الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

4 أخطاء شائعة تؤدي إلى تفاقم التهابات الجيوب الأنفية.. احذرها

السبت 23/مارس/2024 - 08:45 م
الجيوب الأنفية..
الجيوب الأنفية.. أرشيفية


يمكن أن تكون التهابات الجيوب الأنفية مزعجة ومزمنة، وكثيرًا ما تحدث بسبب أمراض كامنة مثل الأنفلونزا أو البرد. على الرغم من أن هذه الالتهابات عادة ما تختفي خلال أسبوع أو نحو ذلك، فإن بعض الأشخاص يعانون من مشاكل الجيوب الأنفية الأكثر خطورة ومستمرة، مما يشير إلى أنهم مصابون بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن. في هذه الحالات، يصبح من الضروري طلب استشارة سريعة مع أخصائي الجيوب الأنفية. 

الأخطاء الفادحة المتكررة التي يتم ارتكابها أثناء الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية قد تؤدي إلى تفاقم المرض، وتهيج الجيوب الأنفية، وهو مشكلة شائعة لدى البالغين والأطفال مع اقتراب موسم البرد والأنفلونزا. 

أخطاء تؤدي إلى تفاقم التهابات الجيوب الأنفية

يمكن للأخطاء الشائعة أثناء التهابات الجيوب الأنفية أن تؤدي عن غير قصد إلى تفاقم الأعراض وإطالة فترة الانزعاج، ولذلك من الضروري أن تكون على دراية بهذه المخاطر لضمان رعاية ذاتية فعالة أثناء التهاب الجيوب الأنفية، وفيما يلي نستعرضها وفق موقع "India tv news":

  • عدم استخدام المرطب

تتفاقم التهابات الجيوب الأنفية في المواسم الباردة عندما يصبح الهواء جافًا مما يؤدي إلى جفاف الممرات الأنفية، وبالتالي تفاقم الألم؛ لمعالجة هذه المشكلة، فكر في استخدام جهاز ترطيب أو جهاز تبخير لإضافة الرطوبة إلى الهواء. يساعد هذا على منع جفاف الجيوب الأنفية وتهيجها بشكل مفرط، مما يوفر الراحة من الانزعاج.

  • الاستخدام المفرط لرذاذ الأنف

في حين أن بخاخات الأنف المتاحة دون وصفة طبية توفر راحة مؤقتة من ضغط عدوى الجيوب الأنفية، إلا أن الاستخدام المطول وغير السليم يمكن أن يكون له آثار ضارة. قد تساهم المادة الكيميائية الرئيسية الموجودة في هذه البخاخات في تفاقم التهابات الجيوب الأنفية. 

  • عدم كفاية النوم

يعد النوم الكافي جانبًا مهمًا للصحة العامة، خاصة عند مكافحة عدوى الجيوب الأنفية. إن ضمان ما لا يقل عن ثماني ساعات من النوم يدعم جهازك المناعي في معركته ضد العدوى. بالإضافة إلى ذلك، الراحة أثناء النهار والحفاظ على الطاقة يساعد في التعافي بشكل أسرع من التهابات الجيوب الأنفية.

  • الترطيب غير الكافي

يعد البقاء رطبًا جيدًا أمرًا بالغ الأهمية عند التعامل مع عدوى الجيوب الأنفية. زيادة تناول الماء يدعم إنتاج المخاط، مما يساعد على إبقاء المخاط رقيقًا وسهل الطرد. يساهم الترطيب المناسب أثناء التهاب الجيوب الأنفية في تخفيف الاحتقان وتسهيل التنفس بشكل أفضل.