الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

مساعٍ جديدة لتغيير تكنولوجيا منع الحمل باستخدام اللولب الحديدي

الخميس 11/يوليو/2024 - 07:30 ص
اللولب
اللولب


عندما أدركت أستاذة الكيمياء سامانثا جاتمان أنه لا يوجد جهاز داخل الرحم غير هرموني (IUD) في السوق دون آثار جانبية كبيرة، أصبحت مصدر إلهام لإحداث تغيير.

بصفتها كيميائية تدرس التآكل، لم يكن لدى جاتمان أي خبرة سابقة في تكنولوجيا منع الحمل، لكنها كانت مهتمة باختيار النحاس للـ IUDs وكانت مهتمة بالبدائل المحتملة.

وبحسب ما نشره موقع ميديكال إكسبريس، قالت جاتمان: "لقد جربت وسائل منع الحمل الهرمونية المختلفة وكانت تجاربي سيئة للغاية، كنت أبحث عن شيء طويل الأمد ولكن غير هرموني، وكان الخيار الوحيد المتاح هو اللولب النحاسي، والذي أظهرت الأبحاث السابقة أن له مجموعة كاملة من الآثار الجانبية السلبية".

الآن، يقوم فريق متعدد التخصصات من الباحثين في جامعة ويسترن - من الكيميائيين إلى خبراء الطب وعلماء الاجتماع - بتطوير اللولب الحديدي، بهدف توفير بديل أكثر لطفًا للنسخة النحاسية شائعة الاستخدام.

أظهرت الأبحاث السابقة أنه على الرغم من أن اللولب الرحمي فعال للغاية وطويل الأمد، إلا أنه لا يخلو من العيوب.

على الرغم من أن اللولب الهرموني يستخدم جرعة أقل من الهرمونات مقارنة بوسائل منع الحمل الأخرى مثل حبوب منع الحمل، فإنه لا يزال من الممكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل ألم الثدي والصداع وحب الشباب وتقلب المزاج والاكتئاب وزيادة الوزن.

من ناحية أخرى، غالبًا ما يؤدي اللولب النحاسي غير الهرموني إلى المزيد من الآثار الجانبية الجسدية بما في ذلك آلام الحوض وتشنجات المعدة.

يهدف المشروع، الذي تقوده جاتمان، إلى معالجة الآثار الجانبية والقيود المرتبطة بالـ IUDs الموجودة، مما قد يؤدي إلى تغيير مشهد وسائل منع الحمل.

نُشرت مؤخرًا ورقة منظورية حول دوافعهم لتطوير مواد جديدة للـ IUDs غير الهرمونية وتوضيح الأدبيات الحالية الخاصة بمواد IUD في مجلة npj Women's Health.

تستكشف الورقة أيضًا الاعتبارات التجريبية والعوائق المجتمعية التي تحول دون طرح اللولب الجديد في السوق.

ما هو اللولب؟

الجهاز الرحمي، المعروف باسم اللولب، هو جهاز صغير على شكل حرف T يتم إدخاله في الرحم لمنع الحمل.

قالت جاتمان: "يمر اللولب عبر عنق الرحم الأنثوي، ويسمح شكله T بتركيبه بشكل مريح في تجويف الرحم حتى لا يسقط".

هناك نوعان رئيسيان من اللولب: الهرموني وغير الهرموني.

يقوم اللولب الهرموني بإطلاق كمية صغيرة من الهرمونات مباشرة إلى تجويف الرحم، مما يمنع الحمل عن طريق زيادة سماكة مخاط عنق الرحم لمنع الحيوانات المنوية وإيقاف الإباضة في بعض الأحيان.

هذا النوع من اللولب يمكن أن يقلل أيضًا من نزيف الدورة الشهرية والتشنجات.

يعمل اللولب غير الهرموني، والمصنوع عادة من النحاس، بشكل مختلف.

وقالت جاتمان: "يحتوي اللولب النحاسي على قطعة من الأسلاك النحاسية ملفوفة حول الجسم الرئيسي للـ T، ويتأكسد بعض النحاس عند تعرضه لبيئة الرحم، وتتفاعل أيونات النحاس هذه مع الحيوانات المنوية وتعيقها، مما يجعلها غير قادرة على الحركة".

وقالت: "نفس أيونات النحاس المسؤولة عن آلية منع الحمل تسبب الالتهاب أيضًا".

قاد هذا الاكتشاف إلى استكشاف معادن بديلة يمكن أن توفر نفس فوائد منع الحمل دون آثار جانبية سلبية.

خلفية جاتمان في دراسة كيمياء التآكل أثناء حصولها على درجة الدكتوراه أبلغتها بنهجها في تطوير اللولب باستخدام معادن بديلة.

