الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نهج واعد لتطوير حبوب منع الحمل للرجال.. كيف هذا؟

الأحد 26/مايو/2024 - 06:44 م
 حبوب منع الحمل للرجال
حبوب منع الحمل للرجال


خلال الـ60 سنة الماضية، زاد عدد سكان العالم بأكثر من 2.6 ضعف، وتشير التوقعات إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون على كوكبنا سيرتفع إلى 9 مليارات شخص بحلول عام 2037 من 8 مليارات في عام 2022.

وتؤكد هذه الأرقام الحاجة إلى النظر في تنظيم الأسرة؛ ومع ذلك، فقد حدثت اختراقات محدودة في مجال منع الحمل خلال العقود الأخيرة.

بالنسبة للرجال على وجه التحديد، لا توجد حبوب منع الحمل عن طريق الفم.

تطوير حبوب منع الحمل للرجال

في دراسة نشرت في مجلة Science، أظهر الباحثون في كلية بايلور للطب والمؤسسات المتعاونة في نماذج حيوانية، أن النهج الجديد غير الهرموني المخصص للحيوانات المنوية يوفر خيارًا واعدًا لمنع الحمل الذكوري القابل للعكس.

وقال الدكتور مارتن ماتسوك، مدير مركز اكتشاف الأدوية ورئيس قسم علم الأمراض والمناعة: "بالرغم من أن الباحثين يدرسون استراتيجيات عدة لتطوير وسائل منع الحمل للرجال، إلا أننا لا نزال لا نملك حبوب منع الحمل للرجال".

وأضاف: "في هذه الدراسة ركزنا على نهج جديد، وهو تحديد جزيء صغير من شأنه أن يثبط سيرين/ثريونين كيناز 33 (STK33)، وهو بروتين مطلوب خصيصًا للخصوبة لدى كل من الرجال والفئران".

أظهرت الأبحاث السابقة أن STK33 يتم إثراءه في الخصية وهو مطلوب بشكل خاص لتكوين الحيوانات المنوية الوظيفية.

في الفئران، يؤدي تعطيل جين Stk33 إلى جعل الفئران عقيمة بسبب الحيوانات المنوية غير الطبيعية وضعف حركة الحيوانات المنوية.

عند الرجال، يؤدي وجود طفرة في جين STK33 إلى العقم الناجم عن نفس عيوب الحيوانات المنوية الموجودة في الفئران المعطلة Stk33، والأهم من ذلك، أن الفئران والرجال الذين لديهم هذه الطفرات ليس لديهم أي عيوب أخرى، بل إن حجم الخصية لديهم طبيعي.

وقال ماتسوك: "يعتبر STK33 هدفًا قابلًا للتطبيق مع الحد الأدنى من المخاوف المتعلقة بالسلامة فيما يتعلق بوسائل منع الحمل لدى الرجال".

وأضاف: "تم وصف مثبطات STK33 ولكن لم تكن أي منها خاصة بـ STK33 أو فعالة في تعطيل وظيفة STK33 كيميائيًا في الكائنات الحية".

وقالت المؤلفة الأولى الدكتورة أنجيلا كو: "لقد استخدمنا تقنية الكيمياء المشفرة بالحمض النووي (DEC-Tec) لفحص مجموعتنا المركبة التي تقدر بمليارات الدولارات لاكتشاف مثبطات STK33 القوية، وقد استخدمت مجموعتنا وآخرون هذا النهج من قبل للكشف عن مثبطات الكيناز القوية والانتقائية".

اكتشف الباحثون مثبطات قوية خاصة بـ STK33، والتي نجحوا في إنتاج نسخ معدلة منها لجعلها أكثر استقرارًا وفعالية وانتقائية.

وقال المؤلف المشارك الدكتور كورتني إم ساتون: "بعد ذلك، قمنا باختبار فعالية CDD-2807 في نموذج الفأر الخاص بنا".

وأضاف: "قمنا بتقييم العديد من الجرعات وجداول العلاج ثم حددنا حركة الحيوانات المنوية وعددها لدى الفئران وكذلك قدرتها على تخصيب الإناث".

عبر المركب CDD-2807 بشكل فعال حاجز الدم في الخصية وقلل من حركة الحيوانات المنوية وأعدادها وخصوبة الفئران بجرعات منخفضة.

وتابع ساتون: "لقد سررنا برؤية أن الفئران لم تظهر عليها علامات التسمم من علاج CDD-2807، وأن المركب لم يتراكم في الدماغ، وأن العلاج لم يغير حجم الخصية، على غرار الفئران المعطلة Stk33 والرجال".

وأشار إلى أن "الأهم من ذلك، أن تأثير منع الحمل كان قابلًا للعكس، وبعد فترة من عدم استخدام المركب CDD-2807، استعادت الفئران حركة الحيوانات المنوية وأعدادها وأصبحت خصبة مرة أخرى".