الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علاج الرمد الربيعي.. ما دور قطرات الكورتيزون؟

السبت 30/مارس/2024 - 02:00 ص
علاج الرمد الربيعي
علاج الرمد الربيعي


علاج الرمد الربيعي.. يعد الرمد الربيعي من أكثر أمراض العيون الشائعة لدى الأطفال، والذي يسبب في حال إهمال علاجه بالشكل الصحيح حدوث مضاعفات خطيرة وغير مرغوبة تضر بنظر الطفل؛ لذا هيا نتعرف خلال السطور التالية على علاج الرمد الربيعي. 
 

علاج الرمد الربيعي 
 

يؤكد الدكتور أنمار عادل المومني، أخصائي طب وجراحة العيون، أن علاج الرمد الربيعي في العادة يعتمد على المتابعة مع أخصائي العيون ولا يمكن أن نعالجها من خلال أخذ الأدوية دون وصفة طبية، موضحًا أن السبب في ذلك يرجع إلى:   
•  في بعض حالات الرمد الربيعي العلاج قد يتضمن العلاج قطرات الكورتيزون التي لا تصرف دون وصفة طبية خاصة، كما تتطلب يكون هناك متابعة من الطبيب لضغظ العين تجنبًا  لحدوث أية مضاعفات.
• كما أنه في بعض الأحيان يتم استخدام قطرات الترطيب وقطرات الحساسية والمراهم موضعية لتقليل الالتهاب والتحسس.
• في حين تحتاج بعض الحالات لتنظيف لطبقة من القرنية.
• فيما تحتاج حالات أخرى لعلاج الحبوب بالفم نتيجة لنقص المناعة.
 

ما هو الرمد الربيعي؟
 

ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال ما هو الرمد الربيعي؟، يذكر أخصائي طب وجراحة العيون، أن مصطلح الرمد الربيعي هو الاسم الشعبي الذي يطلق على مرض التهاب ملتحمة العين الموسمي التحسسي، ويعد أحد أنواع حساسية العين الموسمية الشديدة، لافتًا الانتباه إلى الرمد الربيعي يتشابه في أعراضه مع أنواع أخرة من الحساسية الموسمية كالربو، وأيضًا حساسية الجيوب الأنفية. 
جدير بالذكر أن العديد من الأطفال يعانون من أكثر من نوع من أنواع الحساسية في وقت واحد.
 

طفلة مصابة بالرمد الربيعي

هل الرمد الربيعي خطير؟
 

وبخصوص إجابة سؤال هل الرمد الربيعي خطير؟، ينبه الدكتور أنمار عادل المومني إلى أنه في حال عدم معالجة الرمد الربيعي سريعًا فقد يتعرض الطفل المصاب به لحدوث عدة مضاعفات غير مرغوبة، وهي على النحو التالي:
• احتمالية حدوث خدوش متكررة بالقرنية.
• أو الإصابة بقرحة في القرنية.
• أو قد تحدث ندبات دائمة بالقرنية.


• فضلًا عن المعاناة من القرنية المخروطية التي يصاحبها حكة مستمرة في العين.
ويقول الأخصائي:" أغلب حالات الرمد الربيعي تتحسن تزول تمامًا بمرور الوقت وخاصة خلال مرحلة البلوغ، وان كان يستمر مع البعض في الكبر، ولكن كان يجب أن ننبه إلى ضرورة عدم الاهمال في العلاج؛ إذ أن بعض المضاعفات تكون دائمة وتسفر عن حدوث ضعف الإبصار طوال حياة المصاب".