الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طبيب يحذر من إهمال غسل وتنظيف سرة البطن.. ماذا يحدث؟

الأربعاء 29/مايو/2024 - 02:30 م
السرة
السرة


يمكن أن تحتوي السرة، التي تعرف أيضا باسم "أزرار البطن"، إذا لم يتم تنظيفها بشكل صحيح، على رائحة كريهة يرغب أي شخص في تجنبها.

غالبًا ما يتم إهمال ال، وتتطلب رعاية دقيقة أثناء روتين العناية الشخصية.

وفي غيابها، قد ينشأ اشمئزاز من حاسة الشم، لكن هناك ما هو أكثر من مجرد الرائحة الكريهة التي يجب الحذر منها، كما يحذر أحد الأطباء، وفق ما نشره موقع Express.co.uk.

أكدت الدكتورة جيتا ياداف على الحاجة إلى تنظيف السرة بشكل شامل، وقالت: "هل رائحة سرة بطنك ليست جيدة؟ حسنًا، هل تريد منع ذلك؟ يرجى غسل سرتك".

حصوة السرة

وفقًا لرؤية WebMD، "يُطلق على حصوة السرة أحيانًا اسم omphalolith أو umbolith، وهي حالة يمكن أن تتراكم فيها مواد مثل الزهم وزيت الجلد والشعر وخلايا الجلد الميتة والأوساخ وتشكل كرة صلبة.

عادة ما يكون الحجر داكنًا لونها وثباتها عند اللمس، وقد تشبه رأسًا أسودًا كبيرًا في فتحة السرة.

نصحت طبيبة الأمراض الجلدية الدكتورة جيتا ياداف أولئك الذين يعانون من رائحة السرة الكريهة "بتنظيفها باستخدام قطنة، أو بالماء والصابون كل يوم أثناء الاستحمام".

ومرددا مخاوف مماثلة، حذر الدكتور أجايي سوتوبو من أن الإهمال في نظافة سرة البطن "يمكن أن يؤدي إلى طفح جلدي والتهاب وعدوى".

واقترح أنه "يجب على المرء أيضًا أن يهدف إلى إجراء تنظيف محدد، مع التركيز على سرة البطن مرة واحدة في الأسبوع، بالإضافة إلى الحفاظ على النظافة اليومية أثناء الاستحمام".

ويضيف: "إذا كانت السرة عميقة بشكل خاص، يمكنك استخدام قطعة قطن مبللة لأن هذا ما أفعله عند تنظيف زر البطن قبل الجراحة".

نصائح وإرشادات لتنظيف السرة

لتجنب أي أمراض ومشاكل قد تصيب السرة، مثل: الإفرازات كريهة الرائحة، يجب اتباع بعض النصائح والإرشادات على النحو التالي:

استخدام قطعة من القطن مبللة بسائل مناسب.

تجنب إهمال استخدام المرطبات.

استخدام الماء والملح.

الاعتناء بثقب السرة بشكل خاص.

تجفيف السرة جيدًا عبر التربيت عليها برفق باستخدام عيدان تنظيف الأذن القطنية.

الحرص على أن تكون سرة البطن جافة وكذلك محيط حلق السرة، فأي رطوبة في هذه المنطقة قد تشكل خطرًا.

استخدام الزيوت الدافئة للأوساخ العنيدة.