السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

في ذكرى رحيلها.. ما هي عملية زرع الكبد التي خضعت لها وردة؟

الجمعة 17/مايو/2024 - 01:30 م
وردة الجزائرية
وردة الجزائرية


تحل، اليوم الجمعة، الذكرى الـ12 لوفاة الفنانة وردة الجزائرية التي رحلت عن عالمنا في السابع عشر من مايو عام 2012، إثر إصابتها بـ أزمة قلبية.

ومن الجدير بالذكر أن الفنانة وردة الجزائرية كانت قد خضعت في عام 2001 لعملية زرع كبد في أحد المستشفيات بالعاصمة الفرنسية باريس، بعد تدهو حالتها الصحية بشكل كبير، أرغمها على الانتقال إلى المستشفى فورا لإتمام هذه الجراحة الدقيقة.

وبعد أن أمضت وردة أياما عدة تحت الملاحظة، أكد الفرق الطبي المعالج أن العملية نجحت بدليل أن جسدها لم يرفض الكبد الجديد، وبدأ يؤدي وظائفه بشكل تلقائي وطبيعي.

في ما يلي من سطور، يستعرض «صحة 24» لمتابعيه أبرز المعلومات عن عملية زرع الكبد التي كانت وردة الجزائرية قد خضعت لها.

زرع الكبد

زرع الكبد هو إجراء جراحي يتم خلاله استبدال كبد المريض المصاب بآخر سليم يتم الحصول عليه من أحد المتبرعين.

تعتبر عملية زرع الكبد آخر الخيارات العلاجية التي يتم اللجوء إليها بالنسبة للمرضى الذين أصيبوا بأمراض الكبد، لا سيما الأشخاص الذين تفاقمت حالتهم الصحية إلى درجة حرجة، وعادة ما يعاني هؤلاء المرضى من فشل كبدي حاد أو مرض كبدي مزمن في مراحله الأخيرة أو سرطان الكبد.

كيف نحصل على الكبد السليم؟

عند إجراء عملية زرع كبد، يتم الحصول على كبد سليم من أحد المتبرعين، ويتم توفير الكبد إما من شخص متوفي، أو من شخص على قيد الحياة، بحيث يتم أخذ جزء من كبده والبدء في زرعه بجسم المريض.

في حال تم الحصول على جزء من كبد شخص على قيد الحياة، يمكن أن ينمو الجزء المتبقي لدى المتبرع، تماما مثل الجزء الذي تمت زراعته لدى المريض، بحيث يصل كل منهما إلى الحجم الكامل للكبد، وهذه العملية تعرف باسم «التجدد»، وفيها يتجدد الكبد ليصبح عضوا يؤدي وظائفه الحيوية الكاملة خلال فترة تتراوح من أسبوعين إلى 6 أسابيع.

ما هي فرص البقاء على قيد الحياة بعد زرع الكبد؟

تشير الدراسات إلى أن 89% من المرضى الذين خضعوا لعملية زرع الكبد تمكنوا من البقاء على قيد الحياة بعد عام واحد من الجراحة، أما بالنسبة لمعدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات بعد زراعة الكبد، فبلغ 75%.

وفي بعض الحالات، تفشل عملية زراعة الكبد، وفي حالات أخرى يعود المرض الاصلي للمريض، لذا فمن الضروري جدا أن يظل الطبيب المعالج متابعا للحالة لأطول فترة ممكنة، لاكتشاف ما إذا كان المريض يعاني من أي مشكلات تتطلب تدخلا طبيا.