الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب تكوّن حصوات الكلى.. الجفاف والتهابات المسالك البولية الأبرز

الإثنين 01/أبريل/2024 - 05:25 م
التهابات المسالك
التهابات المسالك البولية


تسبب حصوات الكلى، التي تؤثر على حوالي 10% من السكان، ألمًا شديدًا وغثيانًا وتحديات في المسالك البولية.

ومع ذلك، فإن التعديلات الغذائية البسيطة وزيادة كمية الماء يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر تطورها.

إن إدراك تأثير النظام الغذائي على تكوين الحصوات يسلط الضوء على الحاجة إلى اتباع نظام غذائي متوازن وترطيب كافٍ، مما يضمن إدارة سهلة لمخاطر حصوات الكلى مع الحفاظ على جودة الحياة بشكل عام.

أسباب تكون حصوات الكلى

حصوات الكلى هي رواسب صلبة صغيرة تتشكل في الكلى.

يتم تصنيف حصوات الكلى حسب أنواع البلورات التي يتكون منها الحجر.

حصوات أكسالات الكالسيوم هي النوع الأكثر شيوعًا، ولكن هناك أنواعًا أخرى أيضًا، مثل حصوات حمض اليوريك، وحصوات الستروفيت، وحصوات السيستين.

من الممكن لأي شخص أن يصاب بحصوات الكلى، ولكن هناك بعض الأسباب وعوامل الخطر الشائعة.

تشمل الأسباب الشائعة ما يلي:

الجفاف المزمن.

التهابات المسالك البولية.

تناول بعض الأدوية أو المكملات الغذائية.

تشمل عوامل الخطر التي تساهم في تكوين حصوات الكلى خيارات نمط الحياة، مثل تناول نظام غذائي عالي الصوديوم أو البروتين أو السكر، أو أن يكون عمرك أكبر من 40 عامًا، أو أن تكون ذكرًا، أو أن يكون لديك تاريخ عائلي.

توصيات غذائية عامة لمرضى حصوات الكلى

إن الحفاظ على رطوبة الجسم هو أهم توصية غذائية لتجنب حصوات الكلى.

سواء كانت هذه هي الحلقة الأولى، أو تكرارها، فإن الحفاظ على رطوبة الجسم هو الأولوية القصوى لأي شخص معرض للخطر.

يعمل الترطيب الكافي على تمييع البول، ويقلل من احتمالية تكون البلورات، ويسمح للجسم بالتخلص من البلورات الصغيرة في حالة تكونها.

بشكل عام، للمساعدة في الوقاية من حصوات الكلى، يجب على معظم الأشخاص شرب ما بين 2 إلى 3 لترات من الماء يوميًا (أو 8-12 كوبًا).

إذا كنت تعيش في مناخ حار أو تمارس نشاطًا شاقًا، فيجب عليك شرب كمية إضافية من الماء لتعويض ما فقدته.

تعرف على علامات الترطيب المناسب: البول ذو اللون الأصفر الفاتح أو عديم اللون تقريبًا، والعطش النادر، والجلد الذي ينتعش بسرعة عند قرصه بخفة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر المعادن الموجودة في الطعام الذي نستهلكه على خطر الإصابة بحصوات الكلى. وهذا يشمل الصوديوم، الذي يتم استهلاكه عادةً بكميات أكبر من 2300 ملجم / يوم من مصادر الأغذية المصنعة.

وتشمل المعادن الأخرى البوتاسيوم والكالسيوم.

ومع ذلك، نظرًا لأن هذه المعادن حيوية لمجالات أخرى من صحتنا، فلا ينبغي لنا الإفراط في استهلاك هذه المعادن أو تجنبها تمامًا، لذلك، من الضروري تناول كمية متوازنة.