الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نتائج واعدة للزيتون في علاج السكري والسمنة| دراسة

الأحد 30/يونيو/2024 - 03:30 م
زيتون.. أرشيفية
زيتون.. أرشيفية


تبين أن المركب الطبيعي الموجود في الزيتون يخفض مستويات السكر في الدم ويعزز فقدان الوزن لدى الفئران، ويأمل الباحثون أن تؤدي النتائج إلى علاجات جديدة لمرض السكري والسمنة.

تعتبر منبهات مستقبلات GLP-1 مثل Ozempic وWegovy فعالة للغاية في تنظيم الجلوكوز وقمع الشهية، مما يؤدي إلى فقدان كبير في الوزن، ولكنها لا يمكن للكثيرين تحملها وترتبط بآثار جانبية شديدة.

يمكن لنتائج الدراسة الجديدة المقدمة في Nutrition 2024، وهو الاجتماع السنوي الرئيسي للجمعية الأمريكية للتغذية، أن تسهل تطوير منتجات طبيعية آمنة وغير مكلفة لإدارة السمنة ومرض السكري من النوع 2 لدى الناس.

وفي الدراسة، بدأ الباحثون في تحديد المركبات الطبيعية التي تعمل على الخلايا L، والتي تحتوي على اثنين من الهرمونات الأيضية التي يتم إطلاقها أثناء الوجبة، حيث تعمل هذه الهرمونات، التي تسمى GLP-1 وPYY، على تعزيز الشبع مع التحكم أيضًا في مستويات السكر في الدم والتمثيل الغذائي.

تبين أن حمض الإلينوليك، الموجود في الزيتون الناضج وزيت الزيتون البكر الممتاز، يحفز إطلاق هذه الهرمونات في الأمعاء.

بعد أسبوع واحد فقط من تلقي حمض الإلينوليك عن طريق الفم، شهدت الفئران السمينة انخفاضًا ملحوظًا في الوزن وتنظيمًا أفضل لسكر الدم عما كانت عليه قبل العلاج، مقارنة بالفئران البدينة التي لم تتلقى حمض الإلينوليك.

كان التأثير المخفض للجلوكوز مشابهًا لتأثير دواء السكري ليراجلوتايد، وهو نوع من ناهضات مستقبلات GLP، وأفضل من الميتفورمين، أحد الأدوية الفموية الأكثر شيوعًا لمرض السكري من النوع 2.

وبعد أربعة إلى خمسة أسابيع من العلاج بحمض الإلينوليك، أظهرت الفئران انخفاضًا بنسبة 10.7% في السمنة وكذلك مستويات السكر في الدم وحساسية الأنسولين مماثلة لتلك الموجودة في الفئران الصحية الخالية من الدهون.

بالإضافة إلى ذلك، فإن حمض الينوليك يقلل بشكل كبير من تناول الطعام ويعزز فقدان الوزن.

بشكل عام، أظهرت الدراسة أن حمض الينوليك الموجود في الزيتون له تأثيرات واعدة على إطلاق الهرمونات والصحة الأيضية، خاصة في حالات السمنة والسكري. 

الزيتون وحده لن يعالج مرض السكري

ومع ذلك، أجريت الدراسة على الفئران، مما يعني أن حمض الإلينوليك قد لا يؤدي إلى نفس التأثيرات على البشر من حيث السلامة والفعالية، وحتى لو حدث ذلك فقد يستغرق الأمر عدة سنوات حتى يصبح الدواء الجديد متاحًا للجمهور.

علاوة على ذلك، فإن تركيز حمض الإلينوليك في زيت الزيتون أو الزيتون منخفض جدًا، وبالتالي فإن الفوائد التي لوحظت في هذه الدراسة لن يتم الحصول عليها على الأرجح من منتجات الزيتون وحدها.

لذلك، لا تحاول استبدال أدوية السمنة أو النوع الثاني بالزيتون أو زيت الزيتون، حيث قد يكون لها عواقب صحية خطيرة.

ومع ذلك، يعتبر الزيتون طعامًا مغذيًا وعنصرًا أساسيًا في النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، وهو أحد أكثر الأنظمة الصحية في العالم. وهي مليئة بالدهون الأحادية غير المشبعة والألياف وفيتامين E.

كما أن الزيتون غني بالعديد من المواد الكيميائية النباتية المهمة لتقوية جهاز المناعة ومنع تلف الحمض النووي، من بين وظائف أخرى.