الباحثون أن تدهور توازن البروتين، مدفوع بالنشاط الالتهابي الزائد في الخلايا الجذعية المكونة للدم داخل كبد الجنين، ويساعد تثبيط هذا النشاط على إعادة الخلايا الجذعية السرطانية إلى أعدادها الطبيعية.

وقال كوري: «إن تنظيم إنتاج البروتين، والطي، والتحلل بشكل صحيح يشبه قصة المعتدل والدببة الثلاثة، حيث أن وجود البروتين الزائد أو القليل جدًا يمثل مشكلة، ويجب أن تكون المستويات مناسبة تمامًا للوظيفة المناسبة».

وأضاف: «تكشف هذه الدراسة عن الاتجاه الذي يجب أن يسلكه بحثنا بعد ذلك لتحديد الآليات التي تغير مستويات البروتين هذه وما هي خيارات العلاج البديلة التي قد نكون قادرين على تطويرها للمرضى الذين لا يعد زرع الخلايا الجذعية خيارًا لهم».