الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب تنميل الأصابع.. جراح عظام يوضح

الثلاثاء 04/يونيو/2024 - 02:32 م
أسباب تنميل الأصابع
أسباب تنميل الأصابع


أسباب تنميل الأصابع.. يعاني بعض الأشخاص من مشكلة تنميل الأصابع، سواء أثناء النوم أو خلال الاستيقاظ بالنهار، ما يسبب إزعاجا لديهم وعدم الشعور بالراحة؛ لذا هيا نتعرف خلال السطور القادمة على أسباب تنميل الأصابع.

  

أسباب تنميل الأصابع

 

يشير الدكتور أحمد عبد العاطي، أخصائي جراحة العظام والمفاصل والعمود الفقري وإصابات الملاعب، إلى أن أسباب  تنميل الأصابع متعددة وعادة ما تشتمل على ما يلي:

 اختناق العصب الأوسط بالنفق الرسغي

  النفق الرسغي هو ممر بقاعدة يد الإنسان، حيث يمر العصب الأوسط من خلاله، وأحيانُا قد يسبب الضغط على هذا العصب الشعور بالخدر أو الحكة أو الشعوربألم في الإبهام، أو أيضَا بالسبابة، أوكذلك بالإصبع الأوسط في اليد، لاسيما أثناء النوم.

 انحباس العصب الزندي 

هو عبارة عن مشكلة تصيب العصب الزندي الموجود في الإصبع الصغير ( الخنصر )، وهذا يعني ان الإصابة بإنحباس العصب الزندي تسبب بشكل أساسي تنميل الإصبع الصغير والمجاور له وهو البنصر.

انضغاط أعصاب الذراع

يعد انضغاط الأعصاب حالة طبية يتم خلالها الضغط على عصب ما، فيتعرض العصب للضغط؛ نتيجة حدوص إصابة ما أو بسبب تضخم الأوعية أو سماكة العضلات التي تنمو قريبة من العصب، ومن ثم يتسبب العصب المضغوط في الرسغ أو الكوع أو كذلك الرقبة في تنميل في الأصابع مع فقدان الشعور بها أحيانَا.

شخص يعاني من تنميل أصابع اليد

متى يكون التنميل طبيعيًا؟

ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال متى يكون التنميل طبيعيًا؟، يوضح أخصائي جراحة العظام والمفاصل والعمود الفقري وإصابات الملاعب، أن التنميل قد ينتج في بعض الحالات عن بقاء الشخص في وضعية محددة لمدة طويلة، كالجلوس، أو أيضًا الوقوف، أو كذلك النوم على الذراعين، ما يشكل ضغطًا على الأعصابـ لافتًا إلى أنه في هذه الحالة يتلاشى التنميل بشكل تدريجي عند البدء في تحريك المنطقة المصابة، وهي حالة لا تدعو للقلق.

 متى يصبح تنميل الأصابع خطيرا؟

وبخصوص إجابة سؤال متى يصبح تنميل الأصابع خطيرَا؟، ينبه الدكتور أحمد عبد العاطي، إلى أن تنميل الأصابع قد يكون خطيرًا ويستوجب زيارة الطبيب المختص في حال استمرار التنميل لفترة طويلة.، مع الاحساس بالتنميل في أجزاء أخرى من الجسم، فضلًا عن الشعور بالارتباك أو الدوخة، وكذلك عدم القدرة على التحدث بالشكل الطبيعي.