الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تشتت الطفل علامة على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

الجمعة 24/مايو/2024 - 02:00 م
تشتت الطفل
تشتت الطفل


يعد اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة مشكلة سلوكية شائعة أكثر انتشارًا عند الأولاد مقارنة بالفتيات، ويتم تحديده عادة في مرحلة الطفولة المبكرة أو في بعض الأحيان في وقت لاحق من سنوات المراهقة أو مرحلة البلوغ المبكر، ويبدو الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مشتتين، وغالبًا ما يتم الخلط بينهم وبين سمة شخصية وليس اضطرابًا سلوكيًا، مما قد يؤثر على تفاعلاتهم الأكاديمية والاجتماعية في بيئات مختلفة. 

أعراض وأنواع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

ووفقا لـ health news، فإنه من الشائع أن تظهر على الأطفال الصغار والأطفال الصغار علامات التشتت أو صعوبة الجلوس ساكنين، إلا أنه ليس جميعهم مصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والعامل الرئيسي الذي يشير إلى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو استمرار هذه الأعراض لمدة 6 أشهر على الأقل، مما يؤثر بشكل كبير على أدائهم في أماكن مثل المنزل أو المدرسة.

يمكن تصنيف أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى نوعين رئيسيين: النوع الغافل والنوع المفرط النشاط.

أعراض النوع الغافل:

  • مستمع ضعيف، حتى لو لم يكن هناك إلهاء
  • أخطاء مماثلة وإهمال ارتكبت عدة مرات
  • النسيان في الأعمال الروتينية مثل تنظيف الأسنان وكي الملابس وغيرها.
  • عدم القدرة على الحصول على انتباه مستمر في أي مهمة، حتى تلك الأكثر متعة
  • غير قادر على اتباع التعليمات
  • غير قادر على إكمال المهام

أعراض فرط النشاط/الاندفاع:

  • عدم القدرة على الجلوس في مكان واحد، على سبيل المثال، أثناء الفصل
  • في كثير من الأحيان يتململ باليدين والأصابع
  • غالبًا ما يتحدث بشكل مفرط ويتسرع في الإجابات قبل إكمال السؤال
  • غالبًا ما يقاطع المحادثات أو الألعاب الأخرى
  • غير قادر على الوقوف بصبر في الطابور
  • غالبًا ما يركض أو يتسلق عندما لا يكون ذلك متوقعًا

إذا كان الطفل يعاني من أعراض كافية لكل من النوع الغافل والنوع المفرط النشاط/الاندفاع، فقد يكون لديه نوع مشترك من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ومن المهم تحديد نوع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في أقرب وقت ممكن، لأنه يؤثر على كيفية إدارة حالة الطفل.

كيفية التعامل مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال؟

تتضمن الإدارة الفعالة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال استراتيجية مصممة خصيصًا وشاملة تعترف بالتحديات ونقاط القوة الفريدة لكل طفل، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ليس حالة واحدة تناسب الجميع، وغالبًا ما تتطلب الإدارة الناجحة مجموعة من الأساليب المستهدفة. 

وفيما يلي الطرق الرئيسية التي قد تكون مفيدة في إدارة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى طفلك بشكل أفضل:

 

 

العلاج السلوكي

الخط الأول لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو العلاج السلوكي، خاصة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 سنوات. يمكن لمقدم الرعاية الأولية لطفلك أن يزودك بالموارد اللازمة لمقابلة المعالج.

الأدوية
ثبت أن الأدوية المنشطة مثل الميثيلفينيديت والأمفيتامينات تساعد في علاج أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، خاصة عند الأطفال فوق سن 6 سنوات. 

بعض الآثار الجانبية لهذه الأدوية تشمل:

  • انخفاض الشهية الذي قد يؤدي أيضًا إلى انخفاض زيادة الوزن
  • التغيرات السلوكية، وخاصة عند الأطفال الأصغر سنا (أقل من 6 سنوات من العمر)
  • اضطراب في النوم، خاصة إذا تم تناوله في وقت قريب من موعد النوم
  • زيادة في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  • انتعاش فرط النشاط في المساء (بمجرد زوال تأثيره)

العلاج المشترك

أظهرت الدراسات أن الجمع بين العلاج السلوكي والأدوية له تأثير إيجابي على أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الطفل، خاصة إذا كان عمره أكبر من 6 سنوات، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأطفال الذين يعانون من سمات متداخلة من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والاضطرابات السلوكية الأخرى يستفيدون أكثر من العلاج المشترك.