السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

التركيز على الخضراوات.. تعرف على النظام الغذائي الصحي لمرض الكبد الدهني

الأحد 23/يوليو/2023 - 02:01 ص
مرض الكبد الدهني
مرض الكبد الدهني


مرض الكبد الدهني هو حالة منتشرة تتميز بتراكم الدهون الزائدة في الكبد، وغالبًا ما ترتبط بالعادات الغذائية السيئة وأنماط الحياة المستقرة، ويمكن تغيير نمط الحياة، من خلال التركيز على نظام غذائي متوازن، لتحسين صحة الكبد.

أمراض الكبد

وكشفت الدكتورة ياسمين سعد استشاري التغذية العلاجية، الأطعمة المناسبة لعلاج أمراض الكبد، قائلة: الكبد العضو الأساسي في الجسم الذي تمر عليه جميع ما يتناوله الشخص لتنقيتها، وفرز الضار من المفيد، متابعة أنه مع تراكم السموم والأغذية الضارة تترسب بالكبد، ومع مرور الوقت قد يصاب الشخص بالفشل الكبدي.

وأضافت استشاري التغذية العلاجية، على ضرورة الابتعاد عن التغذية التي تحتوي على مواد حافظة، أو مكسبات طعم أو ألوان صناعية واللحوم المصنعة، مشيرة إلى أن جميع الأطعمة الطبيعية مفيدة لصحة الكبد، منها الخضار حيث يحتوى على مضادات الأكسدة التي تضاد عمل السموم المترسبة بالكبد، لذا من الضروري التنوع في تناول الخضروات.

النظام الغذائي لمرض الكبد الدهني

ويعد اختيار النظام الغذائي لمرض الكبد الدهني، من أهم الخطوات التي يجب اتباعها من قبل مرضى الكبد الدهني وذلك من خلال التالي:
1. اختيار أطعمة كاملة
يجب التركيز على النظام الغذائي الغني بالأطعمة الكاملة، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية، هذا إلى ضرورة تقليل الأطعمة المصنعة والسكرية، لأنها تساهم في التهاب الكبد وزيادة الوزن.

2. الشعور بالرضا وليس الشبع المفرط
يمكن أن يساهم الإفراط في تناول الطعام في زيادة الوزن وتفاقم مرض الكبد الدهني، لذلك يجب الوضع في الاعتبار أحجام الحصص واستهداف تناول الطعام حتى يصل الشخص إلى الشعور بالرضا، وليس الشبع المفرط.
3. الكربوهيدرات المعتدلة
في حين أن الكربوهيدرات ضرورية للطاقة، فإن تناول الكربوهيدرات المكررة بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن ومشاكل في الكبد، لذلك يجب التركيز على الحبوب الكاملة والبقوليات والخضروات كمصادر للكربوهيدرات.
4. الدهون الصحية
يفضل استبدال الدهون غير الصحية مثل الدهون المتحولة والدهون المشبعة ببدائل صحية مثل الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، من أهمها الأفوكادو والمكسرات والبذور وزيت الزيتون، لتجنب تفاقم مرض الكبد الدهني.

5. مراقبة تناول البروتين
تضمين كميات معتدلة من مصادر البروتين الخالية من الدهون مثل الأسماك والدواجن والبقوليات والتوفو في النظام الغذائي، حيث يساعد البروتين في إصلاح خلايا الكبد ويدعم الصحة العامة.

6. شرب الكثير من الماء
يفضل شرب الكثير من الماء طوال اليوم لدعم وظائف الكبد والمساعدة في طرد السموم.