الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

مخاطر احتواء دش المرحاض على البكتيريا.. ما هي الأمراض التي تلحق بك؟

السبت 01/يونيو/2024 - 12:00 م
تنظيف دش المرحاض
تنظيف دش المرحاض


لا بد من الاهتمام بالسباكة داخل الحمامات، حيث إن البكتيريا التي تحتويها السباكة داخل المرحاض المليئة بالبكتيريا والأوساخ تهدد صحتك وتعرضك للعديد من الأمراض.

ونستعرض لكم ضمن النقاط التالية أبرز التفاصيل حول احتواء سباكة الحمامات على البكتيريا والأمراض التي تلحق بالأشخاص لعلاجها والحماية من المضاعفات.

مخاطر احتواء دش المرحاض على البكتيريا

وفي حالة إهمال تنظيف السباكة داخل الحمام ورأس الدش تحديدا تحتوي على البكتيريا، نظرا لأن إهمال تنظيف الدش باستمرار يؤدي بسهولة إلى تكون الجراثيم التي تضر بصحتك.

أمراض تنجم من احتواء الدش على البكتيريا

وعن المخاطر التي تلحق بك عند إهمال تنظيف السباكة في المرحاض، كشف موقع ميرور، أنه يمكن التعرض لمشكلات في العين عند استعمال دش غير نظيف مع التهاب الجفن وفي الحالات النادرة يحدث فقدان في البصر، ويكون هذا نتيجة لفطريات الملاسيزية والشوكميبة.

كما يتعرض الشخص لالتهاب في فروة الرأس نتيجة لصدأ الدش وتراكم البكتيريا عليه، ويكون بسبب فطريات الملاسيزية ريستريستا، بينما يحدث مشكلة في الأذن وتتعرض للالتهابات نتيجة الزائفة الزنجارية.

ومن ضمن الأمراض التي تلحق بالشخص هو الإصابة بمرض الفيالقة، نتيجة التعرض للإصابة ببكتيريا الفيلقية

ووفقا لما أكده الدكتور بيتر كلايتون، خبير السباكة، تبين أنه يجب تنظيف الدش جيدا للحماية من المخاطر الصحية والأمراض.

وأوضح خبير السباكة أن تراكم الترسبات الكلسية على رأس الدش، يمنع تدفق المياه ولا يجعل الشخص يحصل على الاستحمام الجيد، ناصحا بضرورة تنظيف الدش جيدا لمنع تراكم البكتيريا.

كما أن الخل الأبيض خيار جيد ويعمل على تحطيم أي ترسبات معدنية مع التخلص من البكتيريا الموجودة على رأس الدش.

تنظيف دش المرحاض

وفي حالة كانت رأس الدش نحاسية اللون فلا بد من نقعه في الخل مدة نصف ساعة فقط لمنع تأكله، مع فرط رأس الدشجيدا بفرشاة الأسنان، لكي يتم إزالة أي ترسبات من الجير وشطفه جيدا بالمياه لمنع تراكم عليه البكتيريا والتي تتسبب في تعرض الشخص للعديد من الأمراض منها مشكال في العين وفروة الرأس والأذن.