الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر.. هل هو فعال؟

السبت 15/يونيو/2024 - 01:30 م
العلاج بالضوء الأحمر
العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر


يعد تساقط الشعر مشكلة تؤثر على الملايين حول العالم، ويمكن أن تكون تجربة مؤلمة للغاية بالنسبة لبعض الأشخاص، ويبحث الكثير عن حلول لتساقط الشعر، ويعد العلاج بالضوء الأحمر لنمو الشعر أحد الحلول المحتملة التي تكتسب قوة كعلاج لتساقط الشعر.

العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر

العلاج بالضوء الأحمر هو علاج لتساقط الشعر الذي تزايد في السنوات الأخيرة باعتباره وسيلة آمنة وغير جراحية ومريحة لتحسين خصلات الشعر، وفقا لـ health news.

وتستخدم هذه التقنية التعرض بمستوى منخفض للضوء الأحمر أو الضوء القريب من الأشعة تحت الحمراء الموجه نحو فروة الرأس من أجهزة متخصصة مثل القبعات أو الخوذات أو الأمشاط أو المصابيح، ويشتمل مصدر الضوء المستخدم في هذه الأجهزة على الثنائيات الباعثة للضوء LEDs أو الليزر أو مزيج من الاثنين معًا، وهي تجربة خالية من الألم مصممة للتأثير على نمو الشعر عن طريق تحفيز بصيلات الشعر بلطف.

وفقا لمراجعة وتحليل للدراسات الحديثة المقدمة، فإن استخدام أجهزة العلاج بالضوء الأحمر التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) لعلاج تساقط الشعر النمطي أظهر نتائج واعدة. وكانت التحسينات في نمو الشعر وكثافته كبيرة لدى أولئك الذين يستخدمون الأجهزة مقارنة بالمجموعة الضابطة التي لم تستخدمها.

فوائد العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر

يتم الترويج للعلاج بالضوء الأحمر باعتباره أحد أكثر الطرق أمانًا وملاءمة لتحفيز نمو الشعر، وفيما يلي بعض الفوائد الرئيسية لمنع تساقط الشعر:

1. يزيد من قوة الشعر وسمكه

وفقًا لكل من الأبحاث وتقارير العملاء، فإن استخدام العلاج بالضوء الأحمر لنمو الشعر يمكن أن يحسن سمك وقوة الشعر من البصيلة إلى الأطراف. بشكل عام، هذا ليس حلًا سريعًا ويمكن أن يستغرق ما بين 6 إلى 12 شهرًا لبدء رؤية النتائج.

2. يحفز نمو الشعر الجديد

تستخدم هذه التقنية الضوء الأحمر لاختراق خلايا بصيلات الشعر نفسها، مما يحفز العمليات الفسيولوجية المرتبطة بنمو الشعر. قد يؤدي التحفيز إلى تعزيز تكاثر الخلايا الجذعية داخل بصيلات الشعر وهو أمر بالغ الأهمية لنمو الشعر وقد ينقل البصيلات إلى مرحلة النمو.

3. آمن للاستخدام لكل من الرجال والنساء

أحد عوامل الجذب الرئيسية للعلاج بالضوء الأحمر لنمو الشعر هو أنه يعتبر بشكل عام آمنًا لكل من الرجال والنساء. علاوة على ذلك، وفقًا لمراجعة منهجية حديثة، قد يؤدي العلاج بالضوء/الليزر منخفض المستوى إلى تحسين كثافة الشعر لدى الأفراد الذين يعانون من تساقط الشعر الذكوري أو الأنثوي، مع عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الجنسين.

سلبيات العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر

على الرغم من أنه قد يكون من المغري النظر إلى العلاج بالضوء الأحمر كحل كامل لتساقط الشعر، فمن المهم أن تكون على دراية بالعيوب التي تأتي مع هذه التكنولوجيا الجديدة نسبيًا.

1. أبحاث محدودة

من أجل إقامة علاقة واضحة بين العلاج بالضوء الأحمر ونمو الشعر، نحتاج إلى دراسات طولية وواقعية لاختبار التأثيرات طويلة المدى. في حين أظهرت العديد من الدراسات حتى الآن نتائج واعدة لمعالجة الثعلبة الأندروجينية، إلا أن هناك تباينًا كبيرًا في بروتوكولات الدراسة والأجهزة المستخدمة ومعاييرها. هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد مدة العلاج الأمثل وتكراره، ومقارنة فعالية أجهزة LED مقابل الليزر، وتحديد سلامة وفعالية العلاج بالضوء الأحمر على المدى الطويل لتساقط الشعر.

2. الالتزام بالوقت

العلاج بالضوء الأحمر لتساقط الشعر ليس عصا سحرية، ولا هو حل سريع بأي وسيلة. تنصح معظم العيادات التي تقدم العلاج بأن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن 3 إلى 6 أشهر قبل ظهور النتائج. كثير من الناس غير قادرين على الالتزام بهذه العملية الطويلة، والتي تعد واحدة من العوائق التي تحول دون العلاج بالضوء الأحمر.

3. نتائج متفاوتة
كما هو الحال مع أي نوع من علاجات تساقط الشعر، فإن النتائج تختلف من شخص لآخر. ما ينجح مع فرد ما قد لا يحقق نفس النجاح لدى فرد آخر. إذا قررت المتابعة بالعلاج بالضوء الأحمر كحل لتساقط الشعر، فيجب أن تكون مستعدًا لأنه قد لا يحل مشكلاتك تمامًا.