وقالت: "المعادن الأخرى مثل الحديد أو الزنك تتآكل بشكل أسرع من النحاس، مما يعني أن اللوالب الرحمية المصنوعة من هذه المعادن يجب أن تكون أكبر لتدوم لفترة طويلة، مما يجعلها غير مريحة".

يهدف مشروع اللولب غير الهرموني الجديد إلى معالجة هذه المشكلات من خلال توفير بديل يقلل من الاستجابة الالتهابية التي تسببها أيونات النحاس، الهدف من استخدام الحديد أو الزنك وطلاء بوليمر مطور خصيصًا هو إنشاء جهاز يوفر وسائل منع الحمل الفعالة مع آثار جانبية أقل.

يجتمع الفريق بشكل متكرر لمناقشة التقدم والتحديات، وينصب التركيز الحالي على قياس تركيز الأيونات المعدنية اللازمة لمنع الحمل الفعال مع تقليل الآثار الجانبية الضارة.

التعاون متعدد التخصصات

تم إطلاق المشروع من خلال مبادرة التنمية الغربية متعددة التخصصات (IDI)، مع منح التمويل للفريق في عام 2023. ويضم فريق الباحثين ممارسي الطب والكيميائيين وعلماء الاجتماع وخبراء في دراسات المرأة والجنس.

وشددت جاتمان على أهمية هذا التعاون، وقالت: "يتطلب هذا المشروع خبراء من كلية شوليش للطب وطب الأسنان بالإضافة إلى أطباء أمراض النساء وكيميائيي البوليمرات وعلماء الاجتماع. إنه مشروع جماعي".

تلعب كيت تشوي، أستاذة علم الاجتماع ومديرة مركز أبحاث عدم المساواة الاجتماعية، دورًا حاسمًا في ضمان إمكانية الوصول إلى اللولب الجديد ومقبوليته في المجتمعات المتنوعة.

وقال تشوي: "إن ضمان عدم مواجهة أولئك الذين يحتاجون إلى وسائل منع الحمل لعقبات بارزة أمام الوصول إلى وسائل منع الحمل هو هدف رئيسي".

إن بحثها حول الخصوبة بين مختلف الفئات السكانية يوضح هدف المشروع المتمثل في توفير خيار فعال وميسور التكلفة لمنع الحمل وحساس ثقافيًا.

يسعى عمل تشوي إلى جعل "الوصول العادل" محور التركيز في كل مرحلة من مراحل تطوير اللولب غير الهرموني الجديد.

وقالت: "نريد أن نتأكد من أن اللولب الجديد، بمجرد تطويره، هو خيار آمن لمنع الحمل وبأسعار معقولة لجميع الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة بوسائل منع الحمل، بما في ذلك المجتمعات المهمشة".

يخطط الفريق لإجراء دراسات استقصائية لفهم تاريخ الوصول إلى وسائل منع الحمل وتفضيلات المجموعات الاجتماعية والديموغرافية المتنوعة، مما يضمن أن اللولب الجديد يلبي احتياجاتهم.

وقال تشوي: "نحن بحاجة إلى أن نفهم أين تحصل المجموعات المختلفة على رعاية الصحة الإنجابية الخاصة بها وأن نصمم استراتيجياتنا التوزيعية وفقًا لذلك".

يضمن هذا النهج توصيل الفوائد والاستخدام السليم للـ IUD الجديد بشكل فعال إلى جميع المستخدمين المحتملين.

وقال تشوي: "بالنظر إلى التغييرات التشريعية التي تؤثر على الحقوق الإنجابية للمرأة في العديد من الأماكن مثل الولايات المتحدة وبولندا، فإن الحصول على وسائل منع الحمل طويلة الأمد ومنخفضة الصيانة أمر متزايد الأهمية".

ويؤكد ارتفاع تكاليف المعيشة وعدم اليقين الاقتصادي ضرورة توفير وسائل منع الحمل الموثوقة والميسورة التكلفة لتنظيم الأسرة.

دين بيتس، أستاذ الطب وطب الأسنان في شوليش، هو متعاون رئيسي آخر، يتضمن عمله استخدام الأجنة الاصطناعية لدراسة تأثيرات المعادن والبوليمرات المسببة للتآكل على نمو الجنين.

وقال: "ليس لدي خبرة في تآكل المعادن، ولدى الكيميائيين معرفة محدودة بعلم الأجنة. لكننا معًا، نصنع شيئًا مميزًا".

وبالنظر إلى المستقبل، أوضح بيتس الخطوات التالية للمشروع، وقال يجب على الفريق الانتهاء من عملية طلاء البوليمر، وإجراء اختبارات مكثفة في المختبر وفي الجسم الحي، والتحرك في النهاية نحو التجارب السريرية البشرية.