السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دواء Ozempic قد يقلل من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد| دراسة

الأحد 02/يونيو/2024 - 08:01 ص
التهاب البنكرياس
التهاب البنكرياس الحاد.. أرشيفية


أظهرت دراسة جديدة أن دواء Ozempic وأدوية السمنة والسكري الأخرى التي تسمى منبهات مستقبلات GLP-1 قد تقلل من خطر الإصابة بـ التهاب البنكرياس الحاد، وفق موقع "health news".

يمكن أن يتراوح التهاب البنكرياس، أو التهاب البنكرياس، من خفيف إلى مهدد للحياة، يمكن أن تكون الحالة حادة، وتستمر لبضعة أيام فقط، أو مزمنة، وتزداد سوءًا بمرور الوقت. 

كان الأطباء حذرين بشأن وصف منبهات مستقبلات GLP-1 للمرضى الذين لديهم تاريخ من التهاب البنكرياس بسبب الخطر المحتمل لتفاقم الحالة، على سبيل المثال تحذر علامة Ozempic من ضرورة مراقبة المرضى بعناية بحثًا عن علامات التهاب البنكرياس.

تشير دراسة جديدة، تم تقديمها في ENDO 2024، الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في بوسطن، إلى أن هذه الأدوية قد تقلل من خطر التهاب البنكرياس لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 والسمنة.

استخدم الباحثون بيانات من قاعدة بيانات كبيرة تحتوي على معلومات من نحو 127 مليون مريض في 15 دولة، معظمهم من الولايات المتحدة. وحددوا 638501 شخصًا لديهم تاريخ من التهاب البنكرياس الحاد.

بالتركيز على البالغين المصابين بالسكري والسمنة والذين تم تشخيص إصابتهم بالتهاب البنكرياس الحاد، فحص الباحثون ما إذا كانت الأدوية مثل منبهات مستقبلات GLP-1 ومثبطات SGLT2 ومثبطات DPP4 تؤثر على خطر تكرار التهاب البنكرياس.

التهاب البنكرياس الحاد

هل يمكن أن يسبب Ozempic التهاب البنكرياس؟

أظهر الأشخاص الذين يتناولون منبهات مستقبلات GLP-1 خطر عودة التهاب البنكرياس بنسبة 15.2% مقارنة بـ 24% في مجموعة SGLT2i.

عندما تمت مقارنة مرضى GLP-1 مع أولئك الذين يتناولون أدوية DPP4i، كان تكرار التهاب البنكرياس 14.4% مقابل 23.3%، على التوالي.

قارن الباحثون أيضًا معدلات تكرار التهاب البنكرياس بين المرضى الذين يتناولون GLP-1s وأولئك الذين لا يتناولون أيًا من هذه الأدوية: في مجموعة GLP-1، كان الخطر 14.5%، مقارنة بـ 51.6% في مجموعة المقارنة.

ربطت دراسة أجريت عام 2023 منبهات مستقبلات GLP-1 مع زيادة خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس بمقدار 9.09 مرة مقارنة بأدوية فقدان الوزن البوبروبيون-النالتريكسون في المرضى الذين لا يعانون من مرض السكري.

وحذر المؤلفون من أن الأفراد الأصحاء الذين يستخدمون هذه الأدوية لإنقاص الوزن يجب أن يأخذوا في الاعتبار خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس والمضاعفات المحتملة الأخرى مثل انسداد الأمعاء وشلل المعدة.

وجدت دراسة كبيرة أجريت عام 2024 أن منبهات مستقبلات GLP-1 لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس لدى مرضى السكري.

يقول مؤلفو دراسة جديدة أن النتائج يمكن أن تغير مشهد العلاج للمرضى الذين يعانون من السمنة ومرض السكري من النوع 2، وخاصة أولئك الذين لديهم تاريخ من التهاب البنكرياس الحاد.