السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يمكن التعامل مع ضغوط الامتحانات؟.. نصائح مهمة لأولياء الأمور

الخميس 09/مايو/2024 - 02:00 ص
الضغط النفسي
الضغط النفسي


مع بداية موسم الامتحانات، يعاني كثير من أبنائنا من القلق، مما يزيد من مستويات التوتر لديهم، ويشكل ضغطا نفسيا عليهم.

وبحسب ما نشره موقع Express.co.uk، قالت عالمة النفس المعتمدة الدكتورة صوفي وارد، نائبة رئيس كلية علم النفس بجامعة أردن: "الإجهاد هو استجابة جسمنا الطبيعية للضغط، والذي يحدث عندما نواجه شيئًا جديدًا يهدد إحساسنا بالذات".

وأضافت: "هذا هو المكان الذي ينبع منه القلق، لذلك ليس من المستغرب أن يعاني الشباب خلال موسم الامتحانات، وأن يبدأ الآباء في القلق بشأن الصحة العقلية لأطفالهم"

وتابعت: "المفتاح هو اكتشاف الأعراض الجسدية والسلوكية والانفتاح على المساعدة، وبهذه الطريقة، يمكن للوالدين المساعدة في تهدئة عقل أطفالهم عندما تتصاعد المشاعر".

الأعراض الجسدية والسلوكية الشائعة

تشمل الأعراض الجسدية والسلوكية الشائعة مجموعة من العلامات التي تبدو على أبنائنا الطلاب، مثل:

اضطراب في المعدة أو عسر الهضم.

صداع متكرر.

اضطراب النوم أو زيادة التعب والإرهاق.

التعرق أو خفقان القلب.

تغيرات في الشهية.

يصبح أقل اهتمامًا أو انخراطًا في المواقف الاجتماعية، وأكثر تحفظًا.

أكثر قلقًا أو عصبية أو خوفًا.

زيادة سرعة الانفعال أو الغضب أو الشعور بالإحباط أو الغضب في كثير من الأحيان.

مزاج منخفض أو مكتئب.

وقالت الدكتورة صوفي وارد: "قد يكون رصد التغيرات السلوكية أكثر صعوبة، ولكن أي شيء يبدو خارجًا عن المألوف قد يكون سببًا لبدء محادثة مفتوحة".

لا يشعر العديد من المراهقين بالراحة في الانفتاح على والديهم، خاصة إذا كانوا يشعرون بالضغط للقيام بعمل جيد.

وقالت وارد: "من المهم التعامل مع أي محادثة من مكان خالٍ من الأحكام، مما يسمح للشباب بالتعبير بحرية عما يشعرون به".

بمعنى آخر، لا تفترض أنك تعرف ما هو الخطأ أو تقفز بسرعة، طمأنهم أنك داعم وتبقى إيجابيًا عندما يظهر التفكير السلبي، لذا، إذا قال طفلك: "أنا سيئ في الرياضيات، اطلب منه أن يفكر حقًا فيما يقوله، وشكك في أقوالهم، من خلال تذكيرهم بنقاط قوتهم والأوقات التي عملوا فيها بجد وتحسنوا.

وأضافت أن "تعلم تأطير الأمور بشكل إيجابي سيساعدهم على تطوير القدرة على التكيف مع التوتر، وسيطمئنهم أيضًا أنه إذا لم تسير الأمور كما هو مخطط لها، فسيكون الأمر على ما يرام".

من الطبيعي أن يرغب الآباء في التخلص من التوتر لدى أطفالهم، ولكن من المهم توجيههم لإيجاد الحل الخاص بهم - مما يسمح لهم باكتشاف طريقتهم الخاصة في إدارة التوتر، كما يوضح الدكتور وارد.

وقالت: "اسمح لأطفالك بحل المشكلات منخفضة المخاطر بأنفسهم، ولكن بدعم منك. سيساعدهم ذلك على اكتساب الثقة التي يحتاجونها للتعامل مع الضغوطات والنكسات، وناقش الحلول المحتملة واطرح أسئلة مفتوحة، فسيسمح هذا لطفلك أن يشعر بأنه مسموع ويساعده على إدارة ضغوطه بطريقة تناسبه.

غالبًا ما تكون أدمغتنا مجهزة لحمايتنا من أسوأ النتائج، ولهذا السبب قد نفكر كثيرًا أو نؤكد على فكرة الفشل.

إن طمأنة أبنائك بأنك ستدعمهم بغض النظر عن النتيجة يمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف القلق.

تلعب ممارسة اليقظة الذهنية والتفكير الإيجابي دورًا قويًا في جعلهم يشعرون بالدعم، ونأمل أن يشعروا بمزيد من الاسترخاء في أيام الامتحانات.

نصائح مهمة

وتقترح وارد هذه الخطوات العملية:

الحصول على قسط كاف من النوم إنه ضروري للصحة الجيدة، يجب أن يحصل المراهقون على 8 إلى 10 ساعات يوميًا.

شجع على ممارسة التمارين الرياضية: يمكن أن يساعد المشي اليومي أو تخصيص وقت لممارسة الهوايات في اتباع روتين متوازن والتخلص من التوتر.

النظام الغذائي المتوازن يقوي جهاز المناعة ويمنحه الطاقة.

إدارة وقت الشاشة يمكن أن تخلق الشاشات ضغطًا، حيث قد يقارن الأطفال تقدمهم مع أصدقائهم عبر الإنترنت.

السماح بفترات استراحة منتظمة تأكد من أن طفلك يأخذ الوقت الكافي للاسترخاء.