الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تساعد السجائر الإلكترونية المدخنات الحوامل على الإقلاع عن التدخين؟

الخميس 18/يناير/2024 - 12:30 م
السجائر الالكترونية
السجائر الالكترونية للحامل


توصل تحليل جديد لبيانات التجارب المتعلقة بالمدخنات الحوامل، إلى أن الاستخدام المنتظم لمنتجات بدائل النيكوتين أثناء الحمل لا يرتبط بأحداث الحمل الضارة أو نتائج الحمل السيئة.

أجرى التحليل مجموعة من الباحثين في جامعة كوين ماري في لندن.

استخدمت دراسة PREP 2 البيانات التي تم جمعها من أكثر من 1100 مدخنة حامل في 23 مستشفى في إنجلترا وخدمة واحدة للإقلاع عن التدخين في إسكتلندا لمقارنة نتائج الحمل لدى النساء اللاتي استخدمن أو لم يستخدمن النيكوتين في شكل السجائر الإلكترونية (EC) أو النيكوتين. بقع بانتظام خلال فترة الحمل.

السجائر الإلكترونية أثناء الحمل

تم نشر الدراسة التي تحمل عنوان «سلامة السجائر الإلكترونية ولصقات النيكوتين كوسائل مساعدة على التوقف عن التدخين أثناء الحمل: تحليل ثانوي لتجربة الحمل للسجائر الإلكترونية واللصقات (PREP) العشوائية المضبوطة»، في مجلة الإدمان.

أجرى الباحثون قياسات لمستويات الكوتينين اللعابية عند خط الأساس وفي نهاية الحمل، وجمعوا معلومات حول استخدام كل مشاركة للسجائر أو أنواع العلاج ببدائل النيكوتين، وأعراض الجهاز التنفسي، والوزن عند الولادة وغيرها من البيانات الخاصة بأطفالهن عند الولادة.

وجدت الدراسة أن وسائل منع الحمل الطارئة كانت أكثر شيوعًا في المجموعة التي تمت دراستها من لصقات النيكوتين (47% مقارنة بـ 21%)، وأكدت أيضًا النتائج السابقة غير المتوقعة التي تفيد بأن استخدام وسائل منع الحمل الطارئة قد يقلل من التهابات الجهاز التنفسي في السجائر الإلكترونية، ربما لأن المكونات الرئيسية للـ EC، الهباء الجوي والبروبيلين جليكول، والجليسرين، لها تأثيرات مضادة للجراثيم.

النساء اللاتي يدخنَّ واستخدمن أيضًا أحد منتجات استبدال النيكوتين أثناء الحمل كان لديهن أطفال لديهم نفس وزن الولادة مثل النساء المدخنات فقط، في حين أن الأطفال الذين يولدون لنساء لا يدخن أثناء الحمل لم يختلفوا في الوزن عند الولادة، سواء كانت النساء هل استخدمت أو لم تستخدم منتجات النيكوتين.

لم يرتبط الاستخدام المنتظم لمنتجات النيكوتين بأي آثار ضارة على الأمهات أو أطفالهن.

وقال الباحث الرئيسي البروفيسور بيتر هاجيك من معهد وولفسون للصحة السكانية بجامعة كوين ماري في لندن: «تساهم التجربة في الإجابة على سؤالين مهمين، أحدهما عملي والآخر يتعلق بفهمنا لمخاطر التدخين، وقد ساعدت السجائر الإلكترونية المدخنات الحوامل الإقلاع عن التدخين دون تشكيل أي مخاطر يمكن اكتشافها على الحمل مقارنة بالتوقف عن التدخين دون استخدام المزيد من النيكوتين».

وأضاف: «إن استخدام الوسائل التي تحتوي على النيكوتين للإقلاع عن التدخين أثناء الحمل يبدو آمنًا، ويبدو أن الأضرار التي تلحق بالحمل من التدخين، في أواخر الحمل على الأقل، ترجع إلى المواد الكيميائية الأخرى الموجودة في دخان التبغ بدلًا من النيكوتين».

وقال البروفيسور تيم كولمان من مجموعة أبحاث التدخين أثناء الحمل بجامعة نوتنجهام، التي قادت مجموعة التجارب: «التدخين أثناء الحمل يمثل مشكلة صحية عامة هائلة ويمكن أن تساعد المساعدات التي تحتوي على النيكوتين النساء الحوامل على التوقف عن التدخين، لكن بعض الأطباء يتحفظون بشأن تقديم العلاج ببدائل النيكوتين أو السجائر الإلكترونية أثناء الحمل».

واستكمل: «توفر هذه الدراسة دليلا إضافيا مطمئنا على أن المواد الكيميائية التي يدخنها التبغ بدلا من النيكوتين هي المسؤولة عن الأضرار المرتبطة بالتدخين، لذا فإن استخدام المساعدات التي تحتوي على النيكوتين للإقلاع عن التدخين يفضل إلى حد كبير الاستمرار في التدخين أثناء الحمل».

وقالت البروفيسور ليندا بولد، رئيسة قسم الصحة العامة في جامعة إدنبرة وجون آشر في جامعة إدنبره، وأحد الباحثين المشاركين في الدراسة: «الأطباء والنساء الحوامل وأسرهن لديهم أسئلة حول سلامة استخدام العلاج ببدائل النيكوتين (NRT) أو السجائر الإلكترونية، أثناء الحمل، غالبًا ما تجد النساء اللاتي يستمرن في التدخين أثناء الحمل صعوبة في التوقف عن التدخين، لكن منتجات مثل العلاج ببدائل النيكوتين أو السجائر الإلكترونية يمكن أن تساعدهن على القيام بذلك».

وأضافت: «تشير هذه النتائج إلى أنه يمكن استخدام العلاج ببدائل النيكوتين أو التدخين الإلكتروني كجزء من محاولة الإقلاع عن التدخين دون آثار ضارة، وينبغي أن تكون النتائج التي توصلنا إليها مطمئنة، وتوفر المزيد من الأدلة المهمة لتوجيه عملية صنع القرار بشأن الإقلاع عن التدخين أثناء الحمل».