الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

استشاري: النيكوتين من أسباب متلازمة الإجهاد المزمن

الأربعاء 31/يناير/2024 - 05:00 م
 متلازمة الإجهاد
متلازمة الإجهاد المزمن


كشف الدكتور نبيل القط، استشاري الطب النفسي، أن متلازمة الإجهاد المزمن الناتجة عن الإرهاق والإجهاد بشكل مستمر تصيب السيدات بنسب كبيرة عن الرجال، مشيرا إلى أن المصطلح الحديث الذي يخص المتلازمة هي متلازمة الإجهاد المزمن، ولا تستلزم هذه المتلازمة أن تصاحبها الآم بالجسم كما هو شائع، بل تلازمها ثلاث أعراض أخرى تتركز في عدم القدرة الجسدية على الاستمرار في تأدية الأنشطة اليومية، لأن حينها يشعر الفرد بالإجهاد والنهجان الشديد.

متلازمة الإجهاد المزمن

 كما تابع الدكتور القط،  أن ثاني الأعراض المتعلقة بـ متلازمة الإجهاد المزمن تتمثل في عدم القدرة على بذل أي مجهود صغير ذهني أوجسدي، حيث يتبعه هنا الشعور بإرهاق عنيف مشابه للإحساس الذي يشعر به الفرد عند ممارسة الرياضة مثلا، يتطلب الجلوس لعدة ساعات دون بذل أي مجهود،فضلا عن العرض الثالث المرتبط باضطرابات النوم من خلال الإحساس بالقلق حين النوم والانخراط في الأحلام المزعجة بالإضافة إلى الشعور بعدم النوم لعدد ساعات كافية. 

تشخيص متلازمة الإجهاد المزمن

وأشار استشاري الطب النفسي، أن حين استمرار متلازمة الإجهاد المزمن لمدة ستة أشهر يجب وقتها تشخيص الحالة المرضية أنها متلازمة الإجهاد المزمن بشرط التأكد من عدم الإصابة بأمراض الأخرى قبل اللجوء إلى تشخيص الحالة، نظرا لتشابه أعراض المتلازمة مع أمراض أخرى جسمانية ونفسية، مبينا أن أعراض هذه المتلازمة تظهر بشكل تدريجي وليس بصورة مفاجئة، كما يصاحبها عدم الانتظام فيما يتعلق بالأعراض أي نلاحظ في بعض الأوقات زيادة الأعراض وأحيانا أخرى نجدها تختفي فجأةً وهكذا.

أسباب متلازمة الإجهاد المزمن

ويلزم للشخص الذي يشكو من تلك الأعراض أن يقوم بإجراء الكثير من التحاليل الطبية للدقة في التشخيص بـ متلازمة الإجهاد المزمن، كما لفت الدكتور نبيل القط، وفيما يخص الأسباب وراء ظهور هذه المتلازمة نجدها  غير واضحة ومعلومة، كما أن لا يوجد دراسات تثبت علاج محدد لهذه المتلازمة، بل يستعين الأطباء المتخصصين بوصف أدوية تعالج الأعراض وليس المرض ذاته.

 

 

التأهيل النفسي

ويعتمد أيضا العلاج على التدخلات النفسية التي تتركز على تأهيل المصابين بـ متلازمة الإجهاد المزمن، كما شرح استشاري الطب النفسي، وتدريبهم على كيفية النوم جيدا لعدد ساعات كافية دون الشكوى من أية اضطرابات تعوق تلك الإجراء، كما ينبغي تدريبهم على إجراء الأنشطة اليومية يفصل بينهما فترات من الراحة أو على فترات متباعدة، وتبين أن هناك دراسات توضح أن نسبة النيكوتين الزائدة عن الحد تسهم في الشكوى من تلك المتلازمة، لذا يجب العمل على تقليل تناول الكافيين الموجود بالشاي والقهوة.