الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أحدث علاج لمرضى الصدفية.. وهذه هي آثاره الجانبية

الإثنين 08/يوليو/2024 - 12:00 م
العلاج البيولوجي
العلاج البيولوجي للتخلص من الصدفية.. أرشيفية


قالت الدكتور دعاء صلاح عطا، أستاذ واستشاري أول الروماتيزم وأمراض المفاصل والمناعة، إن مرض الصدفية من الأمراض المزعجه غير المُعدية التي تُصيب بعض الناس وتسبب لهم تعب كبير خصوصًا أن رحلة علاجها تستمر لسنين 

وكشفت، أنه ظهر مؤخرا عدد كبير من الأدوية الحديثة للصدفية التي تزيد الأمل في العلاج وفرص الشفاء وتعرف بالعلاج البيولوجي أو العلاج الذكي.

مرض الصدفية

مرض الصدفية مرض مزمن من أمراض المناعة الذاتية يظهر في صورة نتوءات حمراء، تنمو سريعا مكونة مجموعة من القشور، وتحدث عندما تبدأ خلايا الجلد في الانقسام والنمو بصورة سريعة جدًا خلال يومين فقط مقارنة بدورة خلايا الجلد الطبيعية التي تستغرق شهر تقريبا، وذلك يسبب تراكم الخلايا على الجلد وعدم قدرتها على التساقط

خطة علاج الصدفية

وأوضحت دعاء صلاح، أن طرق العلاج التقليدية لمرض الصدفية تبدأ بكريمات الترطيب الموضعية، وفى حالة فشلها يلجأ المريض للأدوية الغنية بالكورتيزون لمدة يتم تحديدها من خلال الطبيب المختص، وفي حالة فشل الأدوية يتم وصف بعض الأدوية المثبطة للمناعة أو الحقن الموضعى  

واستكلمت: العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية من العلاجات الحديثة لمرض الصدفية مع استخدام الاكزيمر ليزر، والذي يتميز عن العلاج الضوئي بالدقة وسرعة النتائج

وأضافت، أن أحدث علاج لمرض الصدفية هو العلاج البيولوجي أو العلاج الذكي وهدفه السيطرة على السبب بدلًا من تخفيف الأعراض، ويلجأ إليه الطبيب إذا فشلت طرق العلاج الأخرى في السيطرة على تقدم المرض حيث تستهدف العلاجات البيولوجية بروتين مخصص بالجهاز المناعي.

العلاج البيولوجي أنسب حل لعلاج الصدفية

وأكدت الدكتورة دعاء صلاح، أن مرض الصدفية مزمن وممكن أن يؤثر على الجلد والمفاصل والأظافر وغيرها من الأجزاء الحساسة للجسم.

وأضافت، أن هدف العلاج البيولوجي السيطرة عن أسباب المرض بدلًا من تخفيف الأعراض ويتم اللجوء له في حالة تقدم الحالة ويستهدف العلاج بروتين مخصص بالجهاز المناعي.

واستكملت: العلاج البيولوجي من أحدث الأدوية في علاج مرض الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي ويتم العلاج عن طريق الحقن تحت الجلد أو في الوريد

وتابعت مؤكدة على ضرورة عمل تحليل الدرن الكامن قبل البدء بالعلاج البيولوجي لعلاج الصدفية وإجراء أشعة للصدر وتحاليل دم، بالإضافة إلى ذلك يلتزم المريض بعمل فحوصات دم دورية لمراقبة تأثير العلاج على الجسم 

الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي 

وذكرت استشاري الروماتيزم، أن من الآثار الجانبية للعلاج البيولوجي، هو وجود التهابات في الجهاز التنفسي، وفي معظم الحالات تكون معتدلة ولا تتطلب توقيف العلاج .

العلاج البيولوجي كان مقصورا استخدامه فى السابق من سن 18 عاما، ولكن بفضل التطور الطبي تم اعتمادها للأطفال والحوامل.