الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تقنيات الولادة بدون ألم تختلف.. طبيب يوضح

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 02:00 م
الولادة
الولادة


كشف الدكتور محمد علاء الدين، اخصائي أمراض النساء والتوليد، أن الهدف من البرنامج العلاجي لمتابعة الحمل بانتظام هو وصول السيدة والجنين بصحة جيدة لمرحلة ما بعد الولادة من خلال السيطرة على أية مضاعفات تصيب السيدة أثناء الشهور التي تسبق الولادة، وأوضح أن فترة الحمل تعتبر فترة تغيرات فسيولوجية، كما أن برنامج متابعة الحمل من المفترض أن يبدأ من قبل فترة الحمل على عكس ما يعتقده كثير من السيدات.

تقنيات الولادة بدون ألم 

فيما أكد أخصائي أمراض النساء، أن برنامج متابعة الحمل يجب أن يسبق الحمل والسبب يتلخص في ضرورة إجراء بعض التحاليل والفحوصات اللازمة للتأكد من إتمام فترة الحمل بنجاح دون حدوث أية مضاعفات بتلك الفترة التي تسبق الولادة، واكتشاف الأمراض التي سوف تؤثر على سلامة فترة الحمل مبكرا لعلاجها لتفادي حدوث مشكلات صحية بشهور الحمل، وفيما يتعلق بنوع الولادة من المفترض ألا تثير انزعاج السيدة بل تؤخذ في اعتبارها أن تتم الولادة بأمان فقط.

الولادة

ووصف أن نوعية الولادة سواء قيصرية أو طبيعية يتم تحديدها أثناء عملية الولادة لأنه من الممكن حدوث تغيرات تطرأ على السيدة بشأن حالة المريضة تستدعي تغيير نوع الولادة، ويتم التحديد بناء على عدة عوامل كإجراء المريضة عملية قيصرية قبل تلك الولادة أم عدم حدوث ذلك وفي هذه الحالة لابد أن تكرر الولادة القيصرية لأن حينها الولادة الطبيعية قد تسبب انفجار بالرحم، وأيضا هناك حالات مرضية تصيب السيدة تستدعي الولادة القيصرية كحالات النزيف وانفصال المشيمة.

تركيب قسطرة

وفيما يخص الولادة بدون ألم؛ فتختلف التقنيات المستخدمة وفقا لنوعية الولادة، كما لفت الدكتور علاءالدين، ففي الولادة الطبيعية نقوم حاليا بتركيب قسطرة للأم عن طريق الظهر لتخفيف الألم ثم يتم حقن مادة مخدرة بالقسطرة تمنع الإحساس بالألم المصاحب لعملية الطلق لكنها لا تقوم بمنع مرحلة الطلق التي تعد أساسية في الولادة الطبيعية مما ينعكس على نفسية الأم بشكل إيجابي للغاية. 

الجدار الأمامي للبطن

ونوه بأن ألم الولادة القيصرية يأتي بعد الولادة كما هو معروف من خلال العملية الجراحية التي تصيب بطن السيدة، وهنا نستعين بتقنية تقوم بحقن الجدار الأمامي للبطن حتى نمنع الإحساس بالألم الذي يعقب العملية لمدة 24 ساعة، وهذه التقنية تلعب دور هام يتعلق بنفسية الأم حيث يمنع الألم فور الولادة بجدار البطن الذي كان يعيق عملية الرضاعة والحركة في الفترة السابقة.