الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نصائح لمرضى السكري من النوع الأول لممارسة الرياضة بأمان.. استشارة الطبيب أهمها

الإثنين 29/يناير/2024 - 10:00 م
ممارسة الرياضة لمرضى
ممارسة الرياضة لمرضى السكري من النوع الأول


ممارسة الرياضة بانتظام مفيدة للجميع، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول. ومع ذلك، بالنسبة للأفراد الذين يعانون من هذه الحالة، من المهم التعامل مع اللياقة البدنية مع وضع السلامة في الاعتبار. 

التشاور مع أخصائي الرعاية الصحية

قبل البدء بأي تمرين روتيني، من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية. يمكن لهذا المحترف تقديم خطة تمارين شخصية، مع الأخذ في الاعتبار حالتك الصحية الحالية واحتياجاتك المحددة. يمكنهم إرشادك في تحديد أهداف واقعية واختيار نوع التمرين المناسب، وهو أمر أساسي لنجاحك وسلامتك.

مراقبة مستويات السكر في الدم

أحد الجوانب الأكثر أهمية لممارسة الرياضة مع مرض السكري من النوع الأول هو مراقبة مستويات السكر في الدم قبل وأثناء وبعد التمرين. وهذا يساعد على تجنب المضاعفات المحتملة، مثل نقص أو ارتفاع السكر في الدم. يمكن أن تكون أجهزة المراقبة المستمرة للجلوكوز مفيدة للغاية في هذا الصدد، حيث توفر تحديثات في الوقت الفعلي عن مستويات السكر في الدم لديك.

ضبط الأنسولين وتناول الطعام

اعتمادًا على مدة التمرين وشدته، قد تحتاج إلى ضبط جرعة الأنسولين وتناول الطعام. يمكن لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إرشادك حول كيفية القيام بذلك بشكل مناسب. احرص دائمًا على حمل الكربوهيدرات سريعة المفعول أثناء التمرينات لعلاج أي انخفاض غير متوقع في نسبة السكر في الدم بسرعة.

الترطيب المناسب وتناول الوجبات الخفيفة

يعد الحفاظ على رطوبة الجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضية أمرًا بالغ الأهمية، خاصة بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول. يساعد الترطيب المناسب في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ويمنع الجفاف، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول وجبة خفيفة صغيرة قبل التمرين أو بعده يمكن أن يساعد في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

ارتداء البطاقة الطبية والاستعداد

يُنصح بارتداء بطاقة هوية طبية عند ممارسة الرياضة، خاصة إذا كنت تتمرن بمفردك. يتيح ذلك للآخرين معرفة حالتك في حالة الطوارئ. أيضًا، كن مستعدًا دائمًا بتناول الوجبات الخفيفة وأقراص الجلوكوز في حالة نقص السكر في الدم أثناء التمرينات.

اختيار النوع المناسب من التمارين

يجب أن يتناسب اختيار التمرين مع تفضيلاتك ومستوى لياقتك الحالي. البدء بتمارين منخفضة التأثير وزيادة الشدة تدريجيًا يمكن أن يكون أسلوبًا آمنًا وفعالًا. تعتبر التمارين الهوائية وتمارين القوة مفيدة لإدارة مرض السكري. التمارين الهوائية يمكن أن تساعد في تحسين صحة القلب وحساسية الأنسولين، في حين أن تدريب القوة يمكن أن يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم وإدارة الوزن.