السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال.. احذري ضيق التنفس والسعال دون بلغم

الإثنين 31/يوليو/2023 - 01:00 ص
أعراض الالتهاب الرئوي
أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال


أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال.. ترغب الكثير من الأمهات في معرفة أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال؛ لتجنب تعرض الطفل لمضاعفات خطيرة وغيرمرغوبة قد تهدد حياته؛ لذا سنتعرف خلال هذا التقرير على أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال.         

أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال     

ويشير الدكتور أحمد بيومي، استشاري الأمراض الصدرية، إلى أن أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال، عادة ما تبدأ في الظهور عقب حدوث الإصابة بمدة تتراوح ما بين 4-6 ساعات، وتظن الأم في هذه الحالة أن طفلها مصاب بنزلة برد، منوهًا بأن الالتهاب الرئوي عادة ما تصاحبه بعض الأعراض والتي يجب على الأم حينها التوجه فورًا بالطفل إلى الطبيب المختص؛ لمنع تفاقم حالته، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بضيق في التنفس.
  • مع التعرض لنوبات من السعال دون وجود بلغم.
  • وأيضًا يشعر الطفل بالصداع.
  • فضلًا عن إصابة الطفل برعشة في الجسم.
  • بالإضافة إلى الإحساس بوجع في العظام والعضلات.
  • وكذلك يفقد الطفل وزنه بشكل ملحوظ.
  • والإحساس بالتعب والإرهاق.
  • والمعاناة من ضيق الصدر.
  • فضلًا عن فقدان شهية الطفل وعدم الرغبة في تناول الطعام.

أسباب الالتهاب الرئوي عند الأطفال

وبخصوص أسباب الالتهاب الرئوي عند الأطفال، ينوه استشاري الأمراض الصدرية، إلى أن الالتهاب الرئوي عند الأطفال يعد أحد المشكلات التي ينتج عنه الشعور بتعب شديد، لافتًا إلى أنه قد ينتج عن الأسباب التالية:

  • الإصابة بالعدوى البكتیریة أو الفیروسات الموجودة بالهواء.
  • أوبسبب التعرض لریش بعض الطیور أو حبوب اللقاح.
  • وكذلك قد يرجع السبب لتناول بعض الأدویة كالمضادات الحیویة أو العلاج الكیماوي لمرض السرطان أو أيضًا الأدویة المنظمة لضربات القلب أو في حال تناول جرعات زائدة من الأسبرین.
  • فضلًا عن أن التعرض للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر قد يتسبب في الإصابة بالالتهاب الرئوي المزمن.
طفلة تعاني من الالتهاب الرئوي

علاج الالتهاب الرئوي عند الأطفال

وبخصوص علاج الالتهاب الرئوي عند الأطفال، يقول الدكتور أحمد بيومي:"  في حال تم تشخيص الطفل في بداية الإصابة وكانت المشكلة لديه ناجمة عن عدوى بكتيرية، فقد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية"، منبهًا إلى  ضرورة الالتزام بعدد من التعليمات، والتي تكون على النحو التالي: 

  • تناول مسكنات للألم عند الحاجة فيما عدا الأسبرين، مع ضرروة استشارة الطبيب المختص.
  • والإكثار من شرب المياه.
  • فضلًا عن تناول أدوية مضادة للسعال عند الحاجة إليها.
  • مع ضروة حصول الطفل على الراحة الكافية.

وينبه استشاري الأمراض الصدرية، إلى أنه في حال تدهور حالة الطفل، فينغي أن يتم نقله إلى المستشفى لتلقي الرعاية اللازمة، ومنها:

  • وضع قناع الأكسجين لتحسين التنفس.
  • وأيضًا  تناول المضادات الحيوية بالوريد؛ فهي ذات تأثير أقوى وأسرع.
  • بجانب الشفط المستمر للمخاط من خلال شفاط الأنف؛ حتي لا يتراكم بالجهاز التنفسي للطفل.
  • وأخيرًا، يتم تركيب محاليل عبر الوريد للطفل لتعويضه عن الطعام في حال عدم قدرته على الأكل.