الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

4 أسئلة مهمة حول العلاج بـ التدليك

الأحد 31/مارس/2024 - 11:30 ص
التدليك
التدليك


تؤكد الأبحاث على الفوائد المحتملة للعلاج بالتدليك على المدى الطويل، ومن ثم فإن دمجه في نمط الحياة يعد طريقة رائعة لتكملة روتين الصحة الخاص بنا.

لكن كيف يمكننا دمج العلاج بالتدليك في نمط الحياة؟

كيف يمكننا دمج العلاج بالتدليك في نمط الحياة؟

قدمت صحيفة Health نصائح عملية حول كيفية جعل التدليك جزءًا من نمط الحياة بسهولة.

وذكرت الصحيفة أن الحصول على جلسات مدتها 60 دقيقة بشكل منتظم، من الناحية المثالية مرتين أو 3 مرات في الأسبوع، أثبت أنه مفيد للغاية في إدارة الألم والتوتر وتعزيز الصحة العامة.

ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين لديهم وقت أقل قليلًا، تشير الأبحاث إلى أن جلستين فقط تدوم كل منهما 15-20 دقيقة يمكن أن تكون مفيدة.

إذا كان الالتزام بالتكلفة أو الوقت يمثل عائقًا بالنسبة لك، ففكر في خيار منزلي مثل كرسي التدليك، أو مسدس التدليك، أو تدليك الاسترخاء اللطيف من أحد أفراد أسرتك.

مع الأخذ في الاعتبار أن الدعم العلمي لهذه الأشكال البديلة من العلاج بالتدليك ليس واسع النطاق، فمن المهم ملاحظة قدرتها المستمرة على تقديم نوع معين من العلاج بالتدليك.

تعزيز تجربة التدليك

يمكن أن يكون الجمع بين العلاج بالتدليك والممارسات الأخرى أمرًا رائعًا لحياة أكثر صحة وربما أطول.

عند الجمع بين أنشطة اليقظة الذهنية مثل اليوجا أو التأمل مع التدليك، يمكن أن يساعد ذلك بشكل أكبر في تقليل التوتر وتحسين الصحة العقلية.

لتحقيق أقصى قدر من فوائد التدليك، فكر في دمج العلاجات التكميلية التالية:

التدليك العطري

يمكن تدليك الزيوت العطرية على الجلد أثناء الجلسة لتعزيز التأثيرات العلاجية والمهدئة للتدليك، وإضافة طبقة حسية إلى التجربة.

العلاج بالريكي

ممارسة شاملة للشفاء بالطاقة يمكن دمجها مع التدليك لموازنة طاقة الجسم وإنتاج مشاعر الهدوء والاسترخاء.

التغيرات الغذائية

إن دراسة التغيرات الغذائية، مثل تناول الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تخفف التوتر، يمكن أن تساعد في العلاج بالتدليك من خلال معالجة التوتر على المستويين الفيزيائي والكيميائي الحيوي.

ممارسات اليقظة الجماعية

يمكن أن توفر المشاركة في أنشطة اليقظة الذهنية في مجموعة، مثل التأمل الموجه أو تمارين التنفس الواعي، بيئة داعمة ومجتمعية، مما يزيد من الفعالية الشاملة لتدابير الحد من التوتر.

تخلق هذه العلاجات الإضافية، عند دمجها مع التدليك، نهجًا أكثر شمولًا للرفاهية، حيث تتناول المكونات الجسدية والعاطفية لتحقيق تأثير أكثر أهمية.

هل يمكن للتدليك أن يجعلك تبدو أصغر سنا؟

قد يساهم التدليك في الحصول على مظهر أكثر صحة للبشرة وتأثير مؤقت محتمل، لكن التأثير طويل المدى على المظهر الأصغر سنًا غير مؤكد، حيث تلعب عوامل مثل الوراثة وروتين العناية بالبشرة بشكل عام ونمط الحياة أيضًا أدوارًا حاسمة في الشيخوخة.

هل التدليك يحسن الكولاجين؟

ثبت أن تدليك الوجه يزيد من نسبة الكولاجين ويعزز مرونة البشرة ويقلل التجاعيد، تشير الأبحاث إلى فوائد التدليك المحتملة لمكافحة الشيخوخة، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم مزاياه بشكل كامل.

هل التدليك يبطئ نمو العضلات؟

في حين أن معظم خبراء الصحة يدعمون التدليك لتخفيف التوتر العضلي والاسترخاء، فإن تأثير التدليك على نمو العضلات أمر مثير للجدل، خاصة عندما يتعلق الأمر بتدليك الأنسجة العميقة بعد التمرين.