السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الأشعة فوق البنفسجية كلمة السر.. طرق جديدة لـ علاج السمنة

الأحد 26/مايو/2024 - 03:50 م
علاج السمنة
علاج السمنة


تعتبر السمنة والاضطرابات الأيضية من قضايا الصحة العامة العالمية ذات الأهمية المتزايدة، لا سيما في ظل تزايد أعداد من يعانون من السمنة.

الأشعة فوق البنفسجية وتنظيم الشهية

في دراسة جديدة، قام فريق من أطباء الجلد بتقييم تأثير التعرض للأشعة فوق البنفسجية على تنظيم الشهية والوزن، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

ووجد الأطباء أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يرفع مستويات النورإبينفرين، ويقلل مستويات الليبتين، ويحفز تغير لون الدهون تحت الجلد إلى اللون البني، وبالتالي زيادة استهلاك الطاقة.

من المحتمل أن تمهد هذه النتائج الطريق لأساليب جديدة للوقاية من السمنة والاضطرابات الأيضية وعلاجها.

نُشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة الأمراض الجلدية الاستقصائية.

الأشعة فوق البنفسجية

الأشعة فوق البنفسجية هي عامل بيئي شائع له تأثيرات متعددة الأوجه على الجلد، والذي يشمل مساحة كبيرة من الجسم.

تسبب الأشعة فوق البنفسجية تأثيرات ضارة مثل حروق الشمس والشيخوخة الضوئية وسرطان الجلد.

ومع ذلك، فهي ترتبط أيضًا بتأثيرات مفيدة مثل تخليق فيتامين (د).

وأوضح المؤلفان المشاركان تشينج لينج تشيوان، وأون جو كيم: "لقد أشارت الأدلة الحديثة إلى أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يحد من زيادة وزن الجسم في نماذج الفئران من السمنة تعتبر الدهون تحت الجلد عضوًا مهمًا في تنظيم توازن الطاقة، إلى جانب الدراسات السابقة حول تأثيرات التعرض للأشعة فوق البنفسجية على السمنة والاضطرابات الأيضية، وقد استلهم فريقنا اكتشافنا السابق أنه على الرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية لا تصل مباشرة إلى الدهون تحت الجلد، وعند تعرضها للجلد، يمكنها تنظيم عملية التمثيل الغذائي للدهون تحت الجلد، مما دفعنا إلى افتراض أن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في توازن الطاقة الجهازية، مما دفعنا إلى إجراء هذا البحث".

اكتشف الباحثون أنه عند تعرض الفئران للأشعة فوق البنفسجية بشكل مستمر، تتغذى على نظام غذائي عادي، بينما تظهر تلك التي تتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون زيادة في الشهية بسبب انخفاض هرمون الليبتين، وهو هرمون رئيسي في تنظيم الشهية.

ومع ذلك، لم تكن هناك زيادة في الوزن.

ووجد الأطباء أن الأشعة فوق البنفسجية تمنع زيادة الوزن عن طريق تعزيز إفراز الناقل العصبي نورإبينفرين، الذي لا يقلل من هرمون الليبتين فحسب، بل يزيد أيضًا من استهلاك الطاقة من خلال "تحمير" الدهون تحت الجلد.

يتم تحويل الطاقة المتزايدة الناتجة عن زيادة الشهية إلى حرارة ويتم حرقها قبل أن تتراكم في الدهون تحت الجلد، وبالتالي تمنع زيادة الوزن.

يقدم هذا البحث رؤى جديدة حول تأثير التعرض للأشعة فوق البنفسجية على تنظيم الشهية والوزن، مما يفتح إمكانيات لأساليب جديدة في الوقاية من السمنة والاضطرابات الأيضية وعلاجها.

على وجه التحديد، فإن الكشف عن الآلية التي تمنع بها الأشعة فوق البنفسجية زيادة الوزن يمكن أن يقدم أساليب جديدة لتنظيم النظام الغذائي وفقدان الوزن، مما يوفر رؤى مبتكرة في إدارة الصحة والسمنة التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على صحة الإنسان.

وقال الباحث الرئيسي جين هو تشونج: "توضح هذه الدراسة الآلية التي يمكن من خلالها أن يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية إلى زيادة الشهية مع منع زيادة الوزن، وتساهم النتائج بشكل كبير في فهم تأثيرات الأشعة فوق البنفسجية على استقلاب الطاقة والتوازن، وتفتح آفاقًا جديدة لاستكشاف استراتيجيات الوقاية والعلاج للسمنة والاضطرابات الأيضية".