الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الفوائد الصحية للفشار.. أبرزها إدارة الوزن والوقاية من السكري وأمراض القلب

الخميس 25/يناير/2024 - 07:30 ص
الفشار
الفشار


يعرف معظم الأمريكيين أن الفشار جزء ثابت من ثقافة مشاهدة الأفلام، لكنه في الواقع وجبة خفيفة شائعة في جميع أنحاء العالم.

من السهل ربط الفشار بالكثير من الزبدة والملح، لكن الوجبة الخفيفة يمكن أن توفر في الواقع فوائد صحية مذهلة بفضل عناصرها الغذائية وانخفاض عدد السعرات الحرارية، وفقا لما تم نشره في موقع webMD.

يتم تحضير الفشار عن طريق تسخين الحبوب المملوءة بالنشا والتي تتميز بقشرة خارجية صلبة. عندما لا تكون محملة بمجموعة من المكونات الأخرى، تعتبر الوجبة الخفيفة علاجًا صحيًا خفيفًا. كما أنها تحظى بشعبية كبيرة لأنها سريعة وسهلة التحضير في المنزل.

الفوائد الصحية للفشار

هناك بعض الفوائد الصحية لتناول الفشار، فبالإضافة إلى احتوائه على نسبة عالية من الألياف، يحتوي الفشار أيضًا على أحماض الفينول، وهو نوع من مضادات الأكسدة.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الفشار من الحبوب الكاملة، وهي مجموعة غذائية مهمة قد تقلل من خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم لدى البشر.

انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري

من المعروف أن الحبوب الكاملة تقدم العديد من الفوائد الصحية للإنسان.

إحدى الفوائد المهمة لتناول الحبوب الكاملة هي تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، والذي ثبت أنه ينطبق بشكل خاص على الرجال والنساء في منتصف العمر.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الفشار على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض (GI)، مما يعني أنه قد يساعدك في الحفاظ على مستويات السكر في الدم بسهولة أكبر وتجنب التقلبات المرتبطة بالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الدم.

يمكن للأنظمة الغذائية التي تحتوي على الكثير من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض أن تساعد الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول أو النوع الثاني على تحسين مستويات الجلوكوز والدهون لديهم.

انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب

تبين أن تناول كميات كبيرة من الألياف، الموجودة في الفشار، يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك أمراض القلب التاجية.

تعتبر الألياف جزءًا مهمًا من النظام الغذائي المتوازن، ويعتبر الفشار مثاليًا إذا كنت بحاجة إلى وجبة خفيفة تساهم في تناول الألياف يوميًا.

انخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم

بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب، فإن تناول الفشار بدون الكثير من الملح أو الزبدة المضافة قد يساعدك على خفض ضغط الدم أو تقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

إدارة الوزن

يمكن أن يشكل فقدان الوزن وإدارته تحديًا للكثيرين.

يقدم الفشار حلًا للوجبات الخفيفة يمكن أن يساعدك على تجنب زيادة الوزن.

ويساهم محتواه العالي من الألياف، بالإضافة إلى انخفاض عدد السعرات الحرارية، في تحقيق هذه الفائدة الصحية المهمة.

هذه الخصائص للوجبة الخفيفة يمكن أن تجعل الناس يشعرون بالشبع أكثر من وجبة خفيفة أقل صحية وأكثر دهنية.

يحتوي الفشار على الكثير من الألياف ومضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تساعد في منع بعض الحالات الصحية الخطيرة. بالإضافة إلى هذه المكونات الرئيسية، تشمل العناصر الغذائية للفشار ما يلي:

حمض الفوليك.

النياسين.

الريبوفلافين.

الثيامين.

حمض البانتوثنيك.

فيتامين ب6.

فيتامين أ.

فيتامين هـ.

فيتامين ك.

العناصر الغذائية لكل حصة

في حصة مكونة من 3 أكواب من الفشار المفرقعة بالهواء، ستحصل على:

السعرات الحرارية: 93.

البروتين: 3 جرامات.

الكربوهيدرات: 18.6 جرام.

الألياف: 3.6 جرام.

السكر: 0.2 جرام.

الدهون: 1.1 جرام.

أشياء يجب الحذر منها

ضع في اعتبارك أن الفوائد الصحية للفشار يمكن تقليلها أو إبطالها إذا أضفت الكثير من الزبدة والملح إلى الوجبة الخفيفة. كل من هذه المكونات المضافة يمكن أن تسبب ارتفاع نسبة الدهون المشبعة في الفشار، أحيانًا ما بين 20 و57 جرامًا.

من المهم أن تتذكر تناول الفشار العادي للحصول على أكبر قدر من الفوائد.

إذا كنت بحاجة إلى بعض النكهة الإضافية، فالتزم بكميات صغيرة من الملح أو الزيت الصحي.