الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تؤدي السجائر الإلكترونية إلى عدم انتظام ضربات القلب؟

الجمعة 12/يناير/2024 - 12:20 م
السجائر الإلكترونية
السجائر الإلكترونية


في الوقت الذي قد يكون فيه المدخنون قد قرروا الإقلاع عن هذه العادة أو تقليصها لتحسين صحتهم، قد يرغبون في توخي الحذر إذا كانت استراتيجيتهم تتضمن التحول من السجائر إلى السجائر الإلكترونية.

يقوم البعض بالتحول إلى السجائر الإلكترونية، التي يعتبرونها بديلًا أقل ضررًا، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

نيكوتين أكثر ضررا

أظهرت دراسة جديدة من جامعة لويزفيل (UofL) أن النيكوتين الموجود في أنواع معينة من السجائر الإلكترونية قد يكون أكثر ضررًا من غيرها، مما يزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.

هناك ادعاء شائع مفاده أن النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية غير ضار نسبيًا، في حين أن المواد المضافة ومنتجات الاحتراق مسؤولة إلى حد كبير عن أضرار السجائر التقليدية.

أظهر بحث UofL، الذي اختبر تأثيرات السجائر الإلكترونية بأنواع وجرعات مختلفة من النيكوتين في النماذج الحيوانية، أن شكل النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية القائمة على القرون، وأملاح النيكوتين، أدى إلى عدم انتظام ضربات القلب، خاصة عند الجرعات العالية.

في الدراسة المنشورة في مجلة أبحاث النيكوتين والتبغ، قارن الباحثون معدل ضربات القلب وتقلب معدل ضربات القلب لدى الفئران المعرضة لرذاذ السجائر الإلكترونية الذي يحتوي على أنواع مختلفة من النيكوتين.

يحتوي الهباء الجوي على النيكوتين الخالي من القاعدة، المستخدم في الأنواع القديمة من السجائر الإلكترونية؛ وأملاح النيكوتين المستخدمة في السجائر الإلكترونية Juul وغيرها من السجائر الإلكترونية؛ أو النيكوتين الراسيمي الخالي من القاعدة، والذي يحاكي النيكوتين الاصطناعي الذي انتشر مؤخرًا؛ وتمت مقارنة آثارها مع رذاذ أو هواء السجائر الإلكترونية الخالية من النيكوتين.

بالإضافة إلى ذلك، توصل فريق البحث إلى تركيزات متزايدة من النيكوتين مع مرور الوقت، من 1% إلى 2.5% إلى 5%.

أضرار النيكوتين

تسببت أملاح النيكوتين في عدم انتظام ضربات القلب بشكل أقوى من النيكوتين الخالي من القاعدة، وتزداد عدم انتظام ضربات القلب مع زيادة تركيزات النيكوتين.

وقال أليكس كارل، الأستاذ المساعد في قسم علم وظائف الأعضاء بجامعة لندن، والذي قاد الدراسة: «يشير هذا إلى أن النيكوتين ضار بالقلب ويتعارض مع الادعاءات الشائعة بأن النيكوتين نفسه غير ضار».

وأضاف: «توفر النتائج التي توصلنا إليها دليلا جديدا على أن نوع النيكوتين وتركيزه يعدلان التأثيرات الضارة على القلب والأوعية الدموية لرذاذ السجائر الإلكترونية، والتي قد يكون لها آثار تنظيمية مهمة».

وكشفت الدراسة أيضًا أن المستويات الأعلى من أملاح النيكوتين تزيد من نشاط الجهاز العصبي الودي، المعروف أيضًا باسم استجابة القتال أو الهروب، عن طريق تحفيز نفس المستقبل الذي تمنعه ​​حاصرات بيتا، وأدوية القلب الموصوفة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب.

في الجهاز العصبي اللاإرادي، تزيد الهيمنة الودية من استجابة القتال أو الهروب في وظائف الجسم، بما في ذلك معدل ضربات القلب.

وقال كارل: «إن النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية يسبب عدم انتظام ضربات القلب بطريقة تعتمد على الجرعة عن طريق تحفيز المستقبل الذي تم تصميم العديد من أدوية القلب لتثبيطه».

وخلصت النتائج إلى أن استنشاق رذاذ السجائر الإلكترونية من السوائل الإلكترونية التي تحتوي على ملح النيكوتين يمكن أن يزيد من مخاطر القلب والأوعية الدموية عن طريق تحفيز الهيمنة الودية وعدم انتظام ضربات القلب.

يعد هذا العمل جزءًا من مجموعة متزايدة من الأبحاث حول السمية المحتملة والآثار الصحية للسجائر الإلكترونية التي أبلغ عنها مركز تنظيم التبغ والإدمان التابع لجمعية القلب الأمريكية، والذي تعمل جامعة فلوريدا كمعهد رئيسي له.

وجد البحث السابق للفريق أن التعرض لرذاذ السجائر الإلكترونية الذي يحتوي على نكهات معينة أو مركبات مذيبة يسبب عدم انتظام ضربات القلب البطيني وغيره من اضطرابات التوصيل في القلب، حتى بدون النيكوتين، مما دفع كارل إلى التكهن بأن عدم انتظام ضربات القلب قد لا يكون نتيجة النيكوتين وحده، ولكن أيضًا بالنكهات والمذيبات الموجودة في السجائر الإلكترونية.

وخلص الباحثون إلى أنه إذا تم تأكيد هذه النتائج لدى البشر، فإن تنظيم أملاح النيكوتين من خلال الحد الأدنى من معايير الرقم الهيدروجيني أو الحدود على المواد المضافة الحمضية في السوائل الإلكترونية قد يخفف من مخاطر الصحة العامة الناجمة عن التدخين الإلكتروني.

ومع ذلك، حتى بدون تغييرات تنظيمية، يشير البحث إلى أن المستخدمين قد يقللون من الضرر المحتمل عن طريق اختيار السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين الخالي من القاعدة بدلًا من أملاح النيكوتين أو استخدام السجائر الإلكترونية التي تحتوي على محتوى أقل من النيكوتين.