الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

5 أعراض لقصور الغدة الدرقية في الساقين لا تتجاهلها.. تورم الساق أبرزها

الأربعاء 12/يونيو/2024 - 09:00 ص
أعراض للغدة الدرقية
أعراض للغدة الدرقية في الساقين.. أرشيفية


قصور الغدة الدرقية هو حالة تحدث عندما تفشل الغدة الدرقية في إنتاج ما يكفي من الهرمونات، هذه الهرمونات ضرورية لتنظيم عملية التمثيل الغذائي، ومستويات الطاقة، ووظائف الجسم المختلفة، وعندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى مجموعة من الأعراض التي تؤثر على أجزاء مختلفة من الجسم، بما في ذلك الساقين.

أعراض للغدة الدرقية في الساقين

فيما يلي خمسة أعراض لمشاكل الغدة الدرقية التي يمكن أن تؤثر على الساقين:

  • ضعف العضلات والتعب: 

أحد الأعراض المميزة لقصور الغدة الدرقية هو ضعف العضلات والتعب فعندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض في قوة العضلات والقدرة على التحمل، ويمكن أن يمتد هذا الضعف إلى الساقين، ما يسبب صعوبة في ممارسة الأنشطة مثل صعود السلالم أو الوقوف لفترات طويلة.

  • تورم الساق (الوذمة):

يمكن أن تحدث الوذمة أو التورم في أجزاء مختلفة من الجسم بسبب احتباس السوائل، والساقين موقع شائع، وفي حالة قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي تباطؤ وظائف الجسم إلى تعطيل توازن السوائل، مما يؤدي إلى تورم في الساقين، وقد يكون هذا التورم ملحوظًا بشكل خاص حول الكاحلين والقدمين، مما يسبب عدم الراحة والضيق.

  • تشنجات وأوجاع في العضلات:

قد يعاني الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية من تشنجات وأوجاع في العضلات، بما في ذلك في الساقين حيث يمكن أن يتراوح هذا الانزعاج من خفيف إلى شديد وقد يتفاقم مع النشاط البدني، ويمكن أن تكون تشنجات العضلات مزعجة بشكل خاص في الليل، مما يعطل النوم ويؤثر على نوعية الحياة بشكل عام.

  • حساسية البرد والخدر:

 يمكن أن يؤثر قصور الغدة الدرقية على الدورة الدموية، ما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الأطراف، بما في ذلك الساقين، ونتيجة لذلك قد يشعر الأفراد بأحاسيس البرودة والخدر في أرجلهم، حتى في البيئات الدافئة. 

يمكن أن يكون عدم تحمل البرد واضحًا بشكل خاص في قصور الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تفاقم الانزعاج والتصلب.

  • صعوبة المشي أو مشكلات التنسيق:

 في الحالات الشديدة من قصور الغدة الدرقية، قد يواجه الأفراد صعوبة في المشي أو الحفاظ على التنسيق، ويمكن أن يظهر هذا على شكل عدم ثبات في القدمين، مما يجعل الأنشطة التي تتطلب التوازن أكثر صعوبة. 

عادةً ما تتحسن مشكلات التنسيق المتعلقة بقصور الغدة الدرقية مع العلاج المناسب لاستعادة مستويات هرمون الغدة الدرقية.

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن هذه الأعراض يمكن أن تشير إلى قصور الغدة الدرقية، فإننها قد تكون ناجمة أيضًا عن حالات أخرى. لذلك، إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية للحصول على التشخيص المناسب وخطة العلاج.