الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة: جراحة سرطان المعدة قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

الجمعة 31/مايو/2024 - 06:30 م
سرطان المعدة.. أرشيفية
سرطان المعدة.. أرشيفية


سرطان المعدة، هو شكل منتشر للغاية وعدواني من المرض الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، اعتمادًا على مرحلة السرطان، ويتضمن العلاج عادةً الاستئصال الجراحي للأنسجة المصابة بالسرطان.

تشمل الإجراءات الجراحية استئصال المعدة وهي عملية جراحية لإزالة جزء أو المعدة بأكملها، والاستئصال بالمنظار وهي طريقة غير جراحية تستخدم منظارًا داخليًا لتوجيه الإزالة الدقيقة للورم.

 كلا الإجراءين الجراحيين لعلاج سرطان المعدة يغيران عوامل الخطر القلبية الوعائية ولكن بشكل مختلف، ومع ذلك فإن تأثير جراحة سرطان المعدة على حدوث أحداث القلب والأوعية الدموية غامض.

العلاقة بين سرطان المعدة وأمراض القلب

ولسد هذه الفجوة، أجرى فريق بحث بقيادة البروفيسور المساعد يونج كيون كوون، من قسم جراحة المعى الأمامي بكلية الطب بجامعة كوريا، دراسة أترابية على مستوى البلاد للتحقيق في المخاطر طويلة المدى لأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى المصابين بسرطان المعدة الذين خضعوا لعملية جراحية. 

 تم توفير النتائج التي توصلوا إليها عبر الإنترنت في 28 مارس 2024 في المجلة الدولية للجراحة.

وقام الباحثون بتحليل حدوث أحداث سلبية كبيرة على القلب والأوعية الدموية (MACE) مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية بين المرضى الذين خضعوا للعلاج الجراحي لسرطان المعدة، وعامة السكان، بين عامي 2004 و2013. 

ولاحظوا ذلك خلال متابعة مدتها سبع سنوات، خلال هذه الفترة، أصيب 2.9% فقط من المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال المعدة بالـMACE. 

في المقابل، أصيب 5.4% من المرضى الذين عولجوا بالاستئصال بالمنظار بـ MACE خلال نفس الفترة.

وكشف التحليل الإحصائي عن انخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بـ MACE في المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال المعدة مقارنة مع عامة السكان. 

ومع ذلك، فإن خطر MACE في مجموعة الاستئصال بالمنظار لم يكن مختلفًا بشكل كبير عن عامة السكان، هناك حاجة إلى مزيد من البحث في عوامل الخطر المحددة التي تؤثر على الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

إذا تم جمع معلومات عن الحالة الصحية للناجين من سرطان المعدة على المدى الطويل فسيتمكن أخصائيو الرعاية الصحية ومرضى سرطان المعدة من اتخاذ قرارات مستنيرة يمكن أن تحسن نتائج العلاج بشكل كبير.