الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

في دراسة جديدة.. فوائد صحية كبيرة لتقليل تناول اللحوم المصنعة

الأحد 07/يوليو/2024 - 12:43 ص
اللحوم المصنعة
اللحوم المصنعة


تشير دراسة إلى أن خفض استهلاك اللحوم المصنعة بنحو الثلث، قد يمنع أكثر من 350 ألف حالة إصابة بمرض السكري في الولايات المتحدة على مدى 10 سنوات.

يقول الباحثون إن خفض استهلاك البالغين من اللحوم المصنعة بنسبة 30%، من شأنه أيضا أن يؤدي إلى انخفاض حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان القولون والمستقيم بعشرات الآلاف، وفق ما ذكره موقع ميديكال إكسبريس.

آثار اللحوم المصنعة على الصحة

قام فريق من الأكاديمية العالمية للزراعة وأنظمة الأغذية بجامعة إدنبرة بالتعاون مع جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل بتطوير أداة محاكاة لتقدير التأثيرات الصحية الناجمة عن تقليل استهلاك اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة.

في حين حددت العديد من الدراسات الروابط بين المستويات العالية من استهلاك اللحوم المصنعة والأمراض المزمنة، إلا أن القليل منها قام بتقييم التأثير على العديد من النتائج الصحية.

وتشير بعض الأبحاث السابقة إلى أن اللحوم الحمراء غير المصنعة قد تساهم في خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، لكن الأدلة لا تزال محدودة.

استخدم الباحثون بيانات من مسح صحي وطني أجراه مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) لإنشاء عينة محاكاة تمثيلية لسكان الولايات المتحدة البالغين، وهو ما يسمى بالمحاكاة الدقيقة.

إن المحاكاة الدقيقة التي أجروها هي الأولى التي تقدر آثار تقليل استهلاك اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة - من 5 إلى 100% - على العديد من النتائج الصحية في الولايات المتحدة.

وقد قدر الفريق كيف تؤثر التغيرات في استهلاك اللحوم على خطر إصابة البالغين بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان القولون والمستقيم والوفاة.

تم تقييم التأثيرات على إجمالي السكان وبشكل منفصل على أساس العمر والجنس ودخل الأسرة والعرق.

وبالإضافة إلى منع أكثر من 350 ألف حالة من مرض السكري، فإن خفض تناول اللحوم المصنعة بنسبة 30% من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنحو 92.500 حالة، وانخفاض حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنحو 53.300 حالة على مدى عقد من الزمان، بحسب الباحثين.

وفي هذا السيناريو، وجد أن الذكور البيض وأولئك الذين يتراوح دخلهم السنوي للأسرة بين 25 ألف دولار و55 ألف دولار هم الذين حصلوا على أكبر الفوائد الصحية.

وقام الباحثون أيضًا بتحليل تأثيرات تقليل تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة وحدها وخفض استهلاك اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة.

وأدى خفض استهلاك كل منهما بنسبة 30% إلى انخفاض حالات الإصابة بمرض السكري بمقدار 1،073،400 حالة، وانخفاض حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بمقدار 382،400 حالة، وانخفاض حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بمقدار 84،400 حالة.

إن خفض تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة بنسبة 30% فقط، وهو ما يعني تناول ربع رطل أقل من برجر اللحم البقري أسبوعيا، أدى إلى انخفاض حالات الإصابة بمرض السكري بأكثر من 732 ألف حالة، كما أدى إلى انخفاض حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنحو 291500 حالة، وانخفاض حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنحو 32200 حالة.

إن النتيجة التي تشير إلى أنه تم منع المزيد من حالات المرض عن طريق تقليل تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة مقارنة باللحوم المصنعة ترجع جزئيًا إلى أن متوسط ​​الاستهلاك اليومي من اللحوم الحمراء غير المصنعة أعلى من اللحوم المصنعة، بمقدار 47 جرامًا في اليوم مقابل 29 جرامًا في اليوم، على التوالي.

وبما أننا لا نعرف الكثير عن تأثير تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة على خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، يقول الفريق إن هذه التقديرات يجب تفسيرها بحذر وأن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث.

نُشرت الدراسة في مجلة The Lancet Planetary Health.

وقال البروفيسور ليندسي جاكس، رئيس قسم الصحة العالمية والتغذية في جامعة إدنبرة وأحد مؤلفي الدراسة: "لقد أوصت المنظمات الوطنية والدولية بخفض استهلاك اللحوم للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، بما في ذلك لجنة تغير المناخ هنا في المملكة المتحدة والهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة أو IPCC".