الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما علاج تشوهات الجنين قبل الولادة؟.. استشاري توليد يكشف

الأربعاء 24/يناير/2024 - 02:46 ص
الجنين
الجنين


قال الدكتور جاسر البشري، أستاذ أمراض النساء والتوليد واستشاري علم الأجنة، إن علاج تشوهات الجنين قبل الولادة يتم عن طريق تركيب قسطرة داخل مثانة الطفل لتحويل البول الذي يخرج من المثانة للسائل الأمنيوسي وهو السائل المحيط بالجنين، وفي حالة قلة هذا السائل يكون لدى الجنين مشكلة بالرئة ويحدث حالة من تشوه الأطراف نتيجة اعوجاجهم داخل الرحم لفترة طويلة، وحينها يلزم الاستعانة ببديل لمجرى البول عن طريق تركيب القسطرة لكي يتم ضخ المياه بشكل متوازن حتى الولادة، وتستمر القسطرة داخل مثانة الطفل لأربعة أشهر.

تشوهات الجنين قبل الولادة

وأردف الدكتور البشري، بأن بعد ولادة الطفل يتم حينها إزالة القسطرة، ويظهر انسداد بسيط للغاية في الغشاء المحيط بمجرى البول نتيجة القسطرة، وهنا يتم تركيب قسطرة للجنين عن طريق العضو الذكري لحل مشكلة الانسداد المتعلقة بالذكور فقط، وفي حالة سُمك الغشاء يمكن عمل منظار عند طبيب متخصص بجراحة المسالك البولية للأطفال، مبينا أن تركيب القسطرة داخل مثانة الجنين تحافظ أيضا على صحة الكليتين من خلال ضخ كمية مياة كافية للسائل الامنيوسي.

تركيب القسطرة

أشار استشاري علم الأجنة، أن قبل ظهور القسطرة التي يسهل تركيبها داخل المثانة كان يلزم على الطبيب الاستعانة بإبر يتم بها شفط المياة عدة مرات لأنه يعاد تكوينها بمجرد الشفط، ومن مشكلة هذه الإبر أنها تخترق بطن السيدة أثناء الحمل عن طريق اختراق الجلد ثم السائل الامنيوسي وصولا للجنين مما يؤدي إلى إمكانية ظهورعدة مخاطر حال التكرار، مصيفا أن أولى خطوات تركيب القسطرة داخل مثانة الجنين يتم عمل سونار للتأكد من اتباع الإجراء المناسب، ثم يتم تركيب القسطرة عن طريق وضع إبرة سميكة تساعد على مرور القسطرة من خلالها.

المثانة

وأوضح أن إجراء تركيب القسطرة داخل المثانة يتم من خلال بنج موضعي بالمقارنة مع إجراء شفط المياة الذي كان يستلزم بنج كلي، ويجب أن يؤخذ في الاعتبار أن شكل القسطرة يكون متلائما بحيث لا يتأثر بحركات الجنين التي تستطيع إزالته، ولضمات ثبات القسطرة في مكانها يتم إمدادها حتى خارج مثانة الطفل وليس داخل المثانة فقط، شارحا أن من ضمن وظائف القسطرة نتيجة التخلص من البول بالسائل الأمنيوسي العمل على عدم انتفاخ المثانة والحفاظ على عدم انتفاخ الحالب والكليتين.

وفي حال عدم حل انسداد مجرى البول نتيجة القسطرة يتم انتفاخ الكلى ومن ثم يضغط على أنسجة الحوض وبالتالي نلاحظ ضمور الكليتين عند الجنين، كما فسر الدكتور جاسر البشري، لذا ينبغي التشخيص مبكرا والتأكد بما يرتبط بظهور تشوهات بالجنين من عدمه لأن في حالة اكتشاف السيدة لتلك التشوهات في الشهور الأخيرة بالحمل لم نستطع إيجاد حلول.