الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علامات نقص فيتامين د بالجسم.. خبيرة تغذية تحذر من هذه الأعراض

الأحد 19/مايو/2024 - 01:00 ص
فيتامين د
فيتامين د


هناك مجموعة من الأعراض التي تؤدي لوجود مشكلة في الجسم، نتيجة لنقص فيتامين د، ومن ضمن العلامات التي تظهر ولا بد من الذهاب لطبيب لإجراء الفحص الطبي بشأنها، نستعرضها ضمن السطور التالية، وفقا لما أشارت إليه الدكتورة ماريات موخينا، خبيرة التغذية الروسية.

نقص فيتامين د بالجسم

ووفقا لإحصائية لمنظمة الصحة العالمية، تبين أن حوالي مليار شخص على مستوى العالم لديهم مشكلة في فيتامين د بالجسم.

ولكن فصل الربيع يعتبر الوقت الأفضل لتعويض هذا النقص للجلوس تحت أشعة الشخص المفيدة، في الفترة الصباحية من اليوم وتجنب فترة الظهيرة.

علامات نقص فيتامين د بالجسم

  • ألم في العظام
  • ألم العضلات
  • مشكلة في المفاصل
  • التعب المستمر
  • قلة النوم
  • تساقط الشعر
  • الشعور بالاكتئاب
  • التعرض لتقلبات في الحالة المزاجية

التشخيص الدقيق لمعرفة نقص فيتامين د بالجسم

والتشخيص الدقيق لمعرفة نقص فيتامين د بالجسم، يعتبر من خلال إجرء تحليل للدم، حيث إن أفضل الأدوية المجانية الفعالة هو التعرض للشمس، في الربيع.

فوائد فيتامين د 

فيتامين د مهم، حيث إنه يعتبر عنصرا مفيدا وينتجه الإنسان نفسه، حفاظا على الفوسفور والكاليبيوم بالجسم، وحماية صحة الأسنان والعضلات والعظام، مع العمل على تنشيط مناعة الجسم والقلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي والهضمي، وللمساعدة في فقدان الوزن من خلال تحسين عملية التمثيل الغذائي.

وفي حالة رجوع مستوى فيتامين د لطبيعته والتخلص من نقصه بالجسم، تتحسن عملية التمثيل الغذائي، والعمل على خفض تراكم النسيج الدهني، حسب ما أعلنته خبيرة التغذية الروسية.

أطعمة غنية بفيتامين D

  • سمك السلمون
  • التونة
  • السردين
  • زيت السمك
  • صفار البيض

ويجب على الشخص الذي يعاني من نقص فيتامين د بالجسم، أن يرجع للطبيب المختص أولا لمعرفة المكملات الغذائية المناسبة للصحة والجرعات التي تعزز فيتامين د بالجسم مرة أخرى، وفقا لما أكدته خبيرة التغذية الروسية.

نقص فيتامين د

يعتبر سوء التغذية من أعراض نقص فيتامين د، وخاصة في الأطفال لأنهم لا يحصلون عليه من الطعام بكميات كافيةأما في الكبار، فيكون نتيجة لإهمال العديد من الأطعمة المفيدة منها صفار البيض والأسماك.