الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة| تعرف على الأسباب والأعراض والعلاج

الأربعاء 27/مارس/2024 - 01:01 م
نقص السكر في الدم
نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة.. أرشيفية


الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بداء السكري، سواء كان أثناء الحمل أو موجودا مسبقًا، معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بـ نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة.

يمكن أن يؤثر مرض السكري على إنتاج الأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم نسبة السكر في الدم، لدى كل من الأم والجنين النامي، ونتيجة لذلك قد يواجه الأطفال صعوبات في الحفاظ على مستويات مستقرة من الجلوكوز في الدم بعد وقت قصير من الولادة.

أسباب نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة

يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة بسبب عوامل مختلفة، مثل عدم كفاية مخازن الجليكوجين، أو عدم كفاءة إنتاج الجلوكوز، أو زيادة استخدام الجلوكوز من قبل جسم الطفل سريع النمو، والأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بداء السكري معرضون بشكل خاص بسبب ارتفاع مستويات الأنسولين المنتشرة في أجسادهم استجابة لارتفاع نسبة السكر في الدم لدى الأم.

تؤدي الولادة المبكرة، والوزن الكبير عند الولادة، وارتفاع السكر في الدم لدى الأمهات أثناء الحمل إلى زيادة المخاطر، بالإضافة إلى ذلك، قد تعبر بعض الأدوية المستخدمة لإدارة مرض السكري المشيمة وتؤثر على تنظيم نسبة السكر في الدم لدى الطفل.

نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة.. تعرف على الأسباب وعوامل الخطر - اليوم السابع

أعراض نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة

التعرف على أعراض نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة أمر بالغ الأهمية للتدخل المبكر، وقد يُظهر الأطفال المعرضون للخطر العصبية أو سوء التغذية أو الخمول أو التهيج أو حتى النوبات، وتعد مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم لدى الأطفال حديثي الولادة المعرضين للخطر، خاصة خلال الساعات القليلة الأولى بعد الولادة، أمرًا ضروريًا للكشف والإدارة في الوقت المناسب.

علاج نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة

غالبًا ما تتضمن إدارة نقص السكر في الدم عند حديثي الولادة مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم بعناية وتزويد الطفل بالأغذية التكميلية أو الجلوكوز في الوريد إذا لزم الأمر. يتم تشجيع الرضاعة الطبيعية، ولكن في بعض الحالات، قد تكون الرضاعة الصناعية أو الجلوكوز عن طريق الوريد ضرورية لتحقيق استقرار مستويات السكر في الدم.

يلعب الفريق الطبي دورًا حاسمًا في تقييم وإدارة نقص السكر في الدم لدى الأطفال حديثي الولادة، وتصميم التدخلات وفقًا للاحتياجات المحددة لكل رضيع، وتعد المراقبة المستمرة للجلوكوز والمراقبة الدقيقة خلال الأيام الأولى من الممارسات القياسية لضمان صحة الطفل.

الوقاية نقص السكري في الدم عند حديثي الولادة

تعد إدارة مرض السكري لدى الأمهات أثناء الحمل أمرًا بالغ الأهمية في الوقاية من نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة، كما يمكن أن تقلل الرعاية المنتظمة قبل الولادة، والمراقبة الدقيقة لمستويات السكر في الدم، والالتزام بالتوصيات الطبية بشكل كبير من المخاطر على كل من الأم والطفل، وقد يعدل مقدمو الرعاية الصحية أنظمة الأدوية، والتوصية بتعديلات نمط الحياة، ومراقبة نمو الجنين عن كثب لتحسين النتائج.