الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

معالجة ضمور العضلات.. اعرف أهمية الحفاظ على كتلة العضلات وقوتها لدى كبار السن

الأحد 04/فبراير/2024 - 05:20 ص
ضمور العضلات
ضمور العضلات


مع تقدمنا في العمر، تخضع أجسامنا حتما لمجموعة متنوعة من التغييرات. أحد هذه التغييرات هو حالة تسمى ضمور العضلات، وتتميز بفقدان كتلة العضلات وقوتها. يمكن أن تؤثر هذه الحالة بشكل كبير على استقلالية ونوعية حياة كبار السن، حيث يتأثر بها ما يصل إلى 30% من الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا. واستجابة لهذا، تم تقديم مبادرات مثل مشروع الوقاية من الساركوبينيا لمعالجة هذا التحدي الصحي وإحداث تغيير إيجابي لكبار السن.

فهم ضمور العضلات

نشرت مجموعات علمية مختلفة أوراقًا إجماعية تحدد تعريفات مختلفة للضمور العضلي، مع اختيار معايير التشخيص التي تحتاج إلى التوافق مع الأهداف المحددة للدراسة أو الممارسة السريرية. ويشمل ذلك النظر في خصائص مجتمع الدراسة والموارد المتاحة.

قدم شخص مصاب بضمور العضلات

مشروع الوقاية من ضمور العضلات

يهدف مشروع الوقاية من ضمور العضلات إلى تثقيف الناس حول أهمية الحفاظ على كتلة العضلات وقوتها مع تقدمهم في السن. يوفر المشروع موارد ونصائح للوقاية من ضمور العضلات من خلال ممارسة الرياضة والتغذية وتغيير نمط الحياة. تعتبر هذه المبادرة حاسمة بالنظر إلى الآثار البعيدة المدى للضمور العضلي على الصحة العامة ورفاهية كبار السن.

الوقاية وإدارة الضعف

يرتبط الضعف لدى كبار السن ارتباطًا وثيقًا بالضمور العضلي. دراسة تهدف إلى توفير أساس قائم على الأدلة للممارسة السريرية للضعف لدى كبار السن تلخص أفضل الأدلة للوقاية من الضعف وإدارته. تتضمن الدراسة 44 منشورًا وتشكل 43 أفضل الأدلة، وتوفر إرشادات للموظفين الطبيين السريريين أو المجتمعيين لتطوير وتطبيق برامج التدخل والممارسة الضعيفة لكبار السن.

منع ضمور العضلات من خلال ممارسة الرياضة والتغذية

يناقش مشروع بحثي يهدف إلى الوقاية من ضمور العضلات تأثير الحالة على كبار السن والفوائد المحتملة للتدخلات الرياضية والتغذية. يمكن أن تلعب التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي متوازن، وخاصة الغني بالبروتين، دورًا مهمًا في الوقاية من ضمور العضلات وإدارتها. ويهدف المشروع أيضًا إلى رفع مستوى الوعي حول الساركوبينيا وآثارها على الصحة العامة والرفاهية.

من خلال تعزيز الوعي وتوفير الموارد وتشجيع تغييرات نمط الحياة، يمكننا المساعدة في تحسين نوعية الحياة لكبار السن والحفاظ على استقلالهم لأطول فترة ممكنة.