السبت 20 يوليو 2024 الموافق 14 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ترتبط بحالة عمى نادرة.. التحذير من أدوية إنقاص الوزن الشائعة

الإثنين 08/يوليو/2024 - 03:00 م
اعتلال العصب البصري
اعتلال العصب البصري


توصلت دراسة إلى أن المرضى الذين وصف لهم دواء سيماجلوتيد (مثل أوزيمبيك أو ويجوفي) لعلاج مرض السكري أو إنقاص الوزن كانوا أكثر عرضة للإصابة بحالة عينية قد تؤدي إلى العمى.

هذه الحالة تسمى NAION (اعتلال العصب البصري الأمامي الإقفاري غير الشرياني).

ومن الجدير بالذكر أن الدراسة وجدت أن الأشخاص المصابين بالسكري الذين وصف لهم الطبيب عقار سيماجلوتيد ثم قاموا بملء الوصفة الطبية كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض اعتلال العصب البصري الأمامي غير الشبكي بأكثر من أربع مرات، أما أولئك الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ووصف لهم الطبيب هذا العقار فكانوا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بأكثر من سبع مرات، وفق ما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

الدراسة، التي قادها الدكتور جوزيف ريزو، مدير خدمة طب العيون العصبي في مستشفى ماساتشوستس للعيون والأذن وأستاذ طب العيون سيمونز ليسيل في كلية الطب بجامعة هارفارد، نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية لطب العيون.

وقال ريزو، المؤلف المشارك للدراسة: "لقد انتشر استخدام هذه الأدوية بشكل كبير في مختلف البلدان الصناعية، وقد قدمت فوائد كبيرة للغاية في العديد من النواحي، ولكن المناقشات المستقبلية بين المريض وطبيبه يجب أن تشمل مرض الاعتلال العصبي المحيطي العصب البصري باعتباره خطرًا محتملًا، ومع ذلك، من المهم أن ندرك أن الخطر المتزايد يرتبط باضطراب نادر نسبيًا".

اعتلال العصب البصري الأمامي

يعد مرض اعتلال العصب البصري الأمامي غير الانسدادي نادرًا نسبيًا، حيث يصيب ما يصل إلى 10 من كل 100000 شخص في عموم السكان.

ويعد مرض اعتلال العصب البصري الأمامي غير الانسدادي السبب الثاني لعمى العصب البصري (بعد الجلوكوما فقط) وهو السبب الأكثر شيوعًا لعمى العصب البصري المفاجئ.

يُعتقد أن مرض NAION ينجم عن انخفاض تدفق الدم إلى رأس العصب البصري، مما يؤدي إلى فقدان البصر الدائم في إحدى العينين.

ووفقًا لريزو، فإن فقدان البصر الناجم عن NAION غير مؤلم وقد يتطور على مدار عدة أيام قبل أن يستقر، وهناك احتمال ضئيل نسبيًا للتحسن. لا توجد حاليًا علاجات فعالة لمرض NAION.

وقد بدأ الدافع وراء إجراء الدراسة في أواخر صيف عام 2023 عندما لاحظ ريزو، وهو طبيب مقيم، وأطباء أعصاب العيون في مستشفى ماساتشوستس للعيون والأذن، اتجاهًا مقلقًا - حيث تم تشخيص ثلاثة مرضى في عيادتهم بفقدان البصر بسبب مرض العصب البصري غير الشائع هذا في غضون أسبوع واحد فقط، ولاحظ الأطباء أن الثلاثة كانوا يتناولون عقار سيماجلوتيد.

وقد دفع هذا الإدراك القصصي فريق البحث في مستشفى Mass Eye and Ear إلى إجراء تحليل إلى الوراء لعدد المرضى لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم تحديد رابط بين هذا المرض وهذه الأدوية، التي كانت تتزايد شعبيتها.

تم تطوير عقار سيماجلوتيد لعلاج مرض السكري من النوع الثاني.

يشجع العقار على إنقاص الوزن، وقد زاد استخدامه بشكل كبير منذ إطلاقه تحت اسم أوزيمبيك لعلاج مرض السكري في عام 2017، كما تمت الموافقة على العقار لإدارة الوزن، تحت العلامة التجارية ويجوفي، وتم طرحه في عام 2021.

قام الباحثون بتحليل سجلات أكثر من 17 ألف مريض في مستشفى ماساتشوستس للعيون والأذن تم علاجهم على مدى السنوات الست منذ إطلاق سراح أوزيمبيك وقسموا المرضى إلى أولئك الذين تم تشخيصهم إما بمرض السكري أو زيادة الوزن / السمنة.

قام الباحثون بمقارنة المرضى الذين تلقوا وصفات طبية لعقار سيماجلوتيد مع أولئك الذين يتناولون أدوية أخرى لعلاج مرض السكري أو فقدان الوزن، ثم قاموا بتحليل معدل تشخيص مرض الاعتلال العصبي اللاإرادي في المجموعتين، والذي كشف عن زيادة كبيرة في المخاطر.

هناك العديد من القيود على الدراسة، إذ يرى مركز Mass Eye and Ear عددًا غير عادي من الأشخاص المصابين بأمراض العيون النادرة، كما أن غالبية السكان الذين شملتهم الدراسة من البيض، وعدد حالات اعتلال العصب البصري الأمامي غير الشبكي التي تم رصدها خلال فترة الدراسة التي استمرت ست سنوات صغير نسبيًا.

وأشار ريزو إلى أنه مع وجود أعداد صغيرة من الحالات، يمكن أن تتغير الإحصاءات بسرعة، ولم يتمكن الباحثون أيضًا من تحديد ما إذا كان المرضى قد تناولوا أدويتهم بالفعل أو ما إذا كانوا قد بدأوا ثم توقفوا عن تناول السيماجلوتيد في مرحلة ما وكيف قد يؤثر ذلك على مخاطرهم.

الأمر المهم هو أن الدراسة لا تثبت السببية، والباحثون لا يعرفون لماذا أو كيف يوجد هذا الارتباط، ولماذا كان هناك فرق بين مجموعات مرضى السكري ومجموعات الوزن الزائد.

وقال ريزو: "يجب النظر إلى نتائجنا على أنها مهمة ولكنها مؤقتة، حيث أن هناك حاجة لدراسات مستقبلية لفحص هذه الأسئلة في عدد أكبر وأكثر تنوعا".

وأضاف: "هذه معلومات لم تكن لدينا من قبل ويجب تضمينها في المناقشات بين المرضى وأطبائهم، وخاصة إذا كان المرضى يعانون من مشاكل أخرى معروفة في العصب البصري مثل الجلوكوما أو إذا كان هناك فقدان بصري كبير سابق من أسباب أخرى".