الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هي مراحل الغرق الخمسة؟

الإثنين 31/يوليو/2023 - 02:00 م
الغرق
الغرق


سلطت وفاة نجل الفنان حسن يوسف والفنانة المعتزلة شمس البارودي، أمس الأحد، غرقا في قرية سياحية بالساحل الشمالي، الضوء على حوادث الغرق التي تزداد في فصل الصيف مع اتجاه الناس إلى المصايف.

فبينما جميعنا يعلم ما هو الغرق، إلا أن أحدا لا يعرف شيئا عن مراحل الغرق، وكيف تحدث الوفاة نتيجة تعرض الإنسان للغرق في المياه، وهو ما نستعرضه في ما يلي.

التعريف الطبي

طبيا، يُعرف الغرق بأنه الموت خلال 24 ساعة من الاختناق بالغمر في سائل، عادة ما يكون الماء العذب أو مياه البحر، بحسب ما ذكره موقع UK Canyon Guides.

وهناك مصطلح آخر هو القرب من الغرق، وهو البقاء على قيد الحياة لأكثر من 24 ساعة من الاختناق بالغمر في الماء أو السائل.

أما الغرق الثانوي فهو مصطلح غير محدد للوفاة بعد 24 ساعة من مضاعفات الغمر.

عملية الغرق

يكون وقت البقاء على قيد الحياة لأي شخص يواجه صعوبات في أثناء وجوده بالمياه محدودا، إذ قد يعيش أولئك الذين لا يجيدون السباحة لبضع ثوانٍ فقط في المياه الباردة أو العميقة أو سريعة التدفق، بينما قد يكون السباحون الأكفاء أو أولئك الذين تأقلموا مع برودة المياه أكثر قدرة على الخروج منها أحياء، وإن لم يستطيعوا النجاة فإنهم يستغرقون وقتا أطول ليغرقوا، وفقا لموقع ROSPA.

وبشكل أو بآخر، لا يمكن الاعتماد كلية على الإنقاذ، إذ إن الإنقاذ الناجح يعتمد عادة على وجود المنقذ الماهر واستجابته السريعة مع وجود بعض معدات الإنقاذ أيضا، كما يتوقف الإنقاذ على قدرة الضحية على التعاون مع المنقذ وليس الكفاح.

ويفسر الرأي القائل بأنه لا يمكن الاعتماد كلية على الإنقاذ ذلك بأنه نادرا ما يتم العثور على الظروف المثلى للإنقاذ، خصوصا في تلك الثواني القليلة الأولى قبل حدوث الغرق.

مراحل الغرق الخمس

وهناك 5 مراحل للغرق، يمر بها الإنسان، على النحو التالي:

المفاجأة

في هذه المرحلة، يتعرف الضحية على الخطر ويصبح خائفًا.

يتخذ الضحية وضعا شبه عمودي في الماء، مع حركة ساق قليلة أو معدومة، وتكون الأذرع على سطح الماء أو بالقرب منه، مما يؤدي إلى حركات إمساك أو تقليب عشوائية.

يتم إمالة الرأس للخلف ويكون الوجه مرفوعا.

نادرا ما يصدر الضحايا أي أصوات، فقط هم يكافحون من أجل التنفس.

حبس النفس اللاإرادي

في هذه المرحلة ينخفض الضحية تحت خط الماء الساكن، بينما يحاول الجسم حماية نفسه، فيبدأ حبس النفس اللاإرادي.

يحدث هذا بسبب دخول الماء إلى الفم، مما يؤدي إلى انسداد لسان المزمار فوق مجرى الهواء.

وبالرغم من أن الضحية قد تستمر في المعاناة، فإنها لن تصدر أي أصوات لأنها لا تستطيع التنفس، ثم إنه وبدون الأكسجين، ستفقد الضحية وعيها.

فقدان الوعي

لأن الضحية كانت بدون أكسجين، فإن الجسم يغلق نفسه نتيجة فقدان الوعي.

وفي هذه المرحلة تكون الضحية بلا حراك، بسبب توقف التنفس، إذ لا توجد حركة صدر أو أصوات تنفس.

تغرق الضحية في قاع الماء، إما ببطء أو بسرعة، اعتمادا على عوامل، مثل كمية الهواء المحتبس في الرئتين، ووزن الجسم، وكتلة العضلات.

يبقى الغريق فاقدا للوعي ويموت ما لم تتم إعادة التنفس.

تشنجات نقص الأكسجين

بسبب نقص الأكسجين في الدماغ، قد يبدو الغريق كما لو أنه يعاني من تشنج.

الوفاة السريرية

المرحلة الأخيرة في عملية الغرق هي الموت، فكل من التنفس والدورة الدموية يتوقفان، ويعاني الغريق من السكتة القلبية، إذ يتوقف القلب عن ضخ الدم.

في هذه المرحلة لم تعد الأعضاء الحيوية تتلقى الدم الغني بالأكسجين، ويؤدي نقص الأكسجين إلى تحول الجلد إلى اللون الأزرق.

يذكر أنه بعد مضي 4 دقائق بدون أكسجين، تبدأ خلايا الدماغ في الموت، ويحدث ضرر لا يمكن إصلاحه، وهذا يسمى الموت البيولوجي.

كيف نواجه الغرق؟

الطريقة الأكثر إيجابية لمواجهة الغرق هي منع الدخول إلى الماء في المقام الأول.

من الضروري مواجهة أحد العوامل التي تساهم في الغرق بأسرع وقت ممكن، وبالتأكيد قبل الوصول إلى مرحلة الإنقاذ المحتمل.

تشكل هذه العوامل روابط حول ما نشير إليه باسم «سلسلة الغرق»، أي المجموعة المحتملة من الأحداث التي تؤدي إلى الغرق.

يجب أن تهدف أي خطة لمنع الغرق إلى كسر أحد هذه الروابط وبالتالي تجنب المصير النهائي.

ما هي سلسلة الغرق؟

هناك 4 عناصر مكونة لـ سلسلة الغرق على النحو التالي:

الجهل أو التجاهل أو سوء تقدير الخطر.

الوصول غير المقيد إلى المخاطر.

غياب الإشراف الكافي.

عدم القدرة على إنقاذ نفسك.