الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف تتعامل مع الشخصية النرجسية؟.. تعرف على صفات المريض بالاضطراب

الخميس 30/مايو/2024 - 11:30 ص
الشخصية النرجسية
الشخصية النرجسية


العلاقات مع الشخصية النرجسية قد تكون صعبة بسبب طبيعتها المتقلبة التي لا يمكن التنبؤ بها، وغالبًا ما تؤدي أساليبهم المتلاعبة، فضلًا عن سلوكياتهم المتمحورة حول الذات، إلى شعور أحبائهم بالإرهاق والارتباك التام. 

الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية هو اضطراب شخصية شديد يتميز بأهمية الذات المتضخمة، والحاجة العميقة إلى الاهتمام المفرط والإعجاب، وعدم التعاطف مع مشاعر الآخرين أو احتياجاتهم، ويتميز اضطراب الشخصية النرجسية بمشاعر الاستحقاق وتضخم تقدير الذات، بالإضافة إلى تدني احترام الذات والحساسية تجاه الرفض أو النقد، كما أنها شخصيات متلاعبة ومسيطرة ويبدو أنهم لا يعيرون أي اهتمام لمشاعر أو احتياجات الآخرين في بيئتهم، ويمكن أن يؤدي هذا إلى صراع وضغط كبير بين الأشخاص لكل من الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية وشركائه المقربين.

خصائص اضطراب الشخصية النرجسية

وفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5)، وهو دليل قياسي يستخدمه العاملون في مجال الصحة العقلية في تحديد المرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية، هناك معايير تشخيصية محددة للمرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية، وتشمل هذه المعايير مجموعات من السلوكيات والأفكار والمعاملات الاجتماعية الأساسية والمميزة.

خصائص اضطراب الشخصية النرجسية

الخصائص الرئيسية التالية، المتوافقة مع معايير DSM-5، غالبًا ما تظهر من قبل الأفراد الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية:

العظمة: وهذا يشمل الإيمان المبالغ فيه بقدرات الفرد وإنجازاته وتميزه، كما أنهم يعتقدون دائمًا مميزون ومتفوقون ويحق لهم الحصول على امتيازات معينة.

الحاجة إلى الإعجاب: رغبة لا يمكن السيطرة عليها في الحصول على موافقة الآخرين وأن يكونوا مركز الاهتمام، وإنهم بحاجة إلى الطمأنينة المستمرة من الآخرين ويمكن أن يفتقروا إلى الهدف والقيمة الذاتية إذا لم يحصلوا عليها.

عدم التعاطف: عدم القدرة العميقة على التعاطف أو الاهتمام بمشاعر أو احتياجات الآخرين، وقد يرفضون أو يقللون من شأن مشاعر الآخرين أو ببساطة لا يهتمون بها.

الاستحقاق: إنهم يعتبرون أنفسهم كائنات متفوقة يحق لهم الحصول على أي شيء يريدون دون إعطاء أي شيء في المقابل.

السلوك الاستغلالي: أنانيون، يختارون الوصول إلى أهدافهم الشخصية من خلال استغلال الأفراد وخداعهم دون أي اعتبار للعواقب.

الانشغال بأوهام النجاح غير المحدود أو القوة أو الذكاء أو الجمال أو الحب المثالي: لديهم توقعات غير واقعية فيما يتعلق بإنجازاتهم وتفاعلاتهم، وكثيرًا ما يتخيلون الوجود المثالي الذي يتم فيه تبجيلهم والاحتفاء بهم.

كيف تتعامل مع الشخصية النرجسية؟ 

يمكن أن يكون التعامل مع شخص نرجسي تجربة صعبة، ويمكن أن تساعد الاستراتيجيات التالية على حماية الصحة النفسية والحفاظ على تفاعلات صحية.

وضع الحدود

يعد إنشاء حدود صحية في أي علاقة ضرورة أساسية، ويكون أكثر أهمية عند التعامل مع شخص نرجسي، ومن خلال إنشاء مجموعة من الحدود، ستكون قادرًا على تحديد ما هو مقبول وما لن تقبله في التفاعلات، مما سيحميك في النهاية من أساليبهم شديدة التلاعب، ولن يكون من السهل وضع حدود مناسبة، ولكن من الضروري أن فعل ذلك.

استراتيجيات الاتصال

إذا كنت في موقف يتعين عليك فيه التواصل مع شخص نرجسي، فإن أفضل استراتيجية هي الحفاظ على الهدوء وتجنب ردود الفعل العاطفية التي من المحتمل أن تغذي أساليب التلاعب الخاصة به، وتجنب استخدام لهجة اتهامية تصادمية واستخدم بدلًا من ذلك عبارات "أنا" لشرح ما تشعر به وما تحتاجه.

تجنب التخصيص

تذكر أن الشخص النرجسي يتصرف بهذه الطريقة بسبب مشكلات شخصية، مثل تدني احترام الذات والتصور المشوه للواقع، وعندما ترفض استيعاب سلبياتهم وتبدأ في إدراك أن سلوكياتهم المدمرة مدفوعة بقضاياهم العميقة، فإن ذلك سيحمي احترامك لذاتك ورفاهيتك العاطفية.

الدراية بتكتيكات التلاعب

من الشائع بالنسبة للنرجسيين استخدام التكتيكات العاطفية مثل الشعور بالذنب، أو لعب دور الضحية، أو قصف الحب للسيطرة على أهدافهم، ولهذا من المهم التعرف على أساليب التلاعب والقدرة على التعرف عليها حتى تتمكن من حماية نفسك بشكل أفضل.

حماية صحتك العقلية

يمكن أن يكون العيش مع شخص نرجسي أمرًا مرهقًا ويشكل تحديًا للصحة العقلية والعاطفية للفرد، وممارسة الأنشطة الترفيهية التي تساعد في تقليل التوتر، ومارس التمارين الرياضية بانتظام، والتأكد من الحصول على قسط كافٍ من النوم.

تعزيز احترام الذات

يسعى الأشخاص المتلاعبون، وخاصة النرجسيين، إلى تقويض ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك لأن ذلك يجعل السيطرة عليك أسهل، ومن أجل تعويض ذلك، من الضروري العمل على تطوير احترامك لذاتك والحفاظ عليه، وركز على مواهبك، واعترف بإنجازاتك، وافعل الأشياء التي تجعلك سعيدًا وراضيًا.