الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هي النوموفوبيا؟.. تعرف على الأسباب والأعراض والعلاج

الإثنين 13/مايو/2024 - 07:00 م
النوموفوبيا.. أرشيفية
النوموفوبيا.. أرشيفية


في عالم اليوم المتصل رقميًا، ليس من غير المألوف رؤية الأشخاص ملتصقين بهواتفهم الذكية، أو يتحققون من الرسائل، أو يتصفحون قنوات التواصل الاجتماعي، أو يلعبون الألعاب، ومع ذلك بالنسبة لبعض الأفراد، فإن مجرد التفكير في عدم وجود أجهزتهم المحمولة يمكن أن يثير مشاعر القلق والذعر، تُعرف هذه الحالة بـ النوموفوبيا

ما هو النوموفوبيا؟

تشير كلمة نوموفوبيا، وهي اختصار لعبارة "رهاب عدم استخدام الهاتف المحمول"، إلى الخوف من عدم وجود جهاز محمول أو عدم القدرة على استخدامه لسبب ما، وقد أصبحت هذه الحالة منتشرة بشكل متزايد مع انتشار اعتماد الهواتف الذكية والاعتماد عليها في مختلف جوانب الحياة اليومية.

صحة | جريدة اللواء

أسباب النوموفوبيا

هناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في تطور نوموفوبيا:

  • الاعتماد على التكنولوجيا:

 بما أن الهواتف الذكية أصبحت أدوات لا غنى عنها للتواصل والعمل والترفيه، فقد يتطور اعتماد الناس عليها.

  • الخوف من تفويت الفرصة (FOMO):

 الخوف من تفويت المعلومات المهمة أو التفاعلات الاجتماعية أو الفرص يمكن أن يدفع الأفراد إلى التحقق باستمرار من هواتفهم.

  • القلق والتوتر:

 يمكن أن تؤدي اضطرابات القلق أو التوتر الكامنة إلى تفاقم الخوف من الانفصال عن الجهاز المحمول الخاص بالشخص.

أعراض النوموفوبيا

يمكن أن تختلف أعراض نوموفوبيا في شدتها من الانزعاج الخفيف إلى القلق الشديد:

الذعر أو القلق: الشعور بالضيق أو القلق عند الانفصال عن الهاتف.

الفحص المستمر: فحص الهاتف بشكل معتاد، حتى في المواقف غير المناسبة أو غير الضرورية.

الأعراض الجسدية: التعرق أو الارتعاش أو سرعة ضربات القلب أو الغثيان عند عدم القدرة على استخدام الهاتف.

الإعاقة الاجتماعية: صعوبة في المواقف الاجتماعية أو الانسحاب من التفاعلات وجهًا لوجه بسبب الاعتماد على الاتصالات الرقمية.

علاج النوموفوبيا

يتضمن علاج نوموفوبيا عادةً مجموعة من الاستراتيجيات:

  • يمكن أن تساعد جلسات العلاج الأفراد على تحديد وتحدي الأفكار والسلوكيات غير العقلانية المتعلقة باستخدامهم للهاتف.
  • التعرض التدريجي للمواقف التي يكون فيها الشخص بدون هاتفه يمكن أن يساعد في إزالة الخوف.
  • يمكن أن تساعد ممارسات مثل التأمل أو التنفس العميق أو اليوجا في إدارة مستويات القلق.
  • وضع حدود صحية وأوقات محددة لاستخدام الهاتف يمكن أن يقلل من التبعية.

الوقاية من النوموفوبيا

في حين أن الوقاية الكاملة قد لا تكون ممكنة، فإن النصائح التالية يمكن أن تساعد في التخفيف من خطر الإصابة بالنوموفوبيا:

  • قم بتعيين حدود لاستخدام الهاتف وتخصيص أوقات محددة للتحقق من الرسائل ووسائل التواصل الاجتماعي.
  • خذ فترات راحة منتظمة من التكنولوجيا لقطع الاتصال والمشاركة في الأنشطة غير المتصلة بالإنترنت.
  • إعطاء الأولوية للتفاعلات الشخصية مع الأصدقاء والعائلة لتقليل الاعتماد على الاتصالات الرقمية.
  • إذا كنت تعاني من رهاب النوموفوبيا، فلا تتردد في طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية الذي يمكنه تقديم التوجيه والدعم.