الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تعمل في نوبات ليلية؟.. نصائح هامة تساعدك على التأقلم

الإثنين 10/يونيو/2024 - 11:00 ص
النوبات الليلية..
النوبات الليلية.. أرشيفية


 في عالم اليوم سريع الخطى، أصبح يوم العمل التقليدي من 5 إلى 9 أقل شيوعًا حيث تعتمد العديد من الصناعات، مثل الرعاية الصحية والنقل والضيافة، على الموظفين الذين يعملون في نوبات ليلية للحفاظ على سير العمليات بسلاسة على مدار الساعة. 

في حين أن العمل أثناء الليل يمكن أن يقدم مزايا معينة، مثل حركة مرور أقل خلال ساعات التنقل وربما أجر أعلى، فإنه يأتي أيضًا مع مجموعة التحديات الخاصة به، خاصة عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على الصحة والإنتاجية. 

نصائح لعمال النوبات الليلية

فيما يلي خمس نصائح أساسية لمساعدة الأفراد على الحفاظ على صحتهم وإنتاجيتهم أثناء العمل في نوبات العمل الليلية، وفق indiatvnews:

إنشاء جدول نوم ثابت

أحد أكبر التحديات التي تواجه العمل في النوبات الليلية هو تعطيل إيقاع الساعة البيولوجية الطبيعي للجسم، مما قد يؤدي إلى اضطرابات النوم والتعب؛ للتخفيف من هذه التأثيرات، من الضروري وضع جدول نوم ثابت. 

حاول الذهاب إلى السرير والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، حتى في أيام العطلات، للمساعدة في تنظيم الساعة الداخلية لجسمك.

إن خلق بيئة ملائمة للنوم، مثل إبقاء غرفة النوم مظلمة وهادئة، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تحسين نوعية الراحة أثناء ساعات النهار.

النوبات الليلية 

إعطاء الأولوية لعادات الأكل الصحية

يمكن أن يكون إغراء الاعتماد على الوجبات السريعة أو الوجبات الخفيفة السكرية لتعزيز الطاقة بسرعة خلال النوبات الليلية قويا، ولكن هذه الاختيارات يمكن أن تؤدي في النهاية إلى التباطؤ وزيادة الوزن. 

بدلًا من ذلك، ركز على الحفاظ على نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة. 

يمكن أن يساعد تناول وجبات أصغر حجمًا وبشكل متكرر طوال فترة التحول في الحفاظ على مستويات الطاقة ومنع الإفراط في تناول الطعام. 

بالإضافة إلى ذلك، حافظ على رطوبة جسمك عن طريق شرب الكثير من الماء أو شاي الأعشاب لمكافحة الجفاف، الذي قد يؤدي إلى تفاقم التعب.

البقاء نشطا ودمج التمرين

يعد النشاط البدني المنتظم ضروريًا للصحة العامة، ويمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف بعض التعب المرتبط بالنوبات الليلية، ولذلك اهدف إلى دمج التمارين الرياضية في روتينك اليومي، سواء كان ذلك قبل العمل أو بعده. 

يمكن للأنشطة مثل المشي أو الركض أو اليوجا أو تدريب القوة أن تعزز مستويات الطاقة وتحسن المزاج وتعزز الوظيفة الإدراكية. حتى الفترات القصيرة من النشاط أثناء فترات الراحة يمكن أن تحدث فرقًا في مكافحة الطبيعة المستقرة للعديد من وظائف النوبات الليلية.

إدارة التوتر وإعطاء الأولوية للصحة العقلية

يمكن أن يؤثر العمل لساعات غير منتظمة على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى زيادة التوتر والشعور بالعزلة، من المهم إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية وطلب الدعم عند الحاجة. 

مارس تقنيات تقليل التوتر مثل التنفس العميق أو التأمل أو اليقظة الذهنية للمساعدة في التحكم في مستويات التوتر. 

ابق على اتصال مع الأصدقاء وأفراد العائلة خارج ساعات العمل للحفاظ على الروابط الاجتماعية ومكافحة مشاعر الوحدة، إذا استمرت مشاعر القلق أو الاكتئاب، فكر في طلب المساعدة المهنية من معالج أو مستشار.