الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض الملاريا وعلاجها.. محاذير بشأن الحمى والصداع والقشعريرة

الأربعاء 24/يناير/2024 - 06:00 م
أعراض الملاريا وعلاجها
أعراض الملاريا وعلاجها


أعراض الملاريا وعلاجها.. الملاريا هو مرض يهدد حياة البشر وينتقل إليهم عن طريق بعض أنواع البعوض. 

أعراض الملاريا وعلاجها

وحسب موقع منظمة الصحة العالمية، يوجد مرض الملاريا في البلدان الاستوائية، ويمكن الوقاية منه وعلاجه. 

عدوى الملاريا كيف تحدث؟

عدوى الملاريا، تحدث بسبب طفيلي ولا تنتقل من شخص لآخر، ويكون الرضع والأطفال دون سن 5 سنوات والنساء الحوامل والمسافرون والأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أكثر عرضة للإصابة بعدوى حادة.

أعراض الملاريا

والأعراض المبكرة الأكثر شيوعًا للملاريا هي الحمى والصداع والقشعريرة، وتبدأ الأعراض عادةً خلال 10-15 يومًا من التعرض للدغة بعوضة مصابة.

وقد تكون الأعراض خفيفة بالنسبة لبعض الأشخاص، وبخاصة بالنسبة لأولئك الذين أصيبوا بعدوى الملاريا من قبل. نظرًا لأن بعض أعراض الملاريا ليست محددة، فمن المهم إجراء الاختبار مبكرًا.

ويمكن لبعض أنواع الملاريا أن تسبب مرضًا شديدًا وقد تؤدي إلى الوفاة. الرضع والأطفال دون سن 5 سنوات والنساء الحوامل والمسافرين والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز هم الأكثر عرضة للخطر. 

وتشمل الأعراض الشديدة للملاريا ما يلي:

  • التعب الشديد
  • تشنجات متعددة.
  • صعوبة في التنفس.
  • بول داكن أو دموي.
  • يرقان.
  • نزيف غير طبيعي.
استخدم الناموسيات ضروري عند النوم في الأماكن التي تتواجد فيها الملاريا

ويجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة الحصول على رعاية الطوارئ على الفور. 

والحصول على العلاج المبكر للملاريا الخفيفة يمكن بمنع العدوى من أن تصبح شديدة.

كيفية الوقاية من الملاريا

يمكن الوقاية من الملاريا، وتقليل خطر الإصابة بها عن طريق تجنب لدغات البعوض ويمكن ذلك عن طريق التالي:

  • استخدم الناموسيات عند النوم في الأماكن التي تتواجد فيها الملاريا.
  • استخدم طاردات البعوض.
  • استخدم المبخرات.
  • ارتداء الملابس الواقية.
  • اغلاق النوافذ.

علاج الملاريا

التشخيص المبكر للملاريا وعلاجها يقلل من الإصابة بالمرض ويمنع الوفيات ويساهم في الحد من انتقال العدوى. وتوصي منظمة الصحة العالمية بتأكيد جميع حالات الملاريا المشتبه فيها باستخدام الاختبارات التشخيصية.

ويتم استخدام أدوية متعددة للوقاية من الملاريا وعلاجها، ويختار الأطباء واحدًا أو أكثر بناءً على نوع الملاريا أو ما إذا كان طفيل الملاريا مقاومًا للدواء أو وزن أو عمر الشخص المصاب بالملاريا.