الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

العلاقة بين سرطان الرئة والتدخين.. لماذا المدخنون عرضة للإصابة بالمرض دائما؟

السبت 17/يونيو/2023 - 02:15 م
سرطان الرئة والتدخين
سرطان الرئة والتدخين


سرطان الرئة والتدخين.. يتساءل كثير من الناس عما إذا كانت هناك علاقة بين العادة السيئة، والإصابة بالمرض القاتل.

فـ سرطان الرئة الذي يعد واحدا من أخطر أنواع السرطانات، والذي يعتبره الأطباء مرضا خطيرا لا يهدد صحة المريض فحسب، وإنما يشكل خطرا كبيرا على حياته أيضا، لأنه يصيب عضوا حيويا من أعضاء الجسم، يمكن أن يصيب الإنسان من دون أن يشعر، إذ تتشابه أعراضه مع أعراض بعض الأمراض الأخرى، لكن هل من علاقة بين سرطان الرئة والتدخين؟

فيما يلي يستعرض «صحة 24» لمتابعيه ما إذا كانت هناك علاقة بين سرطان الرئة والتدخين، وكيف يمكن تجنب هذا المرض القاتل.

مرض قاتل لكن يمكن علاجه

في البداية حذر الدكتور محمد سعد العشري، أستاذ علاج الأورام، من أن سرطان الرئة مرض قاتل، يعرض حياة المصاب للخطر، لأنه يصيب العضو المسؤول عن التنفس، لكنه عاد وفتح باب الأمل في العلاج، فقال إنه بفضل الأساليب جديدة التي يتم الاعتماد عليها في علاج سرطان الرئة، يمكننا أن نطمئن الناس بأن سرطان الرئة أصبح له علاج، لكن حجر الزاوية في علاج سرطان الرئة هو الاكتشاف المبكر.

العلاقة بين سرطان الرئة والتدخين

أشار أستاذ علاج الأورام إلى أن المشكلة الكبرى في مصر أن نسبة كبيرة جدا من المصريين مدخنون، ولا تكمن المشكلة في مصر في التدخين فقط، وإنما في طريقة التعامل مع تلك العادة السيئة، إذ أن هناك من يدخنون علبة أو علبتين وربما 3 علب من السجائر يوميا، وهذا أمر مرعب، ففي أوروبا والولايات المتحدة لا يتخطى عدد السجائر اليومية للمدخن 5 إلى 6 سجائر فقط، مضيفا: «الناس في مصر بتاكل السجائر مش بتشربها ودي مشكلة كبيرة جدا إحنا بنعاني منها».

وكشف الدكتور محمد سعد العشري عن العلاقة بين سرطان الرئة والتدخين، فقال إن سرطان الرئة وإن كان يصيب غير المدخنين بنسب قليلة، فإنه في أغلب الأحيان يصيب المدخنين، وخصوصا إن كان المريض يدخن بشراهة.

وأوضح أستاذ علاج الأورام أن المريض عندما يكون شرها في التدخين، فإنه يصاب دائما بالكحة والبلغم مع وجود آلام في الصدر، وهي أعراض تتشابه إلى حد كبير مع أعراض الإصابة بـ سرطان الرئة، لذا فمن الضروري أن يعرض المريض نفسه على الطبيب المختص بمجرد معاناته من مثل هذه الأعراض، حتى يمكنه الفحص بالوسائل المختلفة لتشخيص ما إن كان هذا الشخص مصابا بـ سرطان الرئة، والبدء في خطوات العلاج مبكرا، إذ أن الاكتشاف المبكر للمرض يعد حجر الزاوية في خطة العلاج.