الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما دور منتجات الألبان قليلة الدسم في النظام الغذائي المتوازن؟.. إليك الإيجابيات والسلبيات

الأحد 21/يناير/2024 - 11:00 م
الحليب
الحليب


قد يكون فهم دور منتجات الألبان في نظامك الغذائي مهمة مربكة، مع وجود مناقشات حول الحليب كامل الدسم، والفوائد والعيوب المحتملة لحليب الشوكولاتة، والأهمية العامة للكالسيوم. كمستهلكين مهتمين بالصحة، من المهم إزالة الغموض عن هذه المناقشات وفهم دور منتجات الألبان قليلة الدسم في نظام غذائي متوازن. 

إن تناول ثلاث حصص من منتجات الألبان قليلة الدسم كل يوم يمكن أن يزود الجسم بالكالسيوم الضروري والمواد المغذية الأساسية الأخرى، مما يدعم صحة العظام والقلب والعضلات.

الحليب كامل الدسم

الحليب كامل الدسم هو موضوع مثير للجدل في عالم التغذية. إنه مليء بجميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة، مما يجعله مصدرًا غنيًا للكالسيوم وفيتامين ب12. 

يحتوي الحليب كامل الدسم أيضًا على الشوارد وفيتامين د، وهو أمر مهم للتعافي بعد التمرين والصحة العامة. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه يحتوي على أعلى كمية من الدهون المشبعة بين أصناف حليب البقر. وهذا عامل يجب مراقبته في نظام غذائي متوازن للحفاظ على صحة القلب. لهذا السبب، توفر خيارات الألبان قليلة الدسم بديلًا قابلًا للتطبيق، حيث توفر العناصر الغذائية الحيوية دون إضافة الدهون المشبعة.

ما تأثير الحليب كامل الدسم على الإدراك؟ | الطبي

الدور الحاسم للكالسيوم

يلعب الكالسيوم، وهو المعدن الأكثر وفرة في الجسم، دورًا حاسمًا في تكوين العظام والأسنان، ونقل النبضات العصبية، وتقلص العضلات، وتخثر الدم، والحفاظ على وظائف الأعضاء الطبيعية. 

يتم تخزين أكثر من 99% من الكالسيوم في أنسجة العظام، مما يسلط الضوء على أهميته لصحة العظام. يعد تناول كمية كافية من الكالسيوم ضروريًا لصحة العظام بشكل سليم، مع عدم كفاية الكالسيوم الأكثر شيوعًا عند الفتيات المراهقات وكبار السن. 

من الممكن تلبية متطلبات الكالسيوم اليومية من خلال النظام الغذائي وحده، ولكن يختار الكثيرون تناول مكملات كربونات الكالسيوم، وسيترات الكالسيوم، ولاكتات الكالسيوم، وفوسفات الكالسيوم.

إيجابيات وسلبيات تناول الحليب 

لا يمكن إنكار أن الحليب هو مصدر جيد للعناصر الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم والبروتين وفيتامين د، والتي يمكن أن تفيد جوانب مختلفة من الصحة. ومع ذلك، فإنه يأتي أيضًا مع مخاطر محتملة مثل الحساسية، وعدم التحمل، والمخاوف الهرمونية. 

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من الحليب إلى زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. على هذا النحو، يجب على الأفراد الذين يعانون من حساسية الحليب تجنب الحليب ومنتجات الألبان، في حين أن الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز قد يكون لديهم مستويات متفاوتة من تحمل اللاكتوز في منتجات الألبان.

بشكل عام، يمكن أن تكون منتجات الألبان قليلة الدسم جزءًا من نظام غذائي متوازن، حيث توفر الكالسيوم الضروري والمواد المغذية الأساسية الأخرى. عند تناول هذه الأطعمة بوعي، يمكن أن تساهم بشكل كبير في صحة العظام والقلب والعضلات دون العيوب المرتبطة بمنتجات الألبان عالية الدهون أو عالية السكر